تم التحدیث فی: 18 April 2021 - 17:55
تحذیرات وقلق اسرائیلی من الجبهة الشمالیة
نشرت الصحف العبریة "هآرتس" و"یدیعوت أحرونوت" و"إسرائیل الیوم"، مقتطفات من لقاء صحافی مشترک أجرته مع القائد العام لقوات الإحتلال الصهیونیة بینی غانتس، بمناسبة "یوم الغفران" الیهودی، وقال فیه إنه یعتقد بأن "نتائج الحرب الأخیرة فی غزة تنطوی على محفزات الهدوء لسنوات طویلة، إذا أجدنا التصرف بحکمة"، وأنه "لا یتوقع اندلاع حرب ضد "إسرائیل" فی العام المقبل، ولکن یمکن حدوث تدهور نتیجة لأحداث موضعیة"، مستدرکاً بالقول "المنطقة الشمالیة مصدر قلق امنی اساسی لـ "إسرائیل"، "وعدم الاستقرار لا یجعلنی اضمن عدم خوض حرب فی لبنا
رمز الخبر: ۶۰۲۸۵
تأريخ النشر: ۸ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۶:۴۶ - 02October 2014

 القائد العام لقوات الإحتلال الصهیونیة: لا اضمن عدم وقوع حرب مع لبنان خلال العام المقبل

نشرت الصحف العبریة "هآرتس" و"یدیعوت أحرونوت" و"إسرائیل الیوم"، مقتطفات من لقاء صحافی مشترک أجرته مع القائد العام لقوات الإحتلال الصهیونیة بینی غانتس، بمناسبة "یوم الغفران" الیهودی، وقال فیه إنه یعتقد بأن "نتائج الحرب الأخیرة فی غزة تنطوی على محفزات الهدوء لسنوات طویلة، إذا أجدنا التصرف بحکمة"، وأنه "لا یتوقع اندلاع حرب ضد "إسرائیل" فی العام المقبل، ولکن یمکن حدوث تدهور نتیجة لأحداث موضعیة"، مستدرکاً بالقول "المنطقة الشمالیة مصدر قلق امنی اساسی لـ "إسرائیل"، "وعدم الاستقرار لا یجعلنی اضمن عدم خوض حرب فی لبنان فی 2015".
 
ویزعم غانتس، بحسب الصحف، أن عدوان "الجرف الصامد"، انتهى بإنتصار اسرائیلی واضح، مضیفاً أن "ضمان الهدوء الطویل مع "حماس" یتعلق بترسیخ "مرساة اقتصادیة تدعم انجازات الحرب". وقال "حماس فی وضعها الحالی لن تسارع الى دهورة الوضع الأمنی ثانیة ضدنا. فقد تضررت قدراتها وفقدت املاکها والانفاق والصواریخ". 

x واقر غانتس فی تصریحاته لصحیفة "إسرائیل الیوم" أنه "کان یمکن تقصیر ایام العدوان على غزة، ولکنه لم یکن من الصواب الانجرار الى عملیة واسعة تشمل احتلال القطاع"، مشیراً الى أنه کان یجب تقدیم علاج افضل لسکان محیط غزة.

وعن آداء قوات الإحتلال خلال العدوان على غزة، اعرب القائد العام لقوات الإحتلال الصهیونیة عن غضبه لغیاب إحترام "الجمهور الاسرائیلی" مع ضباط الخدمة الدائمة فی الجیش. ونفى ان یکون الجیش او القیادة السیاسیة قد تجاهلت خطر الانفاق فی غزة، وقال إن "التهدید الذی یواجه الجمهور الاسرائیلی من جهة لبنان اوسع بکثیر من غزة".

من جهة ثانیة، رد غانتس، خلال اللقاء، الانتقادات الموجهة الى الجنود الدائمین فی جیش الإحتلال فی اطار النقاش حول المیزانیة. وقال: "اذا لم ننجح بالحفاظ على الرجال ولم ننجح بالحفاظ على الجاهزیة، ففی المرة القادمة عندما یتم الاتصال الطارئ بالجیش سنحضر، ولکننا سنکون بمستوى اقل واحیاناً غیر مناسبین للمهمة".

وفی تصریحاته لصحیفة "یدیعوت احرونوت" قال غانتس، إن "الوضع الاستراتیجی لدولة إسرائیل مع بدایة السنة العبریة الجدیدة افضل مما کان علیه فی بدایة السنة المنصرمة".

المصدر: موقع العهد الإخباری
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة