تم التحدیث فی: 02 August 2021 - 02:11
داعش’ تبرئ أبو قتادة الفلسطینی؟؟!!
قامت محکمة أمن الدولة الأردنیة یوم الأربعاء الماضی (24 من الشهر الحالی) بتبرئة احد ابرز منظری التیار السلفی الجهادی عمر محمود عثمان الشهیر بأبی قتادة الفلسطینی “لعدم کفایة الأدلة” فی قضیة عرفت باسم “تفجیرات الألفیة”. وقامت المحکمة بالإفراج عنه فورا لعدم وجود قضایا اخرى ضده.
رمز الخبر: ۶۰۱۸۸
تأريخ النشر: ۵ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۲۱:۵۶ - 29September 2014

 ماذا یعنی تبرئة أبو قتادة؟

ماذا یعنی تبرئة أبو قتادة؟
محمد محمود مرتضى

قامت محکمة أمن الدولة الأردنیة یوم الأربعاء الماضی (24 من الشهر الحالی) بتبرئة احد ابرز منظری التیار السلفی الجهادی عمر محمود عثمان الشهیر بأبی قتادة الفلسطینی “لعدم کفایة الأدلة” فی قضیة عرفت باسم “تفجیرات الألفیة”. وقامت المحکمة بالإفراج عنه فورا لعدم وجود قضایا اخرى ضده.

وکان أبو قتادة نفى فی أولى جلسات محاکمته أمام المحکمة فی کانون الأول / دیسمبر من العام الماضی تهم الإرهاب الموجهة إلیه فی القضیتین.

فمن هو ابو قتادة؟؟

هو عمر محمود عثمان أردنی من أصل فلسطینی موالید 1960 بیت لحم، یکنی نفسه "أبو عمر" أو "أبو قتادة الفلسطینی". حاصل على ماجستیر فی أصول الفقه، متهم بالإرهاب من قبل عدة بلدان حول العالم کما ان اسمه ورد فی القرار الدولی رقم 1267 الصادر عن مجلس الأمن الدولی التابع للأمم المتحدة الذی صدر فی عام 1999م والذی یختص بالأفراد والمؤسسات التی ترتبط بتنظیم القاعدة أو حرکة طالبان.

کان مطلوباً من قبل حکومات الأردن والجزائر، بلجیکا، فرنسا، الولایات المتحدة، إسبانیا، ألمانیا وإیطالیا.
ففی العام 1999، اتهم أبو قتادة بتمویل جماعة الإصلاح والتحدی، وهی حرکة تمکنت من تنفیذ بعض الهجمات الدمویة وحکم علیه غیابیا بالاعدام ثم خفف الحکم للسجن مدى الحیاة، وهی التهمة التی تمت تبرئته منها فی یونیو/ حزیران الماضی.

وفی العام التالی ای عام 2000 اصدرت محکمة أمن الدولة الاردنیة علیه حکما غیابیا بالسجن 15 عاما مع الأشغال إثر إدانته بالتخطیط لتنفیذ هجمات إرهابیة ضد سیاح أثناء احتفالات الألفیة فی الأردن، وهی التهمة التی برأته منها المحکمة الاربعاء الماضی.

أقام ابو قتادة فی الکویت وبعد حرب الخلیج الأولى (والتی کان یعارضها) طرد منها إلى الأردن، ومن هناک سافر إلى بریطانیا فی 1993 بجواز سفر إماراتی مزور، وطلب اللجوء السیاسی بدعوى الاضطهاد الدینی، لیمنح اللجوء فی العام اللاحق. اعتقل فی بریطانیا فی آب/ أغسطس عام 2005 وذلک بعد وقت قصیر من تفجیرات لندن فی 7 تموز/ یولیو عام 2005.

وفی 26 شباط/ فبرایر 2007 حکمت محکمة بریطانیة بجواز تسلیمه إلى الأردن، لکنه ربح استئنافاً ضد قرار تسلیمه بحجة الاستناد إلى قانون حقوق الإنسان البریطانی الصادر فی 1998 وأیضا الاتفاقیة الأوروبیة لحقوق الإنسان بالرغم من استمرار الاشتباه فی تورطه بنشاطات إرهابیة.
فی تشرین الثانی/نوفمبر 2008 تمت اعادة اعتقاله مجددا لخرقه شروط الإفراج عنه بکفالة لیتم الغاء قرار الإفراج عنه لیعاد سجنه بانتظار ترحیله خارج المملکة المتحدة.

وفی 7 تموز/ یولیو 2013 سلمته السلطات البریطانیة إلى الأردن إثر اتفاقیة صدّق علیها البرلمان الأردنی تکفل "محاکمة مستقلة" له.
تتهمه الإدارة الأمریکیة بأنه مفتی تنظیم القاعدة، وقیل إنه تم العثور على بعض دروسه فی شقة بألمانیا کان یسکنها محمد عطا ورفاقه - المجموعة الرئیسیة التی یُعتقد بتنفیذها هجمات نیویورک وواشنطن - وقد علق ابو قتادة على ذلک؛ بأن صلته "بالمجاهدین" هی الصلة بین أی موحد وأهل الایمان وأن لحمة الایمان والولاء بین المسلمین بمفهومه الصحیح أقوى من أی تنظیم.

ابو قتادة منظر اساسی فی السلفیة الجهادیة

یعتبر ابو قتادة واحدا من اهم المنظرین "الجهادیین" لتنظیم القاعدة، وغالبا ما یتم الاستشهاد بآرائه وکتبه، وقد استشهد به ابو بکر ناجی فی موارد کثیرة من کتابه "ادارة التوحش" الذائع الصیت، لا سیما من مقالاته " بین منهجین" وهی سلسلة مقالات نشرتها "نشرة الأنصار"، والتی تحولت فیما بعد الى کتاب تحت اسم "الجهاد والاجتهاد تأملات فی المنهج" اصدرته دار "البیارق" فی الأردن، ومن اهم کتبه ایضا کتاب "معالم الطائفة المنصورة"، الذی طبع مرتین، من قبل دار النور الإسلامی فی الدنمارک.

ویعتبر أبو قتادة ثانی أکبر قیادی فی تیار "السلفیة الجهادیة" تفرج عنه السلطات الأردنیة فی غضون ثلاثة أشهر، حیث أفرجت فی یونیو/حزیران الماضی عن منظر آخر هو أبو محمد المقدسی (عاصم البرقاوی).

براءة لمواجهة داعش فی الاردن

ما یجمع بین ابی قتادة والمقدسی لیس مجرد کونهما قد اطلق سراحهما فی فترة متقاربة وحسب، کما ان ما یجمع بینهما لیس مجرد ان کلاهما من منظری "السلفیة الجهادیة"، بل الاهم من ذلک کله الآن انهما وقفا موقفا معارضا لاعلان البغدادی خلافته الاسلامیة.
لا شک ان اطلاق سراح المقدسی وتبرئة ابی قتادة لا یمکن فصله عما یجری فی محیط الاردن الذی تشهد ساحته مدا وجزرا کبیرا فی صفوف "السلفیین" داخل المملکة.

ان وجود المقدسی وابو قتادة خارج السجن یمکن ان یساعد فی الحد من انجرار انصار التیارات السلفیة خلف "داعش" لا سیما وان المملکة تقع على خارطة اهداف هذا التنظیم، لما لهذین الرجلین من مکانة کبیرة بین صفوف السلفیین.
یبدو ان الهاجس من "داعش" ساهم بشکل کبیر فی تبرئة ابی قتادة الذی لا شک ان وجوده خارج السجن افضل لامن المملکة من وجوده داخله.

المصدر: موقع العهد الأخباری
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة