تم التحدیث فی: 29 December 2019 - 08:15
یلعبون فی الساحة الخلفیة
یجب القول أولا وقبل کل شیء أن العلاقات بین اسرائیل والولایات المتحدة جیدة وستستمر کذلک. الولایات المتحدة هی الصدیقة الأقرب لاسرائیل، ولیس لها صدیقة أفضل من اسرائیل. لا یمکن مقارنة التقارب بین الدولتین مع علاقة الولایات المتحدة بأی دولة اخرى. إن هذه العلاقات تستند الى مبادیء مثالیة ومصالح استراتیجیة مشترکة.
رمز الخبر: ۶۱۱۸۱
تأريخ النشر: ۱۳ محرم ۱۴۳۶ - ۱۹:۲۱ - 05November 2014

بسبب العلاقة الاستراتیجیة بین إسرائیل والولایات المتحدة فإن التدخل فی الشأن الداخلی مسموح به

موشه آرنس

یجب القول أولا وقبل کل شیء أن العلاقات بین اسرائیل والولایات المتحدة جیدة وستستمر کذلک. الولایات المتحدة هی الصدیقة الأقرب لاسرائیل، ولیس لها صدیقة أفضل من اسرائیل. لا یمکن مقارنة التقارب بین الدولتین مع علاقة الولایات المتحدة بأی دولة اخرى. إن هذه العلاقات تستند الى مبادیء مثالیة ومصالح استراتیجیة مشترکة.
کل واحدة من الدولتین تلعب فی الساحة السیاسیة للدولة الاخرى، وهذا ایضا جزءا من العلاقات الخاصة بینهما. المواضیع التی تختلف علیها واشنطن والقدس تنعکس ایضا فی السیاسة الداخلیة للدولتین. هل من الغریب أن البیت الابیض یرد بغضب عندما یؤید اعضاء الکونغرس مواقف معارضة لمواقف الادارة، ویُشکک بأن رئیس حکومة اسرائیل هو المتسبب بذلک؟ وبنفس القدر فان غضب رئیس الحکومة لیس مفاجئا حیث أن اعضاء فی المعارضة الاسرائیلیة یؤیدون المواقف التی یطرحها اوباما. ویستنتج نتنیاهو أن هذه محاولة من واشنطن لاسقاط حکومة الائتلاف الاسرائیلیة. هذه الشکوک لیس لها أساس من الصحة، لکن فی ظل الخلافات لا یمکن کنسها تحت البساط – لا یمکن التملص منها، وفی ظل هذه المعطیات یجب عدم الهوس والانجرار وراء الاعتقاد أنه وراء البحار هناک من یرید النیل منک.
الحقیقة هی أن الکثیرین من اعضاء الکونغرس الامریکی یؤیدون اسرائیل بلا تحفظ أکثر من تأییدهم لزیادة الخلاف حول موضوع السلام مع الفلسطینیین. فهم لا یحتاجون الى تشجیع من القدس لاجل إسماع صوتهم، وفی المقابل فان الکثیرین من الیسار الاسرائیلی یأملون أن تضغط الولایات المتحدة على اسرائیل لتقدیم تنازلات للفلسطینیین، ویهددون باسقاط الائتلاف اذا لم تخضع اسرائیل. هذه الحقیقة معروفة جیدا فی واشنطن ولا حاجة لأن نشجعها بشکل مباشر.
اضافة الى أن الکثیرین من اعضاء الکونغرس یوافقون على تحفظات نتنیاهو فیما یتعلق بالمفاوضات مع ایران. الحدیث عن اختلافات شرعیة، لکن مؤیدی اسرائیل فی واشنطن یعتبرون أنها غیر شرعیة، وهم یسعون الى التأثیر فی المفاوضات، والأدهى من ذلک السعی الى تحقیق انجازات سیاسیة عن طریق معارضة الرئیس. فعندما یزعم الیسار الاسرائیلی أن نتنیاهو یبالغ فی حجم الخطر المتوقع من ایران الذریة – فان خطوط الاختلاف تعبر المحیط الاطلسی.
یتضح أنه حصل تغییر منذ انتخاب براک اوباما. ففی خطابه فی القاهرة قبل ست سنوات قال إنه على عکس رؤساء سابقین ینوی الکشف عن الاختلافات مع اسرائیل التی تم النقاش حولها فی السابق والتی کان یتم حلها وراء الابواب المغلقة. ومنذ ذلک الحین فان التقاریر المتبادلة صحیحة فی جزء منها وکاذبة فی جزء آخر. وساهم الاعلام فی الدولتین فی زیادة هذه الاختلافات، الاعلام الذی بالغ فی تقاریره وخرج عن النطاق. ورغم أن اسرائیل هی دولة صغیرة فهی ترفض الاملاء الامریکی والملاحظات التی قیلت بدون تفکیر من قبل شخصیات امریکیة لم تُذکر اسماءها.
ومع ذلک لم یکن ذلک لیحدث لو أن اسرائیل لا تحظى بدعم کبیر من الولایات المتحدة. بالنسبة للدیمقراطیین والجمهوریین فان هذا یعتبر تغییرا، ویبدو أن خبراء اسرائیلیین بالشأن الامریکی لم ینتبهوا لهذا التغییر بعد. فی الماضی جاء التأیید للاسرائیلیین من الدیمقراطیین – فی السنوات الاخیرة أصبح التأیید من الجمهوریین. هذه الظاهرة أکثر أهمیة من العناوین الفاضحة التی تظهر بشکل شبه یومی فی وسائل الاعلام الاسرائیلیة، وهی تُنبیء بمستقبل ایجابی للعلاقات بین اسرائیل والولایات المتحدة.

نشر النص الکامل لمقال صهیونی بالطبع و باتأکید لا یعنی قبول ما ورد فیه. یتم النشر حتی نعرف العدو و ما یقول أکثر. 

المصدر: جریدة القدس العربی

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: