تم التحدیث فی: 26 January 2020 - 16:45
من الغریب انّه، فی الزمن الذی صار تحطیم الرموز فیه هوایة، خاصة اذا کانت رموزاً دعت للاستقلال والتشارکیة والوحدة، ما زال الخطاب العربی یجترّ کلیشیهات عن «سلاح النفط»، وکیف أرکعنا الغرب عام 1973، وعن «عروبة» الملک فیصل؛ مع أن التاریخ یروی قصّة مختلفة تماماً.
رمز الخبر: ۶۱۲۱۰
تأريخ النشر: ۱۴ محرم ۱۴۳۶ - ۱۹:۲۷ - 06November 2014

1974 ... الأمیر فهد، الملک فیصل و الحمایة الأمریکیة

عامر محسن
فی حزیران من عام 1974، ذهب الأمیر فهد بن عبد العزیز على رأس وفدٍ سعودی ضخم الى واشنطن، حیث تمّ توقیع سلسلة اتفاقیات کانت على الأرجح أهمّ مفصلٍ فی التاریخ السعودی الحدیث – وهی جعلت السعودیة، بالمعنى السیاسی والاقتصادی، محمیّة امیرکیة.
من الغریب انّه، فی الزمن الذی صار تحطیم الرموز فیه هوایة، خاصة اذا کانت رموزاً دعت للاستقلال والتشارکیة والوحدة، ما زال الخطاب العربی یجترّ کلیشیهات عن «سلاح النفط»، وکیف أرکعنا الغرب عام 1973، وعن «عروبة» الملک فیصل؛ مع أن التاریخ یروی قصّة مختلفة تماماً.

الحظر النفطی وارتفاع سعر الطاقة جعلا ادارة نیکسون تعی أن امیرکا قد صارت بلداً مستورداً للنفط، وأن حاجتها للاستیراد ستزداد مع الزمن. فی الوقت ذاته کانت السعودیة تثبت انّها، لا ایران، ستصبح المنتج الأکبر فی «اوبک»، وهی تبدی – عکس ما تنبأ الأمیرکیون فی السابق – ثباتاً واستقراراً سیاسیاً، فیما الشاه یترنّح تحت وطأة الاحتجاجات والأزمة المالیة. السعودیة کانت ایضاً أکثر تقبّلاً من طهران للاملاءات الامیرکیة، من موضوع السیاسة النفطیة الى الاقتصاد؛ فبحسب المؤرخ أندرو سکوت کوبر، کان عقد معاهدة استراتیجیة بین امیرکا والسعودیة هو الهدف الأثیر للملک فیصل، وکان مستعداً لتقدیم أی شیء فی سبیله.
الاتفاق کان یقضی، باختصار، بأن تضمن امیرکا حمایة النظام السعودی من الأعداء الخارجیین والداخلیین، وأن تبیعه أسلحة متقدمة، وتجعله حلیفاً عسکریاً وجزءاً من المنظومة الأمیرکیة. فی المقابل، تتعهد السعودیة برفع انتاج النفط وکسر سیاسة «اوبک»، واستعمال عائداتها لشراء الأسلحة والسلع الأمیرکیة. بحسب الباحث توماس لیبمان، کان الهمّ الأساس لوزیر الخزانة الأمیرکی آنذاک، بیل سایمون، یتمثّل فی أن یعود أکبر قدرٍ ممکن من المال الذی تصرفه امیرکا لاستیراد النفط الیها، على صورة صفقات سلاح وتبادل تجاری وعقود للشرکات.
تمّ إنشاء عدّة مؤسسات و«لجان مشترکة» لإدارة هذه الملفات، وانتقل الى السعودیة فی السنوات التالیة آلاف الخبراء والمتعاقدین الامیرکیین، هم فعلیاً من صمّم أغلب مؤسسات البلد، من الأجهزة الاحصائیة الى الجیش والأمن.
لیس غریبا أن تواریخ تأسیسیة، کالعام 1974، ما زالت خارجة عن التداول، والجمهور العربی یتعرّف، الیوم، على تفاصیل اتفاقات الحمایة التی عقدتها امارات الخلیج مع بریطانیا منذ قرن من الزمن. المفارقة هی أنه، بینما کان الاعلام العربی یخبرنا عن المعارک التی یخوضها فیصل مع امیرکا لأجل فلسطین، کان «الأمیر فهد» یقیم حفلاً ضخماً فی السفارة فی واشنطن لـ 1400 مدعو، یتقدمهم هنری کیسنجر، وکانوا یرفعون أنخاب العهد الجدید.

المصدر: جریدة الأخبار

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: