تم التحدیث فی: 21 June 2021 - 02:54
توجه الرئيس الإيراني، حسن روحاني بالخطاب إلى الامريكيين قائلا " قد قطعتم يد القائد سليماني في العراق، فلابد أن نقطع اقدامكم وننهي وجودكم في المنطقة، وما دمتم موجودين في المنطقة يعني اننا لم ننتقم بشكل نهائي، ومتى ما تم انهاء وجودكم في المنطقة يعني أن الثأر قد تحقق".
رمز الخبر: ۶۶۰۹۸
تأريخ النشر: ۱۶ جمادی الاول ۱۴۴۲ - ۲۱:۲۱ - 30December 2020

روحاني: قطعتم يد القائد سليماني في العراق فلابد أن نقطع اقدامكمأفادت وكالة الدفاع المقدس للأنباء، أنه عشية الذكرى السنوية الأولى لجريمة اغتيال القائد قاسم سليماني ورفاقه ، قال روحاني : أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير خارجيته بومبيو  هما المسؤولان عن هذه الجريمة اضافة الى اطر .اف اخرى، موضحا ان الشعب الإيراني لن يكف عن ملاحقة هؤلاء لأن من حقه الثأر لدم هذا القائد الكبير.

واضاف الرئيس روحاني ان اغتيال سليماني جاء انتقاما من الجمهورية الاسلامية وشعوب المنطقة واستقلالها ، لأنها وقفت بوجه المؤامرات الصهيونية واحبطتها.

وتابع قائلا : أن تنظيم داعش الإرهابي هو صنيعة الصهاينة والامريكان الذين هم المستفيد الأول من خلق الاضطرابات والانهيار الأمني في المنطقة، مشيرا الى أن الصهاينة هم المنتفعون من انعدام الأمن في اليمن وسوريا والعراق ولبنان وافغانستان ، وبالتالي فأنهم اغتالوا القائد سليماني لأنه وقف الى جانب هذه الدول، وحال دون تحقيق المصالح الصهيونية.

واشار الرئيس روحاني الى أنه على معرفة بالقائد الشهيد قاسم سليماني منذ 37 عاما سواء في ساحات الحرب المفروضة أو من خلال مواقع المسؤولية التي مارسها الاثنان ، واصفا الفقيد بأنه لم يكن فقط قائدا شجاعا منقطع النظير بل كان رجلا ذا حنكة وخبرة ودراية ، كما كان ثاقب الرأي في الشؤون السياسية للمنطقة والعالم، اضافة الى ذلك فأنه كان وسطيا متوازنا على الجادة الوسطى لايميل الى اجنحة اليمين ولا اليسار بل كان بطلا قوميا ومفخرة للشعب الإيراني والشعوب الإسلامية، ومن هنا فان الاعداء ارادوا تغييب هذا البطل ، لكنهم على خطأ كبير لانه تحول الى بطل تاريخي خالد.

واستطرد روحاني في الحديث عن الشهيد سليماني قائلا : أن سليماني عمل بكل اخلاص طوال حياته دفاعا عن الوطن وامتدت جهوده اقليميا لتشمل الشعوب الإسلامية ، ومن ابرز مصاديق اخلاصه في الدفاع عن شعوب المنطقة هو حضوره الفوري في العراق منذ اللحظات الأولى لاحتلال مدينة الموصل من قبل ارهابيي داعش وتوجههم نحو سامراء وبغداد وكربلاء والنجف في ظروف لم يكن أحد يعرف الى اين ستنتهي.

ونقل روحاني عن سليماني قوله أنه ذهب في تلك الأيام الى المنطقة الخضراء في بغداد وهي مقر الحكومة والأجهزة الأمنية وشاهد أن الكثير من المسؤولين العراقيين قد غادروا هذه المنطقة ، فتوجه سليماني الى الميدان مع ثلة مخلصة ثم نزل الشعب الى الساحة بعد صدور فتوى المرجعية الدينية.

واضاف روحاني : عندما كانت اربيل على وشك السقوط فر منها اولئك الذين يهتفون بالشعارات في كردستان العراق ، وفي الوقت الذي كان الكثيرون يهربون عند سماع اسم داعش ، كان الشهيد سليماني لوحده يجوب مناطق كردستان ليل نهار لتحشيد القوة لمقاتلة داعش.

وخاطب روحاني الامريكيين بالقول: لقد قطعتم يد القائد سليماني في العراق ،فلابد أن نقطع اقدامكم وننهي وجودكم في المنطقة ، وما دمتم موجودين في المنطقة يعني اننا لم ننتفم بشكل نهائي ، ومتى ما تم انهاء وجودكم في المنطقة يعني أن الثأر قد تحقق.

وفي الختام وصف روحاني الرئيس الامريكي ترامب بأنه أحد أثار الجريمة البشعة وقال : أن ادارة هذا القاتل المتوحش المجنون ستنتهي بعد ايام ، وسيُلقى تاريخ هذا المجرم في سلة النفايات ، معربا عن ارتياحه لان الشعب الامريكي ادرك بالنهاية أن هذا المجرم لايليق بالرئاسة واختار منافسه ، كما أعرب عن أمله في ان ظروف المنطقة ستتحسن بغياب ترامب.

انتهى/

الكلمات الرئيسة: روحاني ، الشهيد ، سليماني ، إيران ، ترامب ، بومبيو ، العراق ، داعش
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة