تم التحدیث فی: 11 April 2021 - 01:39
یُرجع الدکتور فوزی منصور، فی کتابه «خروج العرب من التاریخ»، سلسلة الأحداث التی أدت إلى تشکّل «قطب الرجعیة العربیة»، المملکة العربیة السعودیة، إلى ثلاثة أحداث تاریخیة مفصلیة، أولها، فی القرن السابع المیلادی، یتمثل فی انتقال عاصمة الخلافة من المدینة إلى دمشق
رمز الخبر: ۶۰۶۴۱
تأريخ النشر: ۲۳ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۳:۱۱ - 17October 2014

بهدوء | السعودیة؛ فرضیة الانهیار

ناهض حتر

یُرجع الدکتور فوزی منصور، فی کتابه «خروج العرب من التاریخ»، سلسلة الأحداث التی أدت إلى تشکّل «قطب الرجعیة العربیة»، المملکة العربیة السعودیة، إلى ثلاثة أحداث تاریخیة مفصلیة، أولها، فی القرن السابع المیلادی، یتمثل فی انتقال عاصمة الخلافة من المدینة إلى دمشق، ما أدى إلى تهمیش جزیرة العرب، سیاسیاً واقتصادیاً واجتماعیاً وثقافیاً، فی ظل استمرار النزیف السکانی منها إلى الشام والعراق وبلاد الامبراطوریة العربیة الأخرى، حتى تحوّل قلبها إلى فراغ متروک استعاد النمط القبلی البدائی لما قبل «الجاهلیة»، واستمر حتى القرن العشرین؛

وثانیها، فی القرنین السابع عشر والثامن عشر، حین أحکمت بریطانیا سیطرتها على المنافذ البحریة للجزیرة، ومشیخاتها المحلیة، ما أدى إلى کبح ما بقی من حیویة اقتصادیة واجتماعیة وسیاسیة على السواحل، والانکفاء إلى الداخل، حیث تعایشت قرى زراعیة فی الواحات فی فضاء بدوی. هنا، فی قریة العیینة فی نجد، وبتأثیر الاختناق الاقتصادی والتهمیش السیاسی والعزلة الطویلة عن التطور الثقافی والحضاری فی العالم العربی الإسلامی، نشأت الوهابیة، فأصبحت السلاح الایدیولوجی للقوة القبلیة الطموحة لآل سعود، وثالثها ظهور الثروة النفطیة فی دولة کهذه.
الوهابیة لیست مذهباً إسلامیاً، وإنما نزعة دینیة محلیة غیر مثقّفة، منبتة الصلة بما عرفه الفکر الإسلامی من انجازات على مدى قرون؛ ورغم ادعائها العودة إلى القرآن والسنّة، فإنها تظل بعیدة عن حیویة الوحی والرسالة بأبعادها التاریخیة، ومحکومة، بسبب بیئتها، للضحالة الفکریة وأولویة الشکلیات والتعصب الأعمى وتسویغ العنف، مما کان یلائم طموح السعودیین للتوسع والسیطرة فی رحاب الجزیرة العربیة، وإنما فی الحدود التی رسمها الانکلیز لمحمیاتهم الساحلیة؛ الخرق الوحید لتلک الحدود حدث فی الحجاز التی کان حاکمها، الحسین بن علی، متطلّباً على المستوى الإقلیمی (على خلفیة تحالفه مع بریطانیا فی الثورة العربیة الکبرى) وفاشلاً فی تنظیم الإدارة المحلیة.
لکن الحجاز کان متطوراً نسبیاً ومختلفاً عن نجد؛ إذ حافظ على صلة أکبر بالعالم العربی والإسلامی، بسبب الحج، کما بسبب المیناء. وبقی، لدى الحجازیین، على مرّ العقود، منذ 1925، ذلک الشعور الممض بخضوعهم لاحتلال نجدی ـ سعودی، بینما ظلّ الهاشمیون یراودهم الأمل بالعودة؛ سنة 1990، حین بدا أن الرئیس صدام حسین قد خلخل، باحتلاله الکویت، النظام الإقلیمی، بادر الملک حسین، إلى إعلان نفسه «شریفاً»، لقب حاکم مکة الهاشمی.
الآن، نعیش مرحلة تخلخل وتصدّع فی النظام الإقلیمی، طویل المدى؛ وسنرى أن أی فوضى أمنیة ـ سیاسیة فی السعودیة، ستطلق دینامیة حجازیة استقلالیة. وقد بدأتُ بالحجاز لأنها خارج التداول فی نقاشات النزعات الانفصالیة عن المملکة؛ فالتهدید الأول الممکن یأتی من جهة الیمن التی اغتصب آل سعود منها، عام 1934، بالحرب، نجران (الاسماعیلیة) وجیزان وعسیر (الزیدیتین). وهی مناطق لم تبرح وجدان الیمنیین، حتى علی عبدالله صالح، لم یجرؤ، قبل سنة 2000، على الاعتراف بالحدود مع السعودیة. وعلى کل حال، فإن الخزّان البشری الیمنی المضغوط فی أزمة اقتصادیة خانقة، مهیأ للانفجار باتجاه السعودیة، على الرغم من جدار الفصل العنصری الذی تقیمه على الحدود. ولا ننسى، هنا، أن ملیونیّ یمنی کانت السعودیة قد طردتهم منها، بسبب وقوف صنعاء مع صدام حسین فی أزمة الکویت، یبیّتون ثأر العودة.
فی الیمن، یُعاد، الآن، تشکیل اللوحة السیاسیة من خلال قوة الحوثیین الصاعدة. والنهوض الیمنی سیفید من أی تخلخل أمنی فی المملکة، لاسترداد الأراضی الیمنیة المحتلة من قبل آل سعود.
یعیش حوالی أربعة ملایین من الشیعة الاثنی عشریة فی المنطقة الشرقیة من المملکة، القطیف والإحساء ـ المتصلة مع نجران وعسیر وجازان ـ ویواجه هؤلاء سیاسات الریاض الاستبدادیة المذهبیة، والتهمیش السیاسی والحرمان التنموی مع أن معظم الثروة النفطیة تقبع فی أراضیهم. ولطالما کان شرق الجزیرة منفصلا عن داخلها، ولا یربط بینهما رابط حضاری أو ثقافی منذ أقدم الأزمنة حتى الحاقه قسرا بالسعودیة؛ إنه جزء من البحرین الکبرى، موئل حضارة دلمون. وهی حضارة رافدانیة لا جزیریة.
نجد التی کانت منطلق آل سعود، هی أیضاً موضع نزاع عمیق مع قبیلة شمّر التی أطاح السعودیون إمارتهم ـ وحکامها آل الرشید ـ العام 1921، أما تبوک والجوف، فهما جزء من حضارة البتراء وامتداد للبادیة الأردنیة. وقد اضطرت عمان للتنازل عن وادی السرحان والقریات للسعودیین للکفّ عن مطالبها التوسعیة فی العقبة ومعان.
هذه الترکیبة المعقدة تشبه مرجلاً یسده نظام أمنی قمعی مسنود بالرعایة الأمیرکیة، وشمولیة وهابیة مسیطرة على الفضاء التربوی والثقافی. الأخیرة هی، بالضبط، ثقافة «داعش» التی تؤیدها أغلبیة سنیة فی المملکة، ومنحتها الکثیر من المال والرجال؛ وتمثّل المملکة، فی الواقع، البیئة الأکثر خصوبة للدواعش الذین یحفرون قبر آل سعود بالمعول الأیدیولوجی نفسه الذی ساعد على قمع مناطق الجزیرة، والاستیلاء على ثرواتها واضطهاد شعبها، وخصوصا «الأغیار» مذهبیاً.
أخطر ما ستفعله «داعش» فی السعودیة، أنها ستکسر الغطاء عن المرجل.

المصدر: جریدة الأخبار

الكلمات الرئيسة: الوهابیة ، السعودیة
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة