تم التحدیث فی: 07 June 2020 - 07:10
ذکر موقع "باز فید" الإلکترونی الأمیرکی أن تنظیم داعش الإرهابی اختار مراهقا أسترالیا، کان یقیم فی ضواحی سیدنی، لیتحدث باسمه فی الفیدیوهات القصیرة التی یبثها التنظیم الإرهابی على شبکة الإنترنت.
رمز الخبر: ۶۰۷۹۴
تأريخ النشر: ۱ محرم ۱۴۳۶ - ۱۸:۳۹ - 24October 2014

المتحدث الجدید باسم داعش: مراهق استرالی یبلغ من العمر 17 عاماً

ذکر موقع "باز فید" الإلکترونی الأمیرکی أن تنظیم داعش الإرهابی اختار مراهقا أسترالیا، کان یقیم فی ضواحی سیدنی، لیتحدث باسمه فی الفیدیوهات القصیرة التی یبثها التنظیم الإرهابی على شبکة الإنترنت.

والصبی الأسترالی هو عبد الله الأمیر (17 عاما)، عرّف عن نفسه بلقب "أبو خالد"، واختیر لیتحدث باسم تنظیم داعش ضمن شریط فیدیو بثَّ على «یوتیوب». وظهر المراهق الاسترالی وهو محاط بمجموعة من المتشددین الشباب، مهدداً بقتل "الطغاة" فی کل من أسترالیا، والمملکة المتحدة، والولایات المتحدة.

وتوجه "أبو خالد" إلى "زعماء العالم، إلى أوباما، وإلى تونی أبوت (رئیس وزراء أسترالیا) أقول: إن هذه الأسلحة الموجودة بحوزتنا، وهؤلاء الجنود الذین یحاربون فی صفوفنا، لن یتوقفوا عن القتال إلى أن نصل إلى أراضیکم، وإلى أن نقطع رأس کل طاغیة، وإلى أن یرفرف العلم الأسود عالیا فی کل بقعة من العالم".

وتحدث فی التسجیل المصور القصیر الذی بث على الإنترنت تحت عنوان "رسالة من المجاهد 4" أمام الکامیرا بالإنکلیزیة، ومدته 90 دقیقة، وقال : "أقول للزعیمین، أوباما وتونی أبوت، إن هذه الأسلحة التی لدیکم وهؤلاء الجنود لن توقفنا عن القتال، ولن نلقی بأسلحتنا حتى نصل إلى أراضیکم".

وقال الشاب الاسترالی: "لن نتوقف حتى نرفع العلم الأسود فوق قصر باکنغهام فی لندن، وحتى یرفرف العلم الأسود فوق البیت الأبیض"... وتابع: "إننا لن نلقی سلاحنا حتى نصل إلى أراضیکم".

وکان عبد الله فر برفقة مراهق أسترالی آخر من البلاد فی حزیران/یونیو الماضی، ویعتقد أنه سافر إلى سوریة عبر ترکیا. وذکرت تقاریر إعلامیة أسترالیة أن المراهق الآخر الذی فر برفقة عبد الله الأمیر واسمه فیض أوقفه والده وعاد إلى سیدنی.

المصدر: مواقع إخباریة

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: