تم التحدیث فی: 02 December 2020 - 13:09
أحداث الأسبوع الأخیر فی نیویورک والقدس أعادتنی ستة سنوات الى الخلف؛ حیث مزرعة مهجورة فی ضواحی أکسفورد،
رمز الخبر: ۶۰۵۱۳
تأريخ النشر: ۱۶ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۳:۱۷ - 10October 2014

العالم ینبح وقافلة الاستیطان فی القدس تسیر

بقلم عکیفا الدار

أحداث الأسبوع الأخیر فی نیویورک والقدس أعادتنی ستة سنوات الى الخلف؛ حیث مزرعة مهجورة فی ضواحی أکسفورد، إعلان رئیس الحکومة بنیامین نتنیاهو (29 سبتمبر) عن الفرص الجدیدة للسلام الإقلیمی، وفی المقابل خطة البناء فی تلة الطیران وراء الخط الأخضر وتوسیع الاستیطان الیهودی فی حی سلوان (مدینة داوود)، ذکرنی بلقاء عربی اسرائیلی وقع فی هذا المکان فی أکتوبر 2008.

هذا الحدث النادر یشیر الى حجم الفارق بین الحدیث عن السلام فی نیویورک وبین عملیات الاستیطان، مرکز البحوث البریطانی “مجموعة اکسفورد للبحوث” أجلس وجهاً لوجه الرجل الذی شغل منصب وزیر المخابرات السعودیة سابقاً الأمیر ترکی الفیصل، والدبلوماسی المصری ووزیر الخارجیة فی حینها نبیل فهمی، ورئیس مکتب الأمین العام للجامعة العربیة هشام یوسف، والمسئول فی فتح جبریل الرجوب، وسکرتیر مکتبی رئیس الحکومة والخارجیة السابق افی غیل، والمیجر جنرال احتیاط  دانی روتشیلد  والبریجادیر جنرال احتیاط یسرائیل أرون، والدکتور متای شتاینبرغ، والذی کان مستشاراً لرئیس الشاباک، والمستشرق الای فودة، وأنا کاتب هذا المقال.

على مدار ثلاثة أیام؛ ناقش المشارکون فی المؤتمر سبل تفعیل المبادرة العربیة للسلام عام 2002 فی الخطاب السیاسی الإسرائیلی، لقد کانت الأجواء حمیمیة ولکنها اتسمت بالجدیة، الإسرائیلیون نصحوا بأن تقترح دول عربیة قائمة من خطوات حسن النیة للجمهور الاسرائیلی المدنی مثل زیارات ودیة لرجال أعمال وصحافیین فی الریاض والقدس، والمعنى آتونا بعربون من حساب التطبیع وسنبیع نحن المبادرة العربیة للمستهلک الإسرائیلی، “مقترح مثیر للاهتمام” قال أحد الممثلین العرب “ولکن لدینا طلب متواضع: عدونا انکم وفی نفس الوقت الذی نأتی فیه لزیارتکم فلا تقوموا بإحراجنا أمام شعوبنا بالإعلان عن عملیة استیطان جدیدة شرقی القدس”، فهز أصدقاؤه رؤوسهم قبولاً بما قال.

رئیس الحکومة ایهود أولمرت، والذی کان أعلن قبل ذلک بثلاثة أشهر فی یولیو 2008 عن نیته الاستقالة، کان قلقاً فی تلک الأیام من قضایا قانونیة، وبمرور عدة أشهر، وفی مارس 2009، عادت السلطة الى حکومة یمینیة برئاسة بنیامین نتنیاهو، وفی فترة تجمید الاستیطان القصیرة أیضاً، والتی بدأت فی نهایة العام 2009، رفض نتنیاهو أن یشمل التجمید شرقی القدس.

تلة الطیران هی الحی الجدید الأول المعد للبناء فی ما وراء الخط الأخضر منذ إقامة “هار حوماه” فی العام 1997 (حقبة حکم نتنیاهو الأولى)، ویعتبر الحی اکتمال الحاجز الفاصل بین بیت لحم والقدس الشرقیة، وعملیاً فإنه یمنع أی امکانیة فی التوصل الى حل بشأن بیت صفافا وشعفاط.

العقید احتیاط شاؤول اریئیلی، والذی کان رئیس إدارة السلام فی حکومة باراک، وهو أحد مهندسی صیغة جنیف، قال هذا الأسبوع لـ “المونیتور” ان “تلة الطیران هی مرحلة إضافیة فی الخطة الاسرائیلیة التاریخیة لإقامة تجمع یهودی حول القدس العربیة، وکسر النمط الحضری العربی الطبیعی على خارطة الجبل، فی المنطقة الشمالیة فإن الحلقة التی تفصل بین رام الله والقدس الشرقیة قد اکتملت ببناء حی تلة شلومو، وتلة الطیران ستفعل الشیء نفسه بجسر الهوة بین هار حوماه وحی جیلو”، ووفق أقوال اریئیلی؛ فمع انعدام امکانیة الحفاظ على النمط الواسع لعاصمتهم ومدینتهم الکبرى، فإن الفلسطینیین سیطالبون بإدارة مشترکة وتدویل المدینة بالکامل، وحسب کل التقدیرات فإن القدس، وخلال عشر سنوات، ستصبح ذات أغلبیة عربیة، وسیوجب ذلک ترتیبات تشتمل على مئات نقاط الاحتکاک، وتهدد الاستقرار فی المدینة، وکذلک تهدد الاتفاق برمته.

فی مواجهة هذه الحقائق؛ یعرض نتنیاهو “حقائقه ” الخاصة، ویعری حکومة أوباما الذی لم یتعلم حقائق نتنیاهو؛ الأولى تلة الطیران، وکذلک حی سلوان المتاخم لأسوار المدینة القدیمة، وهو جزء لا یتجزأ من القدس الموحدة، ومن المساحة السیادیة لإسرائیل.

الواقع: إسرائیل هی الدولة الوحیدة التی تعترف بضم القدس لـ 70 کم من أراضی الضفة التی احتلت منذ العام 1967، وبقانونیة إقامة أحیاء یهودیة وراء الخط الأخضر، والحقیقة الثانیة التی یفرضها نتنیاهو “العرب یشترون الشقق فی القدس بطریقة حرة وفی غربی المدینة، ولا یقوم أحد بمنعهم”، وفی لقاء له مع الصحافیین، فی مقر إقامته بالفندق فی نیویورک، أضاف نتنیاهو “لا یمکن ان یکون هناک تمییز، لا بین العرب ولا الیهود”، وفی لقاء مع مذیع تلفزیون “فوجین” قال نتنیاهو “إذا کان فی حی ما فی أمریکا أو المکسیک أو فی أی مکان آخر منع لیهود من شراء شقة؛ کان ذلک لیکون فضیحة”.

من الصعب التصدیق أن رئیس الحکومة الاسرائیلیة یکذب على وسائل الاعلام؛ فلا یقال ان نتنیاهو هو من لم یتعلم الحقائق، لشدة فضیحتنا فإن الیهودی الذی یعیش فی الولایات المتحدة أو المکسیک ولم یزر إسرائیل من قبل، من حقه ان یملک شقة فی القدس الشرقیة أو فی الربع الیهودی فی الخلیل، ورغم ذلک فإن الفلسطینی الذی ولد فی القدس فلیس من حقه ان یمتلک شقة فی “هار حوماه” ولا یستطیع ان یسجل باسمه عقاراً فی تلة الطیران.

على عکس ما یقول رئیس الوزراء تماماً؛ فلیس فقط أراضٍ فی القدس الشرقیة تعتبر خارج الحدود بالنسبة للعرب سکان القدس الشرقیة، ما عدا عدد بالمئات من الفلسطینیین حظوا بالمواطنة، و280 ألف مواطن فلسطینی لا یمکنهم الاقتراب من أراضی الحکومة، حتى فی المناطق التی کانت تحت الحکم الأردنی عام 1967، وعندما صودرت بداعی إقامة أحیاء إسرائیلیة (حوالی 35% من الأراضی فی إسرائیل هی اراضی حکومیة)، البند الـ 19 فی عقد الایجار التابع لسلطة أراضی إسرائیل، والذی دخل حیز التنفیذ فی (1/9/2013) یقول بوضوح ان هذا الرهن لا یمکن أن یؤجر (ناهیک عن کونه یُملک) من سلطة أراضی الدولة، إلا فی حال استصدار ترخیص بشأن حقه وفق قانون العودة والهجرة الى إسرائیل، وبعد کل هذه الأمور فإن الحقیقة الأکثر أهمیة فعلاً هی ان العالم ینبح وقافلة المستوطنات تسیر براس مرفوعة من هار حوماه إلى تلة الطیران، ومن الشیخ جراح إلى سلوان.

تنبیه: مکتب رئیس الحکومة لم یخرج إلى الآن للرد على سؤال “المونیتور” بخصوص الفرق بین أقوال رئیس الوزراء بشأن المساواة بین الیهود والعرب فیما یتعلق بتملک الشقق فی القدس وبین عقد الایجار التابع لسلطة الأراضی.

نشر النص الکامل لمقال صهیونی بالطبع و باتأکید لا یعنی قبول ما ورد فیه. یتم النشر حتی نعرف العدو و ما یقول أکثر.

المصدر: موقع شبکة إحتلال

الكلمات الرئيسة: نتانیاهو ، الإستیطان
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة