تم التحدیث فی: 13 July 2020 - 16:51
منذ ظهور جماعة "الدواعش" وتمدد إرهابها، باتت مرکز اهتمام الدول والعالم وخاصة بسر انضمام الشباب إلیها، واستقطابها لهم من کل الدول العربیة والأوروبیة، علماً أن کل وسائلها عن طریق مواقع التواصل الاجتماعی، فعناصر هذه المجموعة لم یدخروا جهداً فی جذب الناس لهم..
رمز الخبر: ۶۱۳۱۵
تأريخ النشر: ۱۷ محرم ۱۴۳۶ - ۱۹:۱۷ - 09November 2014

توثیق غربی لأعداد

منذ ظهور جماعة "الدواعش" وتمدد إرهابها، باتت مرکز اهتمام الدول والعالم وخاصة بسر انضمام الشباب إلیها، واستقطابها لهم من کل الدول العربیة والأوروبیة، علماً أن کل وسائلها عن طریق مواقع التواصل الاجتماعی، فعناصر هذه المجموعة لم یدخروا جهداً فی جذب الناس لهم..

وقد أعلنت الکثیر من الدول عن انخراط مواطنیها ضمن صفوف هذه الجماعة الإرهابیة ولکن دون ذکر أی رقم حقیقی، فقد کانت أرقامها بشکل تقریبی، فیما ظهر إحصاء جدید أصدر بناء على معلومات غربیة، ومن المقرر أن یعقد معهد کویلیام لمکافحة التطرف الإثنین مؤتمراً فی مجلس العموم البریطانی بمناسبة صدور تقریره الجدید، والذی یتناول فیه جاذبیة جماعة "داعش" للتکفیریین الأجانب ویقارن بینه وبین تنظیم "القاعدة"..

هذا وقد اعتمد معدو التقریر الإحصائی الذی یتألف من 71 صفحة على معلومات قدمها مسؤولون غربیون معنیون بملف التکفیریین، إضافة إلى مقابلات مع باحثین فی هذا المجال..

حیث تضمن التقریر فی هذا الإطار أحدث حصیلة لعدد التکفیریین الأجانب المنخرطون حالیاً ضمن صفوف "داعش" فی سوریا والعراق، وبلغت هذه الحصیلة 16337 شخصاً، بینهم 2500 سعودی و 900 لبنانی.

وفی ما یأتی توزیع عدد المسلحین الأجانب بحسب التوزیع الجغرافی للدول التی جاؤوا منها:

الشرق الأوسط وشمال افریقیا: 11002،  تونس: 3000، السعودیة: 2500، المغرب: 1500، الأردن: 1500، لبنان: 900، لیبیا: 600، مصر: 360، الجزائر: 200، الکیان الاسرائیلی-فلسطین: 120، الیمن: 110، السودان: 100، الکویت: 70، قطر: 15، الامارات: 15، البحرین: 12، أوروبا الغربیة: 2580 ، فرنسا: 700، بریطانیا: 500، ألمانیا: 400، بلجیکا: 300، هولندا: 150، السوید: 100، اسبانیا: 100، الدنمارک: 100، النمسا: 60، ایطالیا: 50، النروج: 50، إیرلندا: 30، فنلندا: 30، سویسرا: 10، بقیة أوروبا والعالم: 2755، روسیا: 800، ترکیا: 400، کازاخستان: 150، ألبانیا: 140، کوسوفو: 120، البوسنة: 60، أوکرانیا: 50، باکستان: 330، استرالیا: 250، الصین: 100، کندا: 100، الولایات المتحدة: 100، الصومال: 70، أندونیسیا: 60، أفغانستان: 25..

والملفت فی هذا التقریر أن النسب تختلف من دولة لأخرى وربما یأتی الاختلاف من المستوى المعیشی والتعلیمی الذی یعیشه مواطنو تلک الدول..

والنقطة الأخرى أنه حتى الدول الداعمة للإرهاب والتی ساهمت فی تطویره ونشأته لم ینجو مواطنیها من العبث بعقولهم من قبل هذه المجموعة..

أما النقطة الأهم التی أغفلها هذا التقریر الإحصائی فهی کیف إنضم هؤلاء الأشخاص لـ "داعش"، فقد تناسى واضعو هذا التقریر أن هناک تقاریر سابقة سربت عن بعض الدول التی دفعت بمساجینها للإنخراط ضمن صفوف "داعش" مقابل مساعدات مالیة لذوییهم، لتبقى کل التقاریر المتعلقة "داعش" مشوبة بالنقص.

المصدر: عربی برس

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة