تم التحدیث فی: 18 May 2020 - 07:36
"رح کون شوکة بحلق المشروع الصهیونی"، لکنه کان أکبر من شوکة، فبالأمس استنفر الکیان وقادته. ... ذلک الذی أراد أن یکون شوکة فی حلق الاحتلال هو الشهید الشاب الثلاثینی معتز حجازی، ابن حی الثوری فی المدینة، وقال جملته العام 2012 بعدما تحرر من 11 عامًا من الأسر.
رمز الخبر: ۶۱۲۱۴
تأريخ النشر: ۱۴ محرم ۱۴۳۶ - ۱۹:۳۰ - 06November 2014

معتزّ یهز الهیکل

عبد الرحمن ولید

"رح کون شوکة بحلق المشروع الصهیونی"، لکنه کان أکبر من شوکة، فبالأمس استنفر الکیان وقادته. أعلن الاحتلال أنه اجتمع على أعلى مستوى أمنی بحضور رئیس الوزراء وقیادة الجیش والأمن والشاباک. العملیة لیست فی أی مکان، إنها القدس التی کان یتغنى بأمنها بنیامین نتنیاهو قبل أسابیع وهو یضع حجر البدء لوصل نفق القطار الأرضی السریع بینها وبین تل أبیب، والزمن زمن "داعشی" وضع الأعراب فیه القدس فی ذیل الاهتمامات، ما سمح لإسرائیل بالتجرؤ وإغلاق بوابات الأقصى لأول مرة منذ احتلال المدینة. 
ذلک الذی أراد أن یکون شوکة فی حلق الاحتلال هو الشهید الشاب الثلاثینی معتز حجازی، ابن حی الثوری فی المدینة، وقال جملته العام 2012 بعدما تحرر من 11 عامًا من الأسر. 
حجازی، ابن حرکة الجهاد الإسلامی، لم یکن الأول فی المدینة فقد سبقه عبد الرحمن شلودی فی عملیة دهس قرب محطة قطارات المدینة، وقبلهما شهید (من عائلة جعابیص) استخدم جرافته لقلب باص للمستوطنین. 
کلهم أعلنوا أن المقاومة مبدأ، وأن الواجب أکبر من الإمکان، فلا عذر لمن لم یجد السلاح أن لا یقاتل، فکیف بمن یملک أکبر العتاد? 
أما حجازی، فکان سهلًا أن ترى فی عینیه وهو یتحدث کیف یخبئ الثورة حتى أزهرت فی تشرین. لم یکن یحدق فی الکامیرا کثیرًا، کأنه کان مشتت الذهن ویفکر فی شیء آخر، هو الرد، وفعلًا بعد سنتین أوفى لنفسه وقدسه التی أحبّ.
لم یکن یعلم ذلک الطفل الذی تربى فی الإمارات أن عودته إلى القدس ستکون بدایة لمسیرة مقاومة، فهو اعتقل العام 2000 مع والده، لکنه رفض أن یُحرق شبابه فی القید. ویروى کثیرا عن صلابته، إذ لم یعترف بأی تهمة، بل هجم على المحقق الذی کان یعذبه وتمکن منه وضربه، ولذلک تلقى عقابا بالعزل الانفرادی، حتى خرج مجددا وشحذ سکینا هجم بها على سجانین وأصابهما، ثم أعید إلى العزل الانفرادی مجددا حتى انتهاء حکمه. 
کالصقر کان یکمن لعدوه، فصابر نفسه وهو یعمل فی مطعم لمرکز تراث بیغن، حیث یجتمع الخبث الصهیونی لتدمیر القدس. رصد هدفه جیدا واختار من یرغب الفلسطینیون فی "تأدیبه". حاخام یمینی متطرف، وعلامة بارزة فی اقتحامات الأقصى، بل من شدة إخلاصه للمشروع الصهیونی کان یحاضر قبل إطلاق معتز النار علیه فی "عودة الهیکل".
کل ما طلبه معتز سؤال واحد من المستوطن ایهود غلیک، هل أنت غلیک? . کانت إجابة الأخیر کافیة حتى یطلق حجازی رصاصاته الأربعة فی صدر مدنّس القدس وبطنه. 
بعد ذلک عاد معتز صامتا إلى بیته عقب نجاحه فی تنفیذ مهمة معقدة التفاصیل، لکن عیون الفضاء والأرض سرّعت وصول الغدر إلیه، فاستشهد بعد اشتباک سریع مع القوات الإسرائیلیة الخاصة. 
لعل أکثر سؤال یراود من فی القدس، لمَ لمْ تُطلق النار یا معتز على رأس غلیک، ولمَ أربع رصاصات فقط?. لا أحد یعلم السبب، لکن غلیک بقی حتى کتابة النص یتعذب فی سریر الموت والخطر، فیما ارتقى حجازی بشهادة الأبطال رافضا عودته إلى اعتقال الجسد... أو الروح.

المصدر: الموقع الرسمی للمقاومة الرسمیة فی لبنان

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: