جیش الاحتلال یتهم جهاز الشاباک بنشر الأکاذیب حول تحذیرات الحرب

جیش الاحتلال یتهم جهاز الشاباک بنشر الأکاذیب حول تحذیرات الحرب

أعربت مصادر عسکریة صهیونیة عن بالغ سخطها من التصریحات التی أدلى بها مسئولون کبار فی الشاباک خلال برنامج" عوفداه" الذی بثته القناة العبریة الثانیة أول أمس الاثنین فیما یتعلق بالتحذیرات بنیة المقاومة البدء بالحرب فی تموز .
 
ووصفت قیادة الجیش الصهیونی ما ورد فی البرنامج بالهزة الأرضیة، واصفاً تصرفات الشاباک بالشائنة، وأنه اعتاد على نشر الأکاذیب بحق الجیش.
 
وکشفت صحیفة معاریف – هشبوع العبریة صباح الیوم الأربعاء عن وجود حالة من الغلیان فی صفوف قیادة الجیش بعد إرسال الشاباک لاثنین من ضباطه أحدهم بمنصب رفیع جداً فی الجهاز فقط للتقلیل من شأن الجیش وإظهاره بمظهر المستهتر بأمن "إسرائیل".
 
ونقلت الصحیفة عن قادة فی الجیش قولهم إن تصرفات الشاباک أعدت لإحراج الجیش وإظهاره بمظهر غیر الأمین على أمن "إسرائیل"، وبالمقابل لتقویة موقف الشاباک حول هذه المسألة.
 
وأضاف القادة أن هذه هی المرة الأولى التی یقوم فیها الشاباک ببث الأکاذیب على الإعلام فقط لتحین صورته أمام الجمهور الصهیونی، منوهین إلى أن طبیعة عمل هذا الجهاز لا تسمح بهکذا ظهور "مبتذل" على الإعلام وفقط لتشویه سمعة الجیش.
 
فی حین دحض ضابط کبیر فی الجیش تصریحات قادة الشاباک بخصوص إرسال لتحذیرات للجیش بخصوص نیة المقاومة بدء الحرب قبیل بدئها ب 6 أشهر، قائلاً إن "تحدید أعمار المصلین فی الأقصى یحتاج إلى جلسة خاصة لأخذ موافقة رئیس وزراء الکیان بنیامین نتنیاهو فما بالک بمسألة هامة کالحرب ".
 
وقال انه فی حال بقی الشاباک مصراً على موقفه بخصوص هذه التحذیرات فهم یتهمون ضمنیاً بنیامین نتنیاهو والجیش والوزراء بالکذب، وذلک بعد أن صرح نتنیاهو خلال جلسة الکابینت التی أعقبت الحرب أنه لا علم له بوجود تحذیرات بخصوص نیة المقاومة بدء الحرب فی تموز.
 
واتهم الضابط الشاباک بتجاوز کل الخطوط الحمراء والمس بالثقة المتبادلة، مشیراً إلى أنه لا یتخیل کیف سیجلس معهم على طاولة واحدة.
 
وذکرت الصحیفة أن نتنیاهو تابع البرنامج وأبدى سخطه من طبیعة ما ورد فیه وبخاصة إظهار بمظهر الغیر العارف ببواطن الأمور وتکذیبه، فی حین یتوقع أن یستدعی قادة الشاباک الذی ظهروا فی البرنامج لجلسة توبیخ.
 
وکان قائد کبیر فی الشاباک قد صرح للقناة الثانیة الاثنین انه کان لدى الشاباک معلومات ابتداء من شهر کانون الثانی من هذا العام والتی تفید بنیة المقاومة إشعال الحرب فی تموز، وأن الشاباک نقل هذه المعلومات للجیش والمستوى السیاسی فی حین نفى الناطق بلسان الجیش هذه التصریحات جملة وتفصیلاً قائلاً إن کلمة حرب لم ترد فی أی من اجتماعات الأمن.

المصدر: وکالات