"الجهاد الإسلامی": على العدو أن ینتظر الرد على إرهاب مستوطنیه

قال مصدر مسؤول بحرکة الجهاد الإسلامی فی الضفة المحتلة الیوم الأربعاء, تعقیباً على جریمة الاعتداء على مسجد فی قریة المغیر وإحراقه من قبل المستوطنین , ان جریمة حرق المسجد تمت تحت حمایة جیش الاحتلال التی دفعت بها حکومة الاحتلال لحمایة إرهاب المستوطنین فی الضفة المحتلة .
 
وقالت الحرکة فی بیان لها وصل "الاعلام الحربی" نسخة عنه ان إرهاب المستوطنین وجیش الاحتلال سیواجه بإرادة فلسطینیة لا تقبل أبدا الاستسلام والخضوع وان من یحرض على قتل أبناء شعبنا وتخریب ممتلکاتهم وحرق المساجد والاعتداء علیها ویطلق العنان لعدوان المستوطنین علیه ان ینتظر الرد فی أی لحظة.
 
وأضاف: "الجریمة کشفت عن استعداد الصهاینة لشن مزید من الاعتداءات على ممتلکات المواطنین واستهداف الأماکن المقدسة".
 
یشار الى ان مصادر محلیة فی قریة المغیر الواقعة إلى الشمال الشرقی من مدینة رام الله قالوا أن مجموعة من المستوطنین الصهاینة قاموا بإحراق مسجد القریة.
 
وبحسب المصادر فقد اقتحمت المجموعة من المستوطنین فجرا القریة وقاموا بالتسلل إلى المسجد الغربی الواقع بوسط القریة، وإضرام النار فیه.
 
وقال فرج النعسان رئیس مجلس قروی القریة أنه وحوالی الساعة الثانیة والنصف مساءا أبلغ حارس المسجد أهالی القریة عن الحریق، إلا أن شدة النیران حالت دون أخمداها.
 
وقال النعسان فإن النیران أتت على کل محتویات الطابق الأول من المسجد بما فیها السجاد والمکتبة والجدران والنوافذ تآکلت من شدة الحریق.
 
وأکد النعسان أنها لیست المرة الأولى التی تتعرض القریة لاعتداءات المستوطنین، فعلى مدار سنتین قاموا بإحراق مساجد القریة جمیعها، وقبل أقل من عام قاموا بإحراق المسجد الشرقی.

المصدر: موقع الإعلام الحربی التابع لسرایا القدس