تم التحدیث فی: 08 September 2020 - 13:33
اکد قائد الثورة الاسلامیة القائد العام للقوات المسلحة آیة الله السید علی الخامنئی بان القوات العسکریة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة قد اثبتت جدارتها.
رمز الخبر: ۶۱۵۶۰
تأريخ النشر: ۲۵ محرم ۱۴۳۶ - ۱۸:۲۱ - 17November 2014

قائد الثورة الاسلامیة: قواتنا المسلحة اثبتت جدارتها

 

اکد قائد الثورة الاسلامیة القائد العام للقوات المسلحة آیة الله السید علی الخامنئی بان القوات العسکریة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة قد اثبتت جدارتها.

وقال سماحته صباح الیوم الاثنین خلال حفل تخریج دورة للضباط من جامعات الضباط التابعة للجیش، ان قواتنا العسکریة اثبتت جدارتها لذا فان العالم یحسب لها حسابا ویدرک بانها تعمل بکل قوة وجدارة فی ساحة المعرکة.

واعتبر قائد الثورة الاسلامیة، القوات المسلحة من اسس اقتدار کل بلد واضاف، ان الضرورة للاقتدار الحقیقی فی القوات المسلحة هی ان تکون مترافقة مع الایمان والوعی والعزم الراسخ والشعور بالمسؤولیة الحقیقیة الى جانب الکوادر البشریة المدربة بتدریبات حدیثة والمزودة بمعدات متطورة.

واکد بان عالم الیوم متعطش لرسالة الاسلام الاصیل الداعیة للحریة واضاف، ان قوى الشر والغطرسة العالمیة تسعى عبر استخدام الفن والسیاسة والعسکرتاریة وجمیع الادوات للحیلولة دون سماع نداء الاسلام الاصیل الا ان هذا النداء قد سمع والمؤشر لذلک هو الهلع المتزاید الذی اعترى القوى الاستکباریة.

واکد قائد الثورة الاسلامیة ضرورة التعاطی بصورة عمیقة وغیر سطحیة مع مسالة الاقتدار فی القوات المسلحة واضاف، ان العدد الکبیر من الکوادر البشریة والتدریبات والمعدات العسکریة المتطورة لا یمکنها لوحدها ان تؤدی الى اقتدار القوات المسلحة لبلد ما بل یجب ان تسود الدوافع والقیم المعنویة وادراک حقیقة المسؤولیة على السلوکیات والتوجهات.

واشار القائد العام للقوات المسلحة الى القدرات المعنویة والعلمیة والابداعیة والعزم الراسخ للقوات المسلحة فی البلاد خلال سنوات الدفاع المقدس الثمانی (1980-1988) وقال، ان العالم یحسب حسابا للقوات المسلحة فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لانه یعلم بانه اینما کانت ساحة المسؤولیة والقتال فان القوات المسلحة الایرانیة ستقاتل بکل قوة.

ونوه الى مفاخر جامعة "الامام علی (ع)" والشهداء الابرار لهذه الجامعة، داعیا الطلبة الشباب فی هذه الجامعة، لاعداد انفسهم فی هذه المجموعة العلمیة والعسکریة الزاخرة لتحقیق المزید من الرفعة للقوات المسلحة کاحد ارکان اقتدار البلاد وایصال المؤسسة العسکریة الى ذروة الرقی عبر استثمار الارصدة العلمیة والابداع وتقدیم ابداعات عسکریة وحدیثة.

وفی جانب اخر من حدیثه اشار سماحته الى ان البشریة الیوم بحاجة الى رسالة الشعب الایرانی الاسلامیة واضاف، ان الطامعین والمتغطرسین العالمیین القلقین جدا من جذابیة رسائل الاسلام الاصیل الداعیة للتحرر والمهددة لمصالحهم، یستخدمون کل ادواتهم خاصة الفنیة لاثارة الخوف لدى شعوب العالم من الاسلام.واعتبر آیة الله الخامنئی تشکیل الجماعات المسلحة باسم الاسلام والدولة الاسلامیة وارتکارب المجازر بحق الافراد الابریاء من قبل هذه المجموعات مثالا اخر لاسالیب الاعداء لاثارة الخوف من الاسلام واضاف، ان رسالة الاسلام الاصیل للانسانیة هی رسالة الاستقرار والعزة والشموخ والحیاة المفعمة بالامن الا ان الضامرین الشر لا یریدون ان تتعرف الشعوب على هذه الرسالة.

وخاطب قائد الثورة الاسلامیة طلبة جامعة "الامام علی (ع)" ان الجیل الذی سبقکم حمل رسالة الاسلام الاصیل فی ساحات القتال والسیاسة والثورة وعرض ذلک على العالم والان انتم ورثة أولئک الشهداء الابرار والرجال العظام لتعرضوا هذه الرسالة على شعوب العالم.

وقبل کلمة قائد الثورة الاسلامیة، قدم قائد جامعة "الامام علی (ع)" العمید محمد رضا فولادی تقریرا عن البرامج والانشطة التدریبیة والتعلیمیة لهذه الجامعة حول "ترسیخ الایمان والوعی الدینی" و"الرقی بکیفیة التدریبات وتحدیثها" و"الابداع والابتکار".

وتم فی هذه المراسم منح نسخ من المصحف الشریف وهدایا للقادة والاساتذة والخریجین والطلبة الجامعیین النموذجیین لجامعات الضباط فی الجیش الایرانی، کما تسلم الطلبة الجامعیون الجدد والخریجون درجاتهم العسکریة.

وفی المراسم ایضا قدم الطلبة الجامعیون لجامعات الضباط خطة میدانیة بعنوان "ورثة الشهداء"، ومن ثم استعرضت الوحدات المشارکة من امام المنصة الرئیسیة.

المصدر: وکالة انباء فارس

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة