تم التحدیث فی: 30 January 2018 - 12:02
أثر الحصر السعودي الغاشم؛
قد أدت إعتداءات الکیان السعودي الوحشي و حلفائه إلی کارثة إنسانیة خصوصا في مجال المساعدات الصحیة للمدنیین و الأطفال الیمنیین.
رمز الخبر: ۶۵۰۴۹
تأريخ النشر: ۱۳ اسفند ۲۰۱۶ - ۱۵:۵۱ - 04March 2638

أفادت وکالة الدفاع المقدس للأنباء عن أ ف ب أن أکدت الیونیسف في بيان لها "يعاني حوالي 2,2 مليون طفل يمني من سوء التغذية الحاد ويحتاجون الى العناية العاجلة"، موضحة أن "بين هؤلاء الأطفال 462 ألف طفل على الأقل يعانون "من سوء التغذية الحاد الوخيم"، في زيادة كبيرة "تصل الى 200 بالمئة مقارنة بعام 2014".

ويشهد اليمن منذ نحو 20 شهرا نزاعا مسلحا أوقع أكثر من سبعة آلاف قتيل ونحو 37 ألف جريح منذ تدخل التحالف الذي یقوده الکیان السعودي المحتل أواخر آذار/مارس 2015، بحسب الأمم المتحدة.

وتسبب النزاع بتدهور الأوضاع الإنسانية والصحية بشكل كبير لنحو 26 مليون يمني، وحرم أكثر من ثلثي هؤلاء السكان من الحصول على العناية الطبية اللازمة.

وقالت اليونيسف إن "معدلات سوء التغذية في هذا البلد هي الأعلى والأكثر تصاعدا من أي وقت مضى، وصحة أطفال البلد الأفقر في الشرق الأوسط لم تشهد مطلقا مثل هذه الأرقام الكارثية التي نشهدها اليوم".

وأشارت المنظمة إلى أن محافظة صعدة مقر الحوثيين، تشهد "أعلى معدلات التقزم بين الأطفال على مستوى العالم، إذ يعاني 8 من أصل كل 10 أطفال في المحافظة من سوء التغذية المزمن في نسبة لم يشهد لها العالم مثيلا من قبل".

انتهی/421
الكلمات الرئيسة: الیمن ، سوء التغذیة ، العدوان
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة