تم التحدیث فی: 22 January 2021 - 02:35
نبّه المحلل العسکری فی صحیفة "هآرتس"، عاموس هرئیل، حکومة کیانه، الى ضرورة أخذ تهدیدات حزب الله على محمل الجد، معتبراً أن "المنظمة تعمل بشکل مستمر من أجل تثبیت میزان ردع جدید مع اسرائیل وهی لا ترید ضبط نفسها امام ما تعتبره عدوانا من جانبها".
رمز الخبر: ۶۰۴۹۰
تأريخ النشر: ۱۵ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۲:۵۳ - 09October 2014

هآرتس: الخط الأحمر فی الشمال خرق منذ أمد بعید ومن المهم التعامل بجدیة مع تهدیدات حزب الله

نبّه المحلل العسکری فی صحیفة "هآرتس"، عاموس هرئیل، حکومة کیانه، الى ضرورة أخذ تهدیدات حزب الله على محمل الجد، معتبراً أن "المنظمة تعمل بشکل مستمر من أجل تثبیت میزان ردع جدید مع اسرائیل وهی لا ترید ضبط نفسها امام ما تعتبره عدوانا من جانبها".

وأضاف هرئیل :"رغم تصریحات القادة الإسرائیلیین بشأن الحرب على غزة یبدو أن حزب الله لیس خائفاً ولا یرتدع عن شن هجمات بوتیرة منضبطة ضد جنود الجیش الإسرائیلی".

وأشارت "هآرتس" الى أنه بحسب التحقیقات الأولیة یبدو أن مقاتلی حزب الله رصدوا جنود وحدة نزع الألغام حینما کانوا یحاولون تفکیک حقل عبوات ناسفة فشغّلوها بتحکم عن بعد.

وهکذا بحسب هرئیل فإن "الخط الأحمر الذی حددته "إسرائیل" بشأن الهجمات فی الشمال خرق منذ زمن. فمنذ آب 2013 وقعت على الحدود الشمالیة 11 عملیة تفجیر عبوات ناسفة وإطلاق قذائف وإطلاق نار من أسلحة خفیفة".
وتابع هرئیل ان: "الهدوء بکل الاحوال فی الشمال تضعضع وان الرد الاسرائیلی حالیاً مکبوح نسبیاً، فالیوم اطلقت "اسرائیل" فقط عدة قذائف مدفعیة باتجاه موقعین لحزب الله، ویحصل هذا لأن "اسرائیل" تعرف جیداً قواعد اللعبة الجدیدة فی المنطقة وهی حذرة بعدم إشعال غیر ضروری للنار یکون من الصعب بعد ذلک اطفاؤها".

وقال : "إذا کانت التقدیرات الإسرائیلیة فی السنتین الاخیرتین أن قوة حزب الله تآکلت نتیجة للأزمة السوریة، إلا أنه ثمة إدراک بأن الأمر بات أکثر تعقیداً. صحیح أن حزب الله- بحسب هرئیل- یخسر فی سوریا مقاتلین، لکنه یکتسب خبرة قتالیة لا یستهان بها. ففی الوقت الذی یبدی فیه الجیش السوری قدرات عسکریة متواضعة، فإن حزب الله یسجل لنفسه إنجازات قتالیة فی سوریا. وبالرغم من قلق حزب الله من التطورات فی المنطقة إلا أنه غیر مستعد لإطلاق ید "إسرائیل" فی لبنان. لهذا فإن الصراع حول میزان الردع على الحدود الشمالیة، قد یشهد حوادث اخرى مماثلة".

المصدر: موقع العهد الإخباری

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة