تم التحدیث فی: 07 May 2021 - 16:23
یوجد عاملان یلخّصان أسباب التردّد الأمیرکی فی خوض المغامرة العسکریة ضد إیران: أوّلاً، صعوبة حصر الحرب وابقائها ضمن الحدود التی تریدها امیرکا. وثانیاً، لأنّ الحرب ضدّ إیران تهدّد بأن تکون المواجهة الأولى التی یخوضها الجیش الامیرکی ضمن شروط «الحرب الحدیثة».
رمز الخبر: ۶۰۱۱۶
تأريخ النشر: ۳ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۶:۳۸ - 27September 2014

ما الذی یخیف أمیرکا فی إیران؟ عن قدرات طهران العسکریة

عامر محسن
 
خبرٌ مرّ منذ أسبوعین ولم یحظَ بتغطیة اعلامیة وافیة، ولکن المختصین والمعنیین قرأوه باهتمامٍ بالغ: أعلنت إیران قیامها بأوّل تجربة حیّة لنظام الدفاع الجوی «بافار-373»، الذی یُقال انّه یوازی - أو استنساخ عن - نظام «اس 300» الروسی. فی الوقت نفسه، عرضت وسائل الإعلام الایرانیة أوّل صورة لأحد الصواریخ الخاصة بنظام «بافار»، وهو یشبه الى حدّ بعید الصاروخ المستعمل فی «اس 300». تمثّل التجربة بدء اکتمال الحلقة الأخیرة فی منظومة الدفاع الجوی الإیرانیة، والتی تتکوّن من أنظمة عدّة تعمل على مدیات عدة، بعضها تطویرٌ لأسلحة امیرکیة قدیمة، وبعضها الآخر استنساخٌ لرادارات وصواریخ اجنبیة، ومنها ما هو مزیجٌ بین الاثنین.

تقدیر القوّة العسکریة فی إیران مهمة صعبة إلى حدٍّ بعید، فالعدید من المشاریع تحاط بالسریة، ولا یکشف عنها الا بعد اکتمالها، فیما تزید دعایة وزارة الدفاع من الغموض، فیتمّ عرض بعض النماذج البحثیة والتجریبیة على انّها أنظمة قد دخلت طور الانتاج، ویتمّ الخلط بین المنجزات الفعلیة والدعایة التی تهدف الى التضلیل. وکثیراً ما تفسّر الصحافة الایرانیة بیانات الجیش بصورةٍ خاطئة (والاعلام، بشکل عام، معروفٌ بجهله فی القضایا العسکریة وتغطیته القاصرة لهذه المواضیع)، فتساهم فی تغذیة الالتباس.
ما نعرفه هو أنّ الولایات المتحدة وإسرائیل کانت تخطّط جدیاً لحربٍ ضدّ إیران، أو أقلّه حملةً جویة لضرب البرنامج النووی الإیرانی وأهداف عسکریّة اخرى، منذ أیّام غزو العراق. حتّى أنّ إحدى کبریات شرکات الطاقة فی العالم تلقّت تقاریراً من الاستخبارات الروسیة، عام 2006 تؤکّد أن الحرب حاصلة فی الأشهر المقبلة، فما الذی أجّل المواجهة طوال هذه السنین حتّى أصبحت سیناریو مستبعداً وغیر محبّذ بالنسبة للجیش الأمیرکی، على الرغم من الاحتجاجات الإسرائیلیة؟

شروط اللعبة

لو کان الهدف هو عقد مقارنة عسکریة بین قدرات إیران والقدرات الأمیرکیة، لکانت الإجابة سهلة وواضحة: لا یوجد أیّ نوعٍ من التکافؤ بین موارد وامکانیات البلدین، لا من ناحیة المیزانیة ولا المستوى التکنولوجی ولا التجهیز والمعدّات.
أکثر الدبابات الإیرانیة قدیمة، عمرها أکبر من عمر الثورة، والأمر نفسه ینطبق على سلاح الطیران. آخر صفقة عسکریة جدیة عقدتها إیران مع الخارج لتحدیث الجیش کانت فی بدایة التسعینیات، حین اشترت عدداً من دبابات «تی 72» وطائرات «میغ 29» من روسیا - إضافة الى غواصتین - هی «أحدث» الأسلحة المستوردة فی ترسانة إیران التقلیدیة الیوم.

تملک إیران رادارات تسمح بتتبّع الطائرات الخفیّة والأقمار الصناعیة المنخفضة المدار

من ناحیةٍ أخرى، فإنّ المواجهة مع إیران لا تنطوی على حربٍ مباشرة عبر حدود البلدین، بل إنّ على المهاجم ارسال قواته الى منطقة تبعد آلاف الکیلومترات عن البرّ الأمیرکی، ونشرها على مسافة طیران من إیران، وتأمین طرقٍ آمنة للتزوید الجوی بالوقود، والسیطرة على بحیرة ضخمة - هی الخلیج العربی - یقلّ عرضها فی کثیر من الأماکن عن المئتی کیلومتر وعمقها عن الخمسین متراً. دخلت البحریة الأمیرکیة الخلیج فی الثمانینیات، مستغلّة ظروف الحرب بین العراق وایران، وفرضت نفوذها بالقوة بعد سلسلة مناوشات تحوّلت الى حربٍ خاطفةٍ ضدّ البحریة الإیرانیة، کسبتها القوات الامیرکیة بسهولة («عملیة فرس النبی»). والعراق نفسه لم یکن راضیاً عن هذا التمدّد الامیرکی، وإن کان موجّهاً ضدّ عدوّه، فضربت طائرة عراقیة عام 1987 الفرقاطة الأمیرکیة «ستارک» بصاروخ «اکزوسیت» فرنسی الصنع، موقعة اکثر من 35 قتیلاً أمیرکیاً.
قالت الحکومة العراقیة إنّ الهجوم قد حصل بالخطأ، ولکنّ العدید من المحللین اعتبروا الصاروخ رسالةً عراقیة لثنی أمیرکا عن التواجد العسکری فی تلک المنطقة الاستراتیجیة - خصوصاً مع وجود ادعاءات بأن الطیار لم یعاقب، بل تمت ترقیته اثر «الحادثة» (فرضت الولایات المتحدة على العراق عام 2011 انشاء صندوقٍ بقیمة 400 ملیون دولار مخصّص لدفع تعویضات لضحایا «ستارک» وأسرى الحرب الأمیرکیین خلال الغزوات المتعددة التی شنتها واشنطن ضد العراق). أثناء حرب الخلیج عام 1991، صار الوجود العسکری الأمیرکی مکرّساً وله قواعد دائمة وبنیة دعم متکاملة، بعد عقد اتّفاقات «حمایة» شبه استعماریة مع کلّ دول الضفة الغربیة للخلیج.
بهذا المعنى، فإنّ هناک تشابهاً ما بین حالتی إیران والصین، إذ إنّ البلدین یضعان نصب أعینهما هدفاً عسکریاً محدداً: مواجهة هجومٍ غربیّ، یرفده حلفاء محلیون، ومنعه من بسط السیطرة الکاملة على المجال البحری الذی یحیط بالبلد وحصاره وضربه.
الفارق هو أنّ الصین تتوقّع مواجهة محدودة وعنیفة فی بحر الصین الجنوبی، فی اطار التنافس على النفوذ، ولکنّها تعرف ایضاً أنّ هکذا اشتباک لا یمکن أن یتطوّر الى اجتیاحٍ لبرّ الصین أو الى هجومٍ یهدف لقلب النظام وتدمیر اقتصاد البلد، نظراً الى عامل الردع النووی الّذی تحوزه الصین ولا تملکه إیران – بعد، وهو تحدیداً السیناریو الذی ترید أمیرکا منعه.
لو کانت ظروف المواجهة مختلفة، ولم یکن الخلیج ساحة الحرب المحتملة، لما شکّلت أغلب أنظمة التسلیح الإیرانیة تهدیداً للقوات الأمیرکیة. إیران، مثلاً، رکّزت على استیراد الصواریخ الحدیثة المضادة للسفن من الصین (من فئات «سی-801» و«سی-802») وتطویرها وبناء نسخ جدیدة منها یفوق مداها الـ200 کیلومتر وبنظم توجیه متعددة.
هذا لا یعنی شیئاً کثیراً لو کانت المواجهة تجری فی عرض المحیط، حیث تقوم حاملات الطائرات والمدمرات التی ترافقها بإنشاء منطقة تحریم تمتدّ على أکثر من 400 کیلومتر فی کلّ الاتجاهات، لا یمکن أن یعبر ضمنها زورق أو طائرة، ناهیک عن اطلاق صواریخٍ باتجاه السفن الأمیرکیة. فی الخلیج، الوضع یختلف، فالمسافة بین البرّ الایرانی وقاعدة الأسطول الخامس فی البحرین تقلّ عن 190 کیلومتراً، ما یعنی أن أیة قطعة امیرکیة فی الخلیج تقع ضمن مدى الصواریخ التی تطلقها الزوارق السریعة والطائرات، اضافة الى عددٍ ضخمٍ من المنصات الأرضیة المتحرکة التی تُنشر على طول الساحل الشرقی للخلیج.بعد حرب یوغوسلافیا ذهب الروس خطوة أبعد فی تطویر الرادارات بالمعنى نفسه فإنّ الغواصات الصغیرة، التی تنتجها الأحواض الایرانیة بالعشرات، لا قیمة لها اطلاقاً فی المیاه الزرقاء، حیث تجول الغواصات الامیرکیة مع الطائرات فی «فرق صید» لقمع هذا النوع من التهدیدات، ولکنّها - کالألغام البحریة - تصیر سلاحاً مخیفاً فی الخلیج الضحل، الذی یعجّ بالأهداف ولا یعمل فیه السونار بکفاءة - اضافة الى أنّ الغواصات الامیرکیة الضخمة لا تقدر اصلاً على العمل والغطس فی أغلب أجزاء الخلیج.

هذه المعادلة تنطبق ایضاً على القواعد الامیرکیة فی الدول المجاورة وترسانة ایران الصاروخیة. یقول بعض الایرانیین إنّ صاروخ «فاتح 110»، الذی یمتاز بالدقة وقد صدرت منه ثلاثة اجیالٍ على الأقل حتى الآن، یسمّى «صاروخ لبنان» بین الإیرانیین، لأن مداه ومواصفاته تناسب الساحة اللبنانیة بشکلٍ کبیر، کأنّه صُمّم لأجلها، غیر أنّ «الفاتح» یضع ایضاً القواعد الامیرکیة فی قطر والامارات والسعودیة تحت تهدیده (اضافة، بالطبع، الى المنشآت النفطیة ومرافق التصدیر التی تجاور هذه القواعد)؛ وایران تحتفظ، اضافة الى الفاتح، بأعداد هائلة من صواریخ «شهاب 2» و«شهاب 3»، بعد سنوات من تراکم الانتاج، والتی یمکن استعمالها فی موجات کبیرة لإغراق الدفاعات الصاروخیة - سواء فی الخلیج أو فی افغانستان.

حربٌ بلا حدود

یوجد عاملان یلخّصان أسباب التردّد الأمیرکی فی خوض المغامرة العسکریة ضد إیران: أوّلاً، صعوبة حصر الحرب وابقائها ضمن الحدود التی تریدها امیرکا. وثانیاً، لأنّ الحرب ضدّ إیران تهدّد بأن تکون المواجهة الأولى التی یخوضها الجیش الامیرکی ضمن شروط «الحرب الحدیثة»، بمعنى وجود خصمٍ لا ینتمی جیشه للقرن الماضی، بل یعرف مسبقاً نقاط القوة الامیرکیة ویحضّر الوسائل التقنیة لإبطال مفعولها. بتعبیر آخر، فإنّ حرباً ضد إیران لن تکون میداناً مفتوحاً لاستعراض التکنولوجیا الأمیرکیة المتفوّقة، بل إنّ الجیش الامیرکی یعرف انّه سوف یدخل الى ساحةٍ یتمّ التشویش فیها على نظام «جی بی اس»، وقد لا تتمکن الطائرات من دون طیار من الاتصال بقواعدها عبر الأقمار الصناعیة، بل إنّ امیرکا قد تُحرم من الاستطلاع الفضائی والالکترونی - وهذه کلّها أرکان أساسیة فی عقیدة الحرب الأمیرکیة الیوم (من شبه المستحیل، مثلاً، استعمال الذخائر بعیدة المدى فی غیاب نظام الجی بی اس، فیصیر البدیل الوحید هو التوجیه باللایزر أو عبر الکامیرات، ما یستلزم أن تکون الطائرة القاذفة، أو طائرة من دون طیار، فی جوار الهدف وضمن مدى الدفاع الجوی).
هذه المخاوف لیست مبالغات أو تقدیرات، بل هی کلّها مبنیّة على التجربة، وعلى قدراتٍ تمّ اثباتها فی المیدان. على سبیل المثال، فی الشهر نفسه الذی تمکّنت إیران فیه من التحکّم بطائرة تجسس أمیرکیة «خفیة» وانزالها وأسرها العام الماضی، تفاجأ الأمیرکیون حین قام الإیرانیون بـ«اعماء» قمر صناعی للتجسس کان یمرّ فوق إیران، عبر شعاع لایزر ضرب عدسته على الأرجح. العبرة من الحادثتین هی فی أنّ إیران صارت تملک رادارات ووسائل استطلاع تسمح لها بتتبّع الطائرات الخفیّة والأقمار الصناعیة ذات المدار المنخفض، وهذا - لمن یخطّط لحرب - یثیر الکثیر من المخاوف. قاذفات «البی-2» الأمیرکیّة، التی تعتبر رأس الحربة فی أی حملة جویة، بطیئة وغیر قادرة على المناورة، وتعتمد بشکلٍ شبه کامل على میزة الخفاء حتى تنسلّ الى الأجواء المعادیة وتضرب الدفاعات الجویة؛ وحین تثبت إیران قدرتها على قهر تکنولوجیا الخفاء، تصیر أغلى قاذفة فی العالم - تملک امیرکا أقلّ من عشرین نسخة منها - هدفاً سهلاً للدفاع الجوی.
من جهةٍ أخرى، فإنّ امیرکا اعتادت على جیوش «عالمثالثیة» تهدّد وترغی وتزبد، ثم یتبیّن انّها هیکلٌ هشّ قائمٌ على الدعایة ویخلو من الفعالیة العسکریة، إلّا أنّ انتشار المیلیشیات المدعومة من ایران، واداءها فی لبنان وغزة والعراق، یرسمان الحدّ بین الدعایة والجدّ، ویعطیان صورةً لا یمکن دحضها عن المستوى القتالی الذی ستواجهه أیة قوة غازیة. حین ضُربت البارجة الإسرائیلیة «هانیت» عام 2006 بصاروخٍ ایرانی الصنع، یقول العدید من الخبراء، تأجّلت الحرب على إیران لأعوام. کان العرب أوّل من أدخل الصواریخ المضادة للسفن الى التاریخ العسکری، حین تمکّن زورقا صواریخ مصریان من اغراق المدمّرة الاسرائیلیة «ایلات» بصواریخ «ستیکس» الروسیة القدیمة فی تشرین الأول من عام 1967. ضرب «ایلات» هزّ العقیدة العسکریة للقتال البحری على مستوى العالم، بعد أن فهم المخططون أنّ هذه الصواریخ الجدیدة تمکّن قارباً صغیراً من تدمیر سفنٍِ تفوقه حجماً بأضعاف، إلّا أنّ العرب لم یتمکنوا من تکرار الانجاز ضدّ اسرائیل لأربعین سنة، حتى عام 2006. الفکرة ذاتها تنسحب على العبوات التی أرعبت القوات الأمیرکیة فی العراق، والتکتیکات التی أثخنت الاسرائیلیین فی غزّة ولبنان، واداء القوى المدربة إیرانیاً فی سوریا.
أخیراً، فإنّ ظروف المواجهة تمنع امیرکا من التخطیط لضربةٍ محدودة أو احتوائیة، تُعجز إیران عن الردّ، کما کتب سیمور هیرش فی تحقیقٍ عن الموضوع منذ سنوات، اکتشف العسکریون الامیرکیون أنّ حصر الحرب ضدّ إیران - کما جرى مع العراق عام 1991 - مستحیل. لا یمکن ضرب المواقع النوویة الایرانیة من دون تأمین القواعد الجویة فی المنطقة، وهذا یستلزم ضرب منصات الصواریخ الایرانیة، ولا یمکن تنفیذ ذلک بینما الخلیج یعجّ بالصواریخ المضادة للسفن... هکذا، رویداً رویداً، بدأت أهداف الحملة الأمیرکیة بالاتّساع لتتضمن غزواً للسواحل الایرانیة وتدمیراً

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة