تم التحدیث فی: 28 October 2020 - 17:23
حمّل وزیر الأوقاف والشؤون الدینیة فی السلطة الفلسطینیة یوسف أدعیس المستوی الرسمی العربی والإسلامی مسؤولیة تجرؤ الکیان الصهیونی الغاصب علی المقدسات، وفی مقدمتها المسجد الأقصی المبارک علی النحو الذی نشهده الیوم.
رمز الخبر: ۶۱۲۴۹
تأريخ النشر: ۱۶ محرم ۱۴۳۶ - ۱۷:۵۸ - 08November 2014

مقدرات الأمة موضوعة فی غیر محلها، المسلمون مسؤولون عن حمایة الأقصی

 حمّل وزیر الأوقاف والشؤون الدینیة فی السلطة الفلسطینیة یوسف أدعیس المستوی الرسمی العربی والإسلامی مسؤولیة تجرؤ الکیان الصهیونی الغاصب علی المقدسات، وفی مقدمتها المسجد الأقصی المبارک علی النحو الذی نشهده الیوم.
 

وقال أدعیس فی تصریح لوکالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء «إرنا»: 'لا یخفی علی أحد أن الأقصی لیس للفلسطینیین وحدهم؛ بل هو لکل المسلمین، وبالتالی فإنه من الأجدر أن تتحرک الأمة جمعاء بما تملک من إمکانات بشریة ومادیة باتجاه نصرته؛ لکن للأسف نحن نلحظ أن تلک المقدرات توضع فی غیر محلها، وفی هذا الإطار نشیر إلی التحالف الدولی- العربی الذی تشکل سریعاً لضرب بعض التنظیمات (الإرهابیة) الجدیدة (داعش)، علماً بأن المسری الشریف یتعرض منذ ما یزید علی الأربعین عاماً إلی التدنیس والانتهاک، کما هو حال الشعب الفلسطینی عموماً'.

وتابع وزیر الأوقاف الفلسطینی القول: 'بکل أسی هناک تقصیر عربی وإسلامی تجاه ما یحدث فی المدینة المقدسة بشکل عام، وتجاه ما یحدث فی أولی القبلتین بشکل خاص (..) نحن أوضحنا ذلک مراراً وتکراراً ونناشد باستمرار أن یکون هناک تضافر للجهود؛ لأن الأقصی فی خطر حقیقی وجاد، ولیس بالإمکان التسلیم بحالة التقاعس الراهنة فالهجمة المسعورة من قِبل سلطات الاحتلال تسیر نحو تمریر مخططات تقسیم المسجد زمانیاً ومکانیاً وفرض أمر واقع'.

وشدد أدعیس علی أن 'الترهیب الصهیونی المتصاعد بحق المقدسیین لن یفتت فی عضدهم، قائلاً: 'بإذن الله تعالی وبهمة المرابطین المقدسیین وحتی النساء المقدسیات اللواتی کان لهن شرف الدفاع عن کرامة العرب والمسلمین والدفاع عن المسری المبارک لن یفلح العدو فی مسعاه التهویدی'.

ورأی الوزیر أدعیس أنه 'وبعد دق ناقوس الخطر؛ یجب علی الأمة أن تتحرک بعیداً عن المراوحة فی دائرة اللوم وما شابه'، مطالباً بالعمل علی دعم الإنسان المقدسی الذی یرابط لیلاً ونهاراً من أجل الدفاع عن الأقصی المبارک، ومن ثم وضع الآلیات الخاصة بالأدوار الرسمیة الدبلوماسیة وغیرها بهدف وضع العالم عن مسؤولیاته فیما یخص حمایة المقدسات الإسلامیة والمسیحیة. 

المصدر: إرنا

الكلمات الرئيسة: المسجد الأقصى ، یوسف أدعیس
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة