تم التحدیث فی: 04 March 2021 - 01:46
کشفت صحیفة "یدیعوت أحرنوت" العبریة الیوم الأربعاء، أن الجنود الصهاینة فی المواقع المحاذیة لقطاع غزة یعیشون حالة من الخوف الدائم على حیاتهم، تحسبا من استهدافهم من قبل قناصة المقاومة فی غزة.
رمز الخبر: ۶۰۷۵۱
تأريخ النشر: ۲۸ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۶:۵۱ - 22October 2014

جنود الاحتلال على حدود غزة

کشفت صحیفة "یدیعوت أحرنوت" العبریة الیوم الأربعاء، أن الجنود الصهاینة فی المواقع المحاذیة لقطاع غزة یعیشون حالة من الخوف الدائم على حیاتهم، تحسبا من استهدافهم من قبل قناصة المقاومة فی غزة.

وخلال تحقیق صحفی أعدته صحیفة "یدیعوت"، اعترف عدد من الجنود الذین یقومون بأعمال الدوریة قرب الکیبوتسات المحاذیة لقطاع غزة، أن الخوف یسیطر علیهم بسبب احتمال تعرضهم لرصاص القناصة ولصواریخ المقاومین الفلسطینیین المضادة للدبابات.

وبحسب الصحیفة، فإنه بالرغم من انتهاء الحرب على قطاع غزة، إلا أن الجنود الذین یقومون بأعمال الدوریة بمحیط قطاع غزة، لا زالوا عرضة لعملیات القنص.

وأظهر التحقیق أن المرکبات والجیبات العسکریة التی یستقلها الجنود خلال أعمال الدوریة غیر محصنة حتى ضد الحجارة.

وقال جندی للصحیفة: "یکفی إطلاق نار من بندقیة قنص عادیة لإیقاع جرحى بصفوف الجنود الذی یستقلون الجیبات، والإحساس السائد لدى الجنود هو غیاب الشعور بالأمن".

وأشار جندی آخر، یشارک بأعمال الدوریة حول القطاع، إلى أن "الهدوء السائد حالیا بعد توقف الحرب یشعر الجنود أنهم أشبه بطائر الإوز أمام بنادق القناصة المنتشرین قبالة الجدار الأمنی المحیط بغزة".

وکشفت المقاومة الفلسطینیة خلال معرکة العصف المأکول (صیف 2014) عن بندقیة قنص أنتجها الجناح العسکری لحرکة المقاومة الإسلامیة حماس، وأطلق علیها اسم "غول"، وهی بندقیة قنص متطورة، وتستطیع إصابة الهدف من مسافات طویلة.

المصدر: المرکز الفلسطینی للإعلام

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة