تم التحدیث فی: 07 May 2021 - 16:23
قال الفریق رشید فلیح قائد عملیات الأنبار أحد تشکیلات الجیش العراقی، امس الخمیس، إن تنظیم «داعش» أعدم خلال 24 ساعة الماضیة نحو 250 فرداً من عشیرة «البونمر» السنیة بعد اختطافهم من منطقة تابعة لقضاء هیت غربی البلاد، مشیراً إلى من بین الأشخاص الذین تم إعدامهم عناصر فی الشرطة.
رمز الخبر: ۶۱۰۲۹
تأريخ النشر: ۸ محرم ۱۴۳۶ - ۱۸:۴۲ - 31October 2014

مسؤول عراقی: «داعش» أعدم نحو 250 من عشیرة البونمر السنیة

قال الفریق رشید فلیح قائد عملیات الأنبار أحد تشکیلات الجیش العراقی، امس الخمیس، إن تنظیم «داعش» أعدم خلال 24 ساعة الماضیة نحو 250 فرداً من عشیرة «البونمر» السنیة بعد اختطافهم من منطقة تابعة لقضاء هیت غربی البلاد، مشیراً إلى من بین الأشخاص الذین تم إعدامهم عناصر فی الشرطة.
وأوضح فلیح أن عناصر «داعش» أعدموا نحو 250 فرداً من عشیرة البونمر السنیة خلال 24 ساعة الماضیة بعد اختطافهم من منطقة ازویة بقضاء هیت (غربی مدینة الرمادی مرکز محافظة الأنبار) التی سیطروا علیها قبل أسبوع تقریبا.
وأضاف أن الأشخاص الذین تم إعدامهم توزعوا على منطقتی البکر والبوعساف، مشیراً إلى أن أعمار هؤلاء تتراوح ما بین 18 و60 عاماً ومعظمهم من المدنیین، فیما یوجد عدد منهم أفراد فی الشرطة العراقیة.
وحول أسباب عملیة الإعدام، لفت فلیح إلى أن سبب إعدام أبناء عشیرة البونمر یعود إلى ما أسماه بـ»الحقد الدفین» لعناصر «داعش» الإرهابی على العشیرة بسبب «مساندتها للقوات الحکومیة فی حربها ضد التنظیم خلال التصدی لدخوله إلى هیت قبل شهر تقریباً .»
وأشار المسؤول العسکری إلى أن القوات الحکومیة بجمیع وحداتها وأجهزتها سوف تبدأ قریباً عملیة عسکریة واسعة على مدینة هیت التی سیطرت علیها «داعش» وبإسناد من طیران الجیش العراقی وطیران التحالف لـ»تحریرها» من المجموعات الإرهابیة وعودة الأسر النازحة والمهجرة إلیها.
ولم یتسنّ التأکد مما ذکره فلیح من مصدر مستقل، کما أنه لم یقدم دلیلاً ملموساً على ما قال، کما لا یتسنى عادة الحصول على تعلیق رسمی من «داعش» جراء القیود التی یفرضها التنظیم على التعامل مع وسائل الإعلام.
وتخضع مدینة الفلوجة، وناحیة الکرمة، وأحیاء من مدینة الرمادی ومناطق أخرى بمحافظة الأنبار ذات الغالبیة السنیة، منذ مطلع العام الجاری، لسیطرة «داعش»، ومسلحین موالین له من العشائر الرافضة لسیاسة رئیس الحکومة العراقیة السابق نوری المالکی التی یصفونها بـ»الطائفیة».
ویشن تحالف غربی ـ عربی، بقیادة الولایات المتحدة الأمریکیة، غارات جویة على مواقع لـ «داعش»، الذی یسیطر على مساحات واسعة فی الجارتین العراق وسوریا، وأعلن فی یونیو/ حزیران الماضی قیام ما أسماها «دولة الخلافة»، ویُنسب إلیه قطع رؤوس رهائن وارتکاب انتهاکات دمویة بحق أقلیات.

المصدر: جریدة  القدس العربی

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة