تم التحدیث فی: 22 November 2017 - 13:07
خلال مراسم تخريج الضباط في جامعة الامام علي (ع)؛
اكد قائد الثورة الاسلامية، الامام الخامنئي ان القوة الدفاعية للجمهورية الاسلامية الايرانية لا يمكن التفاوض او اجراء محادثات بشانها.
رمز الخبر: 65291
تأريخ النشر: 25October 2017 - 13:25
الامام الخامنئي: لا يمكن التفاوض حول القوة الدفاعية الايرانيةوأفادت وكالة الدفاع المقدس للأنباء أن قائد الثورة الإسلامية، القائد العام للقوات المسلحة الايرانية، آية الله العظمى الامام السيد علي الخامنئي وخلال مراسم تخريج ومنح الرتب العسكرية لدفعة جديدة من خريجي جامعات الضباط في جيش الجمهورية الإسلامية، اقيمت صباح اليوم الاربعاء في جامعة الامام علي (ع) بطهران، قال إن الاقتصاد يعتمد على الأمن وأنّه عندما يعتمد كل شيء على النفط لا يكون الاقتصاد آمنا.

الامام الخامنئي لفت إلى أن تأكيده على ان الأمن هو أمر مهم يعود الى سبب أن أي تطور آخر يتوقّف على الأمن وتوفيره، وأضاف سماحته : "واحدة من المسائل المهمة للبلاد اليوم هي الاقتصاد ومعيشة الشعب".

وأشار الامام الخامنئي الى أن الاقتصاد يحتاج الى الامن ويجب أن يبنى على مؤسسة الأمن؛ مبينا سماحته ان ان أحد المشاكل التاريخية في إيران هو "ارتباط اقتصادها بالنفط، وهذا ما أدّى الى وجود قلق على الأمن الاقتصادي على مدى جميع المراحل".

ونوه قائد الثورة الإسلامية الى إن إيران العزيزة كانت خانعة يوما ما لسيطرة المستشارين الأمريكيين والصهاينة والبريطانيين، مشددا ان : "الجمهورية الإسلامية أتت لكي تمنح إيران العزة والاقتدار؛ اليوم فإن مشكلة الاستكبار معنا هو تعاظم قوّتنا في المنطقة؛ ان كل ما يشكل عنصرا من عناصر القوة الوطنية يرى فيه الاعداء عائقا لهم ويعملون على مواجهته.

واردف الإمام الخامنئي قائلا : "أعلنا ذلك سابقاً ونعلنها مجدداً بأن قدرات البلاد الدفاعية غير قابلة للتفاوض. لا نفاوض الأعداء بتاتاً بشأن المسائل التي تؤمّن اقتدارنا الوطني".

/انتهی/

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة