تم التحدیث فی: 03 December 2020 - 22:06
هل تتحول "اسرائیل" الى "دولة" یغلب علیها الطابع الدینی ویتراجع طابعها العلمانی؟
رمز الخبر: ۶۱۴۷۱
تأريخ النشر: ۲۳ محرم ۱۴۳۶ - ۱۴:۰۳ - 15November 2014

اسرائیل تتحول الى دولة دینیة.. هل تنتهی من الداخل؟

حسان ابراهیم

هل تتحول "اسرائیل" الى "دولة" یغلب علیها الطابع الدینی ویتراجع طابعها العلمانی؟ سؤال برز اخیرا على خلفیة صدور تقریر مکتب الاحصاء المرکزی للعام 2014، الذی اظهر ان نسبة الولادات لدى الشریحة الدینیة الحریدیة، وایضا لدى التیار الدینی الصهیونی، یصل تباعا الى نسبة 7 اطفال لکل امرأة متدینة، مقابل مقابل 1.4 طفل، لکل امرأة غیر متدینة.

بحسب التقریر، وصل عدد سکان "اسرائیل" حالیا الى 8.252 ملایین نسمة، من بینهم 1.7 ملیون من فلسطینیی عام 1948، ای حاملی الجنسیة "الاسرائیلیة"، وهو ما نسبته 20.7 بالمئة من التعداد الکلی لسکان "اسرائیل". اما عدد السکان الیهود فبلغ بحسب التقریر 6.104 ملایین، من بینهم ایضا 357 الفا ممن لا یصنفون یهودا وهاجروا الى فلسطین المحتلة بموجب قانون "حق العودة"، ای هاجروا مع عائلات یهودیة نتیجة صلة القربى.

ویظهر التقریر تراجعا لمعدلات الولادات بین الفلسطینیین من حاملی الجنسیة، واذا کانت نسبة الولادات قبل خمس سنوات هی 3.7 طفل لکل امرأة فلسطینیة، مقابل 2.7 طفل لکل امرأة یهودیة، وقبلها فی مطلع السبعینیات 7.8 طفل لکل امرأة عربیة، مقابل 3.2 لکل امرأة یهودیة، الا انها الان بلغت 3.2 لکل امرأة عربیة، مقابل 3 ولادات لکل امرأة یهودیة، بحسب التقریر الجدید.

وهذا ان اشار الى شیء، فانه یشیر الى ان نسبة الولادات لدى فلسطینیی اراضی عام 1948 من حاملی الجنسیة "الاسرائیلیة"، بات یساوی تقریبا نسبة الولادات لدى الیهود، ما یعنی ان ارتفاع نسبة وعدد الفلسطینیین من حاملی الجنسیة قد تراجع تراجعا کبیرا، ومن نتائج ذلک تجمد الفارق بینهم وبین عدد الیهود، ولم یعد یزید کما کان علیه الامر فی السابق.

الخطر الدیموغرافی للعقود المقبلة

لکن وإن کانت هذه المعطیات تصب فی خانة مصلحة الیهود والمشروع الصهیونی لفلسطین المحتلة، الا ان الخشیة لدى تل ابیب تتعلق من ناحیة اخرى موازیة بمعطیات الولادات داخل الیهود انفسهم، والتی لا تقل خطرا على الصهیونیة، مما هی فی حال تزاید عدد الفلسطینیین. وللتفصیل، نشیر الى الآتی:

تل ابیب راضیة عن ما تسمیه "سد الفجوة" بین تنامی عدد السکان الفلسطینیین من حاملی الجنسیة، وعدد السکان الیهود. واذا بقیت الامور على حالها، فلن یکون هناک خطر على وجود "الدولة" من ناحیة دیموغرافیة وتغییر طابعها من "دولة یهودیة" الى "دولة ثنائیة القومیة"، فبقاء نسبة الفلسطینیین على حالها، ای حوالی 20 بالمئة من العدد الکلی للسکان، سیمکن تل ابیب من ابقاء الوضع على حاله، وتزال من على جدول الاعمال ما اصطلح على تسمیته "الخطر الدیموغرافی للعقود المقبلة".

لکن فی مقابل "سد الفجوة"، یرتفع فی المقابل خطر المتدینین الیهود على "الدولة". اذ تظهر التقاریر المنشورة تباعا، واخرها تقریر المکتب المرکزی للاحصاء، مدار البحث، ان نسبة المتدینین من العدد الکلی للیهود فی "اسرائیل"، یتجاوز قلیلا الـ 20 بالمئة، بما یشمل التیار المتدین الحریدی، الذی یتعایش قسرا ومراعاة وخدمة للمصلحة الذاتیة مع "الدولة"، والتیار المتدین الصهیونی، الذی ینادی بالدولة وضرورة بقائها واستمرارها مع استمرار الاستیطان الصهیونی فی فلسطین. وهذه النسبة، ای 20 بالمئة، هی من ناحیة فعلیة تساوی 1.2 ملیون نسمة، لکن مع ردها وجمعها مع النسبة نفسها لدى فلسطینیی عام 1948، فتصل الى ما یزید عن 40 بالمئة من عدد السکان. وهؤلاء، بحسب التعریف "الاسرائیلی"، یشکلون خطرا على وجود الدولة واستمرارها، وإن کان لکل منها نوع خطر خاص به.

سد الفجوة بین فلسطینیی 48 والیهود، جاء نتیجة لزیادة نسبة الولادات لدى المتدینین، التی تصل الى ما یزید عن 7 اطفال لکل امرأة یهودیة متدینة، ومن السهولة جدا ان نجد عدد اطفال عائلة یهودیة متدینة یزید عن 12 طفلا، وهی زیادة مرشحة للتنامی، فی ظل السیاسة المالیة التی فرضتها الاحزاب الدینیة فی الکنیست وعلى المالیة العامة، بحیث ان معیشة هؤلاء تأتی من وزارة المالیة والمخصصات، للعائلات الکبیرة التی یزید عددها عن خمسة، ای من ناحیة عملیة الاستفادة فقط للعائلات الیهودیة المتدینة، حتى قیاسا بالسکان الفلسطینیین، مما تراجعت نسبة الولادات لدیهم، باستثناء عائلات الجنوب من البدو، التی تصل نسبة الولادات لدیهم الى ما یقرب من نسبة الولادات لدى الیهود المتدینین.

لکن ما هو وجه الخطر من المتدینین؟ لا تکفی اجابة واحدة عن هذا السؤال، التی تتشعب الى اجوبة عدیدة.

اولا: لا یخفى على احد، ان المتدینین الیهود، بما یعرف بالتیار الحریدی، لیسوا یهودا صهاینة، وهم لا ینظرون الى "الدولة الاسرائیلیة"، باعتبارها دولة الیهود التی ینتظرون ان یؤسسها فی اخر الزمان، المسیح المخلص. وبحسب المعتقد الیهودی الدینی، "اسرائیل" لیست دولة الیهود، ویجری التعامل معها على هذا الاساس. وبحسب وصف احد الحاخامین فان "اسرائیل شبیهة بالنسبة لنا بالدول الاوروبیة، حیث یعیش الیهود، لکن مع ارتباط رمزی بها اکثر، اذ یمکن ممارسة الشعائر فیها بشکل اسهل".

وهذا الاساس، یفرض على الیهود عدم التجند فی الجیش. اذ یرى الحریدیم ان الصهاینة اغتصبوا حق المسیح بتأسیسهم لهذه الدولة، وبالتالی یستنکف الشبان المتدینون عن التطوع اساسا، وعن التجند ثانیا. وذلک بموجب تسویة جرى التوصل الیها ما قبل عام 1948، بین التیار الصهیونی والتیار المتدین، على ان یصبغ هؤلاء (المتدینون) الصبغة الیهودیة على "اسرائیل" من خلال اصل تواجدهم فیها، فیما یعفون من الخدمة العسکریة، تطوعا او تجنیدا.

خطر حقیقی على المؤسسة العسکریة

وکان الصهاینة متکیفین مع هذا "الستاتیکو" القائم، اذ لم یبلغ عدد السکان المتدینین من الیهود عددا یعتد به، وبقوا طویلا ما دون نسبة الخمسة بالمئة من عدد السکان الکلی، من دون فلسطینیی عام 1948 الذین یحملون الجنسیة "الاسرائیلیة"، لکن مع تزاید العدد، حیث من المتوقع ان تبلغ نسبة الشبان الیهود 25 بالمئة ممن هم اعمارهم 18 سنة، فان ذلک سیشکل خطرا حقیقیا على المؤسسة العسکریة نسبة الى السکان، خاصة ان عدید الجیش "الاسرائیلی" یترکز تحدیدا على الاحتیاط والخدمة الالزامیة، ما یعنی ان احد اهم متطلبات امن "الدولة" سیکون مفقودا، وهو ما یشکل خطرا حقیقیا على وجود "الدولة" واستمرارها.

وصحیح ان المتدینین الصهاینة، المنتشرین بشکل اساسی فی مستوطنات الضفة الغربیة، یخدمون فی الجیش ویعدون ذلک من اهم شعائرهم الدینیة، لکن عددهم قلیل نسبیا لما هو علیه لدى المتدینین الحریدیم، وبالتالی لا یمکن لنسبة الشبان المتدینین الصهاینة ان تجبر عدم تجند الشبان من الیهود الحریدیم.

ثانیا: یوجد ایضا فی ذلک خطر اقتصادی کبیر جدا. اذ ان الشریحة المتدینة لا تعمل. وکل ما یقوم به المتدینون هو الانتساب الى المعاهد الدینیة لتلقی العلوم الدینیة او اعطائها.. اما الاعمال الاقتصادیة الانتاجیة، فهی غریبة عن هؤلاء، بل ویحرم علیهم القیام بها. ومما یساعد فی ترسیخ هذا الواقع وتجذره، ان الاتفاقات المعمول بها منذ قیام "الدولة"، التی قوننت بموجب مراسیم وقوانین سنها الکنیست، تؤمن لطلاب العلوم الدینیة المال من الخزینة "الاسرائیلیة"، له ولعائلته، وخاصة اذا کان عددها کبیرا، کما هو الحال علیه حالیا.

تزاید عدد المتدینین یعنی ان الناتج الاقتصادی نسبة للسکان سیتقلص، وسیکون العبء فقط على الشریحة العاملة من العلمانیین، التی ستبلغ خلال بضع سنوات نصف التعداد السکانی، ای سیکون على کل مکلف یعمل فی "اسرائیل"، موجبات مالیة وضرائبیة مضاعفة، وهو بدوره یشکل عامل طرد یشجع على الهجرة المعاکسة بموازاة منع هجرة یهود الخارج الى فلسطین. اذ لا یمکن للعامل فی "اسرائیل"، من الیهود العلمانیین، ان یعمل کی یعیل عائلته وعائلة موازیة لها من المتدینین العاطلین عن العمل بصورة اتفاقیة ترعاها الدولة بنفسها.

وهذا الخطر یتزاید مع تزاید عدد المتدینین من الیهود، فی موازاة تقلص عدد العلمانیین، فاذا کانت العائلة العلمانیة تنجب ولدا واحدا کنسبة وسطیة، فان المقابل لها لدى الیهود المتدینین، تصل الى 7 اطفال او یزید، وهذه النسبة مرشحة للتزاید مع زیادة عدد المتدینین، الامر الذی یثقل نسبة المتدینین فی السنوات القادمة، قیاسا بنسبة العلمانیین. وهو ما یعنی زیادة الضغط الاقتصادی اکثر على الشریحة العلمانیة، ما سیدفعها بالتأکید للبحث عن العیش فی الخارج، وعن استقرار امنی اقتصادی اکثر قیمة وبقاءً، یراعی لهم الموازنة بین عملهم والفائدة المالیة الناتجة عنه.

ثالثا: تزاید عدد الیهود المتدینین، یعنی تزاید حضورهم الجماهیری، وعدد نوابهم فی الکنیست، وبالتالی حضورهم السیاسی الذی سینعکس فی القوانین الصادرة والنافذة فی "اسرائیل"، وعلى مختلف اوجه الحیاة. الامر الذی یعنی تغییر صورة "اسرائیل" وطابعها غیر العلمانی فی نظر الرأی العام العالمی. وهذا بدوره، سینعکس فی امور ثلاثة:

• زیادة الاحتکاک بین العلمانیین والمتدینین فی اکثر من مدینة "اسرائیلیة"، وعلى رأسها مدینة القدس، حیث ان عدد المتدینین هو الاکثر هناک، مع وجود حالی لعدد من الاحیاء التی لا یدخلها فی الاساس غیر المتدینین. وزیادة الاحتکاک ستعنی زیادة فی المشاکل وربما اشتباکات شبه یومیة تنعکس لدى الاعلام المحلی والعالمی، وهی صورة لا تتوافق مع الطرح الصهیونی الداعی الى الابقاء على صورة "اسرائیل" کدولة دیمقراطیة، اقله بالنسبة للیهود.

• تزاید عدد المتدینین سیعنی دعوة للمتدینین فی سائر البلدان، وعلى رأسها الولایات المتحدة وفرنسا، للمجیء والهجرة للاستیطان فی فلسطین المحتلة، الامر الذی یزید من عددهم بصورة اکبر، ویقلص قیاسا بهم، نسبة العلمانیین فی "الدولة".

• ستتحول صورة اسرائیل من "دولة دیموقراطیة" الى دولة ذات طابع دینی، الامر الذی سیبعد عنها الاستثمار الاقتصادی، والسیاحة، وجذب العلمانیین الیهود.. وبالتالی القضاء علیها کما ارادها الصهاینة الاوائل... فی نفس الوقت، سیتراجع الناتج المحلی، وستزداد الضائقة الاقتصادیة، وستعانی "الدولة" من شح فی الضرائب.

وهذه المعطیات، تشیر الى ان اصل قیام هذه "الدولة" معیوب، وتحمل فی طیاتها ورکائزها ما یمکن ان یطیح بها. فهل ستتکفل "اسرائیل" نفسها بفعل ما عجز العرب عن فعله؟

المصدر: موقع العهد الإخباری 

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة