تم التحدیث فی: 07 June 2020 - 07:10
مثلث العلاقات الذی یجمع کل من إسرائیل وترکیا وقبرص
رمز الخبر: ۶۱۱۶۹
تأريخ النشر: ۱۳ محرم ۱۴۳۶ - ۱۷:۵۱ - 05November 2014

الرقص مع الذئاب فی مثلث اسرائیل و أنقرة وقبرص

مثلث العلاقات الذی یجمع کل من إسرائیل وترکیا وقبرص ، تفتتح آفاقه مجددا زیارة وزیر الخارجیة الإسرائیلی الى قبرص وردت تسریبات تقول إن وزیر الخارجیة الإسرائیلی "أفیغدور لیبرمان" سیزور الشق الیونانی من قبرص،فی الأیام القلیلة القادمة، لتوطید العلاقات مع نیقوسیا فیما  یتماشى مع السیاسة الخارجیة لإسرائیل خلال عهد لیبرمان ونتنیاهو،مما یعتقد انه یشکل "ضربة صغیرة" للمصالح الترکیة فی المنطقة.

إذ تعتمد شبکة العلاقات هنالک دینامیکیة جدیدة تتطور فی شرقی حوض البحر الأبیض المتوسط ویخص الحدیث هنا کل من سوریا وحربها المشتعلة ولبنان المنقسم منذ أزل، إذ ترقص کل من ترکیا و قبرص وإسرائیل رقصة رشیقة. أساس تطور هذه الدینامیکیة الجدیدة هو بالطبع حقول الغاز التی تم اکتشافها فی عرض البحر والتی تضخ "طاقة" جدیدة فی منظومة العلاقات الإقلیمیة.

الغاز الموجود فی أعماق البحر یثیر خیال الإسرائیلیین، الأتراک والقبرصیین کذلک،بحیث تؤمن اسرائیل احتیاجاتها من الطاقة بشکل مضمون لعشرات السنین القادمة، لکن لکی یتم استخدام الغاز بحکمة، یجب علیها أن تجد اهدافا (وتکنولوجیات أیضاً) تصدیر الیها الغاز.

 إذا نظرنا نحو الیمین ونحو الیسار، وتفحصنا هویة الجهة التی قد تکون معنیة بهذا الغاز، فإننا سنرى ترکیا بالطبع، لأنها أکبر مستهلکة للغاز فی المنطقة ومن خلالها سنتمکن ایضاً من نقل الغاز الى أوروبا.

ولتمکین ذلک، وصل "اوزیل نامی" وزیر خارجیة الشق الترکی من قبرص الى إسرائیل من أجل المشارکة فی مؤتمر کبیر حول الطاقة عقد فی مدینة تل أبیب.

 نامی لن یعقد أی لقاءات رسمیة هنا لأن إسرائیل (مثل باقی دول العالم) لا تعترف بالشق الترکی من الجزیرة، لکن حسب ما وبد على لسان مسؤولین رسمیین فی إسرائیل فإن مجیئه لم یکن ممکناً لولا موافقة واضحة من قبل أعلى المستویات فی أنقرة.

أما الرؤیة الترکیة للعلاقات الإقلیمی، ویقضی هذا النموذج بأن على إسرائیل وترکیا العمل على بناء "قوس من التعاون" بین الدولتین، یکون قائما فی أساسه على قبرص، ففی حال تم التوصل لاتفاق فی قبرص، فإن ذلک سیسمح للشعبین هناک تقاسم الحکم وتوزیع الموارد الطبیعیة أیضاً، وبذلک یصبح حل تصدیر الغاز الى أوروبا عن طریق قبرص، حلاً واقعیاً.

وتقول ترکیا فی هذا الشأن: عندما تتحدث إسرائیل الرسمیة عن عقد اتفاقیات تجاریة فی مجالات الطاقة مع نیقوسیا، فهی عملیاً تمنع التوصل اتفاق سیاسی فی قبرص، بالنسبة للأتراک والشق الشمالی من قبرص، على قبرص الیونانیة ان تمتنع عن التصرف بشکل احادی بشأن الموارد الطبیعیة المنتشرة حول الجزیرة، وعلى إسرائیل ألاّ تدعم ذلک.

ومن جانب آخر فإن توطید العلاقات مع قبرص الیونانیة یروق لروسیا التی تقف دائماً مع الیونانیین فی هذا الموضوع،و سیکون على لیبرمان ان یتوخى الحذر فی تصریحاته لأنها ستحظى باهتمام بالغ خلف الجدار الذی یقسم قبرص، وفی أنقرة کذلک.

المصدر: عربی برس - وکالات

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة