تم التحدیث فی: 01 August 2021 - 01:24
کد الامین العام لحزب الله سماحة السید حسن نصرالله ان ما یجری الیوم على ید التیار التکفیری هو أکبر تشویه للاسلام فی التاریخ لأن طبیعة الاحداث التی تجری قلّ نظیرها ونحن فی زمن وسائل الاتصال والاعلام التی توصل المشهد إلى کل العالم.
رمز الخبر: ۶۰۹۲۲
تأريخ النشر: ۵ محرم ۱۴۳۶ - ۱۴:۵۰ - 28October 2014

السید نصرالله یؤکد ان ما یرتکبه التکفیریون أکبر تشویه للإسلام فی التاریخ

کد الامین العام لحزب الله سماحة السید حسن نصرالله ان ما یجری الیوم على ید التیار التکفیری هو أکبر تشویه للاسلام فی التاریخ لأن طبیعة الاحداث التی تجری قلّ نظیرها ونحن فی زمن وسائل الاتصال والاعلام التی توصل المشهد إلى کل العالم.

وخلال کلمة له فی إحیاء اللیلة الثالثة من ذکرى عاشوراء فی مجمع سید الشهداء (ع) فی الضاحیة الجنوبیة لبیروت، قال السید نصر الله ان سلوک التکفیریین یُبعد غیر المسلمین عن الإسلام ،مضیفاً ان التیار التکفیری یقتل ویذبح ویستدل بآیات قرآنیة وبأحادیث مکذوبة عن الرسول (ص).

وأوضح السید نصرالله ان من نتائج هذا الوضع هو ابعاد غیر المسلمین عن الاسلام، لأنه فی هذه الطریقة یُقدم المسلمون کجماعة متوحشة ومتعطشة للدماء ، وقال مع الوقت هذا سیؤدی إلى ترکیز هذا الفهم الخاطىء للاسلام. واضاف سماحته ان سیطرة التیار التکفیری على مساحات واسعة فی بعض البلدان وممارساته تدعونا لتحدید طبیعة الأخطار الناتجة من ذلک.

ولفت الامین العام لحزب الله الى ان هذا الفکر یعتمد على تکفیر کل من سواه واستباحة دماء وأموال وأعراض کل الذی کفرهم لأبسط سبب، وقال سماحته "نحتاج الیوم إلى ان نسمی الأشیاء بأسمائها، منذ 200 عام نشأ تیار فکری جدید فی المنطقة العربیة، وقدر له ان تتوفر له قدرات حکومیة ویعمل لتعزیزه ونشر أفکاره فی کل العالم، أنشئت له مدراس وجامعات فی کل أنحاء العالم، وأسست له مراکز دراسات وصحف ودور نشر ووسائل اعلام وصولا إلى الفضائیات، أنفقت لنشر هذا الفکر مئات ملیارات الدولار من جمیع أنحاء العالم"، وشدد السید نصرالله على ان ما یجری هو تهدید للاسلام کدین وللأمة وللمجتمعات الاسلامیة، ویجب أن لا نکتفی بمعالجة المشاکل بل معالجة أسباب نشوء هذه التیارات والقوى التکفیریة فی العالم الاسلامی.

وطالب السید نصر الله الجمیع بالدفاع عن الاسلام ، ورأى أن من مسؤولیة علماء المسلمین سنة وشیعة ان یکون صوتهم أعلى لشرح حقیقة الاسلام الى العالم. وقال ان المواجهة مع التیار التکفیری یجب ان تکون بالدرجة الأولى ثقافیة وفکریة وعلمیة ، حیث دعا سماحته الى العمل على منع انتشار هذا التیار، واعتبر ان المسؤول الأول عن وقف انتشار هذا الفکر هی المملکة العربیة السعودیة ، وقال السید نصرالله انه یجب اقفال أبواب المدارس التی تخرج أتباع الفکر الداعشی ،  وأضاف ان دیننا لا یبحث عن القتل إنما یبحث عن انقاذ الناس فی الدنیا وانقاذهم فی الآخرة.

المصدر: موقع قناة المنار

الكلمات الرئيسة: السید حسن نصر الله ، التکفیریون
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة