تم التحدیث فی: 26 January 2020 - 16:45
إسرائیل لا ترید حرباً مع سوریا ولبنان، إلا أن حالة اللایقین کبیرة ولا أحد یدری أین تتجه الأمور فی المنطقة. هذه هی خلاصة تقدیر الوضع الامنی للعام المقبل، الذی شدد على أن تل ابیب لا ترید أن تستدرج إلى الحروب، لکنها فی المقابل تعد نفسها لـ «یوم الأمر»
رمز الخبر: ۶۰۰۸۱
تأريخ النشر: ۱ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۲۰:۲۴ - 25September 2014

جیش الاحتلال: نُعدّ أنفسنا لمواجهة فی سـوریا

 

یحیى دبوق
یؤکد ضابط استخبارات اسرائیلی رفیع المستوى، فی حدیث نشرته صحیفة «معاریف» فی سیاق استعراض الوضع الامنی المقدر للعام المقبل عشیة رأس السنة العبریة، أن حفل «رفع الکؤوس» الاخیر لهذا العام فی مرکز الارکان العامة فی تل ابیب، شهد تداولاً للتقدیر حول المنطقة، ووصفه الذی یحدد بأن «الزلزال وحالة اللایقین فی الشرق الأوسط، سیمیزان العام المقبل، وربما بحدة أکبر من العام الماضی».

وقال الضابط إن الانشغال فی الفترة المقبلة سیترکز تحدیداً على مرکبات «التندر» والرشاشات المرکبة علیها لتنظیم داعش فی سوریا والعراق، لکن ایضاً بدأت تظهر «انابیب» یتسلل منها هذا التنظیم الى الأردن وسوریا، الأمر الذی یشکل تحدیاً أیضاً لإسرائیل وللعالم برمته، و«إذا کان التحالف الدولی بدأ بالتبلور، لکن السؤال یبقى قائماً، ویرتبط تحدیداً بالنتائج الممکن تحقیقها فی وجه داعش، وکم ستکون العملیة العسکریة جوهریة فی مواجهته».
إسرائیل من جهتها، یؤکد الضابط، ستزود التحالف الدولی بالبنیة التحتیة الاستخباریة، لکن من غیر المتوقع ان تعمل بنفسها، وعلى الاقل لیس بشکل علنی، خاصة ان تهدید داعش لا یعنیها بصورة مباشرة. واضاف: «نزود الامیرکیین بکل ما لدینا عن الإسلام الرادیکالی، وقد جمعنا معلومات عن اهداف فی سوریا وسننقلها اذا طلب منا ذلک، لکن هل هم جادون فعلاً».
التحدی الاساسی من ناحیة اسرائیل، یتعلق بالحدود الشمالیة، حیث تنشط منظمات ارهابیة مختلفة، الا ان «القرار فی اسرائیل یفید بأننا لسنا طرفاً فی الحرب السوریة». وهذا ما أکده أیضاً ضابط رفیع فی قیادة المنطقة الشمالیة لـ»معاریف»، قائلاً ان «اسرائیل لن تخرق وقف اطلاق النار مع السوریین، ولا مصلحة لدینا فی ان نستدرج الى حروب، لکننا نعد أنفسنا لیوم الأمر، وسنبذل کل ما فی وسعنا لإبعاد هذا التحدی».
ویحددون فی شعبة الاستخبارات العسکریة الاسرائیلیة، أن ما یشهده الشرق الاوسط هو أشبه بـ«أسلمة»، او بعبارة اوضح من کلمتین «تصعید وأسلمة»، وبحسب «أمان» فإن الخریطة السیاسیة للشرق الاوسط تتداعى، وباتت ارضاً خصبة لظواهر مثل داعش، وجراء ذلک فإن الکثیر من دول المنطقة لا یتصرفون کدول، تماماً کما هی الحال فی سوریا والعراق ولیبیا والیمن.
وماذا عن لبنان؟ یضیف الضابط أن الاستخبارات العسکریة ترى أن الردع الإسرائیلی بدأ یتآکل فی وجه حزب الله، وها هم عناصره یتجولون بلباسهم العسکری على الحدود الشمالیة، وأحیاناً بسلاحهم، بل نفّذ الحزب عملیات فی مزارع شبعا والجولان، وأطلق صواریخ باتجاه الحرمون، الأمر الذی یشیر الى رغبة حزب الله بالعودة الى اختبار اسرائیل، وربما أیضاً من خلال عملیات فی الخارج، لکن مع کل ذلک، یؤکد الضابط انه «لا یوجد تقدیر بمواجهة واسعة قریباً مع حزب الله».
وفی السیاق نفسه، اشارت صحیفة «اسرائیل الیوم»، المقربة من رئیس الحکومة بنیامین نتنیاهو، الى ان التحدی الأساسی الذی تواجهه اسرائیل هو فی الشمال، اذ ان «الجولان السوری یسقط بالتدریج بأیدی ما یسمى المعارضة السوریة المسلحة، التی ترکز حالیاً قتالها ضد النظام، الا ان هذا الوضع قد یتغیر».
وبحسب الصحیفة، فإن الجبهة الشمالیة قابلة للانفجار فی أی لحظة، إذ إن «القتال الدائر هناک، قد ینزلق الى اسرائیل، ومن الممکن ان یتدحرج ویؤدی الى انفجار»، مضیفة ان «التنظیمات التابعة لتنظیم القاعدة فی سوریا قد تقرر العمل ضد اسرائیل فی نهایة المطاف، کذلک حزب الله یبدی علامات عصبیة متزایدة على خلفیة الهجمات التی شنت ضده فی لبنان وتنسب الى اسرائیل، ومن شأن ذلک أن یأکل من قدرة الردع الاسرائیلی وان یضر بالهدوء القائم حالیاً فی الشمال».
الى ذلک، ذکرت صحیفة «هآرتس» ان المسؤولین الامیرکیین اطلعوا نظراءهم فی اسرائیل مسبقاً على الضربات الجویة الامیرکیة فی سوریا، بما یشمل موعد تنفیذ الضربات وطبیعة الاهداف وأماکنها واسلوب تنفیذها ونوع الطائرات وجنسیتها ومسارها.
اضافت مصادر اسرائیلیة رفیعة للصحیفة أن اتصالات التنسیق شملت المؤسستین السیاسیة والعسکریة فی اسرائیل، ومن ضمن ما هدف الیه، هو منع ای فهم خاطئ لدى تل ابیب، خاصة ان مقاتلات من اسلحة جو تابعة لدول عربیة، لا تقیم علاقات دبلوماسیة مع اسرائیل، شارکت فی الهجمات، و«لقد ارادت واشنطن تجنب وضع تشخّص فیه إسرائیل من طریق الخطأ طائرات حربیة تابعة لأسلحة جو عربیة تحلق فوق سوریا على انها طائرات معادیة موجودة فی طریقها إلى مجالها الجوی». 

المصدر: جریدة الأخبار

الكلمات الرئيسة: إسرائیل ، یحیى دبوق
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: