تم التحدیث فی: 02 March 2021 - 20:54
أکد القیادی فی حرکة الجهاد الإسلامی یوسف الحساینة، أن ما یجری فی مدینة القدس والمسجد الأقصى یأتی وفق خطة مدروسة وممنهجة فی إطار استهداف المقدسات الإسلامیة بالمدینة من خلال الاقتحامات المتکررة من قبل المستوطنین واستمرار الحفریات تحت الأقصى وتهجیر المقدسیین وصولا إلى مسألة التقسیم الزمانی والمکانی.
رمز الخبر: ۶۱۱۷۷
تأريخ النشر: ۱۳ محرم ۱۴۳۶ - ۱۸:۴۸ - 05November 2014

الجهاد: ما یجری بالأقصى خطیر ولا یجوز التعاطی معه بصمت

أکد القیادی فی حرکة الجهاد الإسلامی یوسف الحساینة، أن ما یجری فی مدینة القدس والمسجد الأقصى یأتی وفق خطة مدروسة وممنهجة فی إطار استهداف المقدسات الإسلامیة بالمدینة من خلال الاقتحامات المتکررة من قبل المستوطنین واستمرار الحفریات تحت الأقصى وتهجیر المقدسیین وصولا إلى مسألة التقسیم الزمانی والمکانی.
 
وأوضح الحساینة خلال لقاء متلفز فی برنامج نافذة على الصحافة عبر فضائیة هنا القدس أن الشعب الفلسطینی یواجه هذا المشروع الاحتلالی کونه طلیعة الأمة الإسلامیة والعربیة مبینا أن ما یحدث بمدینة القدس خطر حقیقی ولا یجوز التعاطی معه بصمت.
 
وأضاف الحساینة: "إننا أمام تحدی جدی وخطیر جراء ما یحدث من اقتحامات واعتداءات مستمرة ومدروسة تهدف إلى التقسیم الزمانی والمکانی و"إسرائیل" تحاول من خلال الاقتحامات للمسجد الأقصى تغیر معالم وملامح والشخصیة العربیة والإسلامیة وهویة وشخصیة القدس وهی جوهر مخطط التهوید واقتلاع  الفلسطینیین من أرضهم وعلى الفلسطینیین أخذ العبر من التجارب السابقة ومما حدث للمسجد الإبراهیمی بمدینة الخلیل.
 
ونوه الحساینة أن ما تطرحه الولایات المتحدة من استئناف للمفاوضات من وقت لأخر محاولة من أجل کسب المزید من الوقت تهدف إلى قطع الطریق على أی نهوض فلسطینی جدید وان الرهان على المساعی الأمریکیة فی تحقیق السلام هو رهان خاسر.
 
وفیما یتعلق بموقف المجتمع الدولی تجاه ما یحدث بمدینة القدس قال الحساینة "أن الشعب الفلسطینی یرحب بأی جهد دولی یهدف إلى وقف الاستیطان الضغط  ولکن الخطوات العملیة على الأرض تدلل على عکس ذلک بعد أن أصبحت هیئات الأمم المتحدة رهینة للولایات المتحدة وتغطی على ممارسات الاحتلال.
 
وأوضح أن الولایات المتحدة تحاول جعل "إسرائیل" دولة مرکزیة فی منطقة الشرق الأوسط وتحاول الهیمنة على مقدرات الأمة وتصفیة القضیة الفلسطینیة.
 
وحول مفاوضات التهدئة قال الحساینة أن "إسرائیل" تحاول الالتفاف والتنصل من اتفاق التهدئة من خلال خطة سیری وتحاول استغلال المؤسسات الدولیة من أجل إعادة جدولة الحصار ولیس إنهائه مؤکدا أن من حق الشعب الفلسطینی التصدی للاحتلال بکل ما أوتی من قوة مطالبا جمهوریة مصر العربیة بالضغط على الاحتلال من أجل تنفیذ ما تم الاتفاق علیه کونها راعیة لاتفاق التهدئة.

المصدر: موقع الرسمی سرایا القدس

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة