تم التحدیث فی: 04 March 2021 - 20:57
قائد قوة البریة بالجیش الإیرانی
أکد قائد القوة البریة للجیش أن إیران باتت تمتلک أقوى قوة بریة فی المنطقة؛ معتبرا داعش الإرهابیة نتاج الاستراتیجیة الأمیرکیة وهی تنوب عنها فی حربها بالمنطقة، مشدداً على أن الخطوط حمر لحدود إیران هی أبعد بکثیر عن حدودها على الأرض.
رمز الخبر: ۶۰۱۷۲
تأريخ النشر: ۵ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۰:۳۹ - 29September 2014

 الخطوط الحمر لحدودنا أبعد بکثیر عن حدودنا على الأرض

 

أکد قائد القوة البریة للجیش أن إیران باتت تمتلک أقوى قوة بریة فی المنطقة؛ معتبرا داعش الإرهابیة نتاج الاستراتیجیة الأمیرکیة وهی تنوب عنها فی حربها بالمنطقة، مشدداً على أن الخطوط حمر لحدود إیران هی أبعد بکثیر عن حدودها على الأرض.

* جهوزیتنا الدفاعیة عالیة جداً فی التصدی للتهدیدات

وفی حوار خاص مع قناة العالم لفت العمید احمد رضا بوردستان إلى أن إحدى أهم الواجبات التی تتابعها القوات المسلحة الإیرانیة على الدوام هو رصد التهدیدات على صعید الحدود وعلى الصعیدین الإقلیمی والدولی.

وأوضح أن خبراء الأمن فی الجمهوریة الإسلامیة: یقومون بتحلیل هذه التحرکات ویتم بعدها تخطیط القابلیات الدفاعیة المتناسبة مع تلک التهدیدات داخل بنیة القوات المسلحة وعلى مختلف الصعد البریة والبحریة والجویة.

وصرح قائد القوة البریة فی الجیش الإیرانی قائلاً: بحمد الله إن قواتنا المسلحة تتمتع الیوم بجهوزیة دفاعیة عالیة جداً من حیث التصدی للتهدیدات.

وأشار إلى أن: صناعاتنا الدفاعیة على ارتباط وثیق مع المراکز الجامعیة کما أن القوات المسلحة ذاتها تتمتع بکادر مبتکر ومبدع بإمکانه تصمیم وتصنیع المعدات والأسلحة المتوخاة.

وبین العمید بوردستان أنه قد تم تعریف التکتیکات والاستراتیجیات فی مجال المعارک غیرالمتکافئة أو فی مجال العصابات الإرهابیة وقال إنها تسیر وفق الخطط المعدة لها.

وشدد على أنه وبسبب الرصد المتواصل "سوف لن نباغت أبداً.. وإن ظهرت بوادر أی تهدید سوف یتم التصدی له فی أقل زمان ممکن."

* نرصد أقل تحرک للمجموعات الإرهابیة

وبینما أشار قائد القوة البریة الإیرانیة إلى وجود أسالیب ووجوه جدیدة للتهدیدات؛ أکد أن إیران ترصد أقل تحرک للمجامیع الإرهابیة التکفیریة؛ مبیناً أنه: تم تعریف خطوط حمراء لحدودنا وهی أبعد بکثیر عن حدودنا على الأرض.. وإن تم الأقتراب منها فنحن لدینا القابلیات الدفاعیة لکی نتصدى ونوجه ضربات قویة لها.

وفیما أکد أن جماعة داعش الإرهابیة قد عرضت الشعب العراقی لأضرار کبیرة؛ أشار إلى أن الجمهوریة الإسلامیة قدمت تدریبات جیدة للجیش العراقی "وننوی تزویدهم بخبراتنا فی هذا المجال وتدریبهم على کیفیة التصدی للمجامیع الإرهابیة." منوهاً إلى أن تعریف هذه الخطوط الحمراء یتم بالتنسیق مع دول الجوار؛ وشدد بالقول: إن أردنا القیام بتحرک داخل أراضی دول الجوار سیکون بالتنسیق مع الحکومة المرکزیة فی تلک البلدان.

وجدد تأکیده على أن "معظم مساعداتنا للعراق کانت مساعدات تدریبیة؛ کما قمنا بتقدیم المساعدات الإنسانیة للشعب العراقی المضطهد."

وأکد قائلاً: إن طلب العراق منا المساعدة فی الجوانب العسکریة فبالتأکید سوف ندرس ونلبی الطلب.

* داعش نتاج الاستراتیجیة الأمیرکیة

ولفت العمید بوردستان إلى أن التحالف الذی تکون الیوم لمواجهة داعش بزعامة أمیرکا لیس هو الحل لمقابلة داعش "حیث لو رجعنا قلیلاً إلى الوراء لرأینا إنما داعش هو صنیعة هذه الدول الإستکباریة ذاتها وهو نتاج الاستراتیجیة الأمیرکیة."

وحذر من أن جماعة داعش الإرهابیة إنما تنوب الیوم الحرب فی المنطقة عن أمیرکا؛ وقال إن الهدف من التحالف المزعوم ضد داعش لیس التصدی لداعش؛ وقال إن أمیرکا بعد أن توصلت إلى أن داعش لن یحقق لها ما تصبو إلیه فکان حضورها بذریعة داعش بمثابة تغییر استراتیجیة "فهی أتت لکی توطد حضورها فی المنطقة وتواصل هذا الحضور فی السنین القادمة."

* طریق التصدی لجماعة داعش لیست صواریخ توماهوک

وبشأن جدوى الضربات الجویة على المواقع المزعومة لداعش لفت قائد القوة البریة الإیرانیة إلى أن: جماعة داعش الإرهابیة لیست عصابة منتظمة حتى تکون لها مواضع یمکن استهدافها عبر الطائرات أو الصواریخ.. حیث أن إحدى استراتیجیاتها هو التخفی مابین المدنیین.

وأضاف: لذلک لیست صواریخ توماهوک أو طائرت ستیلز طرق التصدی لجماعة داعش.. وأقول لکم بصراحة إن کل ماقامت به أمیرکا لحد الآن من قصف بالطائرات أو الصواریخ لم یتمکن من فعل شیء سوى استهداف وتخریب البنى التحتیة فی سوریا والعراق؛ ولایمکن إطلاق عنوان التصدی لداعش علیه.

ودعا زاعمی الحرب ضد داعش لکی: یقفوا بوجه البلدان التی تمد داعش بالمال والسلاح والدول التی باتت تشتری النفط من داعش والدول التی جعلت من أراضیها مدرسة للهواة القادمین لمدرسة داعش لتدریبهم وإرسالهم إلى سوریا والعراق.

* التحالف ضد داعش مسرحیة بزعامة أمیرکا

وصف العمید بوردستان التحالف المزعوم ضد داعش بمسرحیة تتزعمها أمیرکا؛ وقال: إنها سوف لن تفضی إلى شیء.. ولا أتصور أن هذه الحرکة سوف تضعف داعش. مبیناً أن ما أضعف داعش هو حضور المرجعیة الشیعیة والسنیة فی الساحات؛ وقال إن القوات الشعبیة قد تقاطرت بعد الفتاوى التی أصدرتها المرجعیتین وأعطت زخماً وقوة وثقة وانسجاماً أکثر للجیش العراقی "حیث رأینا من بعد تلک الفتاوى توقف زحف داعش الذی کان قد تقدم حتى محافظة دیالى ونراه الیوم یتقهقر خطوة بعد خطوة وساتراً بعد ساتر." ونوه إلى أنه وبفضل التواجد الشعبی الکثیف والثقة بالنفس التی اکتسبها الجیش العراقی: سوف نرى فی القریب العاجل اضمحلال جماعة داعش الإرهابیة فی العراق.

وشدد على أن الجیش العراقی بات یتمتع الیوم بإمکانیات واستعدادات جیدة جداً على الأرض وکذلک على الصعید الجوی؛ ویمتع بالکفاءة اللازمة للتصدی لداعش؛ فضلاً عن تمتعه بالدعم والإسناد الشعبی.

* وضعنا عقیدتنا الدفاعیة وفقاً لحروب الشرق الأوسط

وأوضح قائد القوة البریة الإیرانیة أن الحرب العراقیة المفروضة ضد إیران وحربی الخلیج الفارسی الأولى والثانیة وحرب أفغانستان وحروب الـ22یوماً والـ33 یوماً والـ8 أیام والـ55 یوماً فی فلسطین ولبنان قد "علمتنا دروساً کثیرة وکانت بمثابة جامعة تعلیمیة لقوات البر فی جیش الجمهوریة الإسلامیة فی إیران.. حیث قامت القوات بتحلیل معلومات هذه المعارک وتطبیقها فی ملازمها العسکریة وتم تعلیمها لشبابنا العسکری."

وأضاف: کما دفعتنا هذه الحروب إلى الأمام کثیراً فی شؤون التکتیک والسلاح؛ وقمنا من خلالها بتعریف عقیدتنا الدفاعیة؛ ووفقاً لذلک وضعنا التکنیکات والتکتیکات اللازمة.

* قابلیاتنا جعلت الأطروحات الدفاعیة تتحول إلى منتوجات بسرعة

وأشار إلى أن القابلیات التی تتمتع بها الصناعة الدفاعیة بالجمهوریة الإسلامیة فی إیران جعلت الأطروحات تتحول بسرعة إلى منتوجات.

وأضاف: نمتلک الیوم وبحمد الله أسلحة ومعدات جیدة فی مجال الدفاع البری؛ وکذلک طائرات من دون طیار متقدمة جداً استکشافیة وقاصفة وانتحاریة تنفذ الأوامر القیادیة فی مناطق بعیدة؛ وکذلک صواریخ أرض أرض ذات قابلیة محدودة بقوة تخریبة عالیة ودقة فی الإصابة.

وأوضح بوردستان: سنزیح الستار هذا العام عن منتوجین دفاعیین جدیدین؛ الأول ناقلة جنود ذات مدفعیة لأول مرة یتم تصمیمها وتصنیعها؛ وکذلک بندقیة قناصة 23 ملیم.. لاأتصور أن یوجد نموذج منها فی العالم.

* نحرص على بقاء قواتنا جاهزة خفیفة الحرکة دوما

وبشأن الاستعدادات القتالیة للقوات المرابطة بین قائد القوة البریة بجیش الجمهوریة الإسلامیة فی إیران: أمامنا مناورتان على مستوى قوات البر وستکون فیها وحدات من قوات الحرس إلى جانبها؛ مناورة کبیرة غرب البلاد وأخرى فی جنوب شرق البلاد.

وأوضح أن المناورات تقام على مستوى جمیع وحدات القوة البریة فی جیش الجمهوریة الإسلامیة فی إیران "إضافة إلى أن مقراتنا وألویتنا وفرقنا وأفواجنا کلها لها مناوراتها الدوریة ضمن الأراضی المرابطة علیها.. ونحرص على أن تبقى قواتنا جاهزة خفیفة الحرکة دوما لکی تتمکن من تنفیذ مهامها عند الحاجة بأحسن وجه.

* نمتلک حالیاً أقوى قوة بریة فی المنطقة

وشدد العمید بوردستان على أن الصناعة الدفاعیة الإیرانیة باتت مکتفیة بذاتها ومتقدمة جداً "بحیث لیس لدینا الیوم أی مستشار خارجی فی البلاد فی حین أن أکثر من 50 ألف مستشار عسکری کان موجوداً فی إیران قبل انتصار الثورة؛ وبات الیوم صناعیو وعلماء القوات المسلحة ذاتهم من یقومون بذلک."

وکنماذج من إنجازات الصناعة الدفاعیة الإیرانیة أشار العمید بوردستان إلى: دبابة ذوالفقار النموذجیة حیث تم أنتاجها بأعداد کبیرة؛ ومروحیات ذات قدرة مناورة عالیة یتم تحدیثها دائماً ویتم ترقیتها یوماً بعد یوم؛ وکذلک القذائف والصواریخ الذکیة التی یتم نصبها على هذه المروحیات؛ وأنظمة الطیران اللیلی التی یتم نصبها على هذه المروحیات؛ وأنظمة الحرب الإلکترونیة.

وأکد أن کل هذه تدل على قدرة الإبداع والابتکار لدى الکادر الإیرانی وقدراته فی تطویر وتنمیة الصناعة الدفاعیة والتی جعلت القوة البریة الإیرانیة تؤدی واجبها بأکمل وجه فی الدفاع البری.

کما لفت إلى أن: تعدد وتنوع الأسلحة والمعدات التی نحتاجها فی المعارک البریة وکذلک جهوزیة القوات التی تستخدمها جعلت القدرة الدفاعیة للقوة البریة قوة عالیة جداً بحیث بتنا نمتلک حالیاً أقوى قوة بریة فی المنطقة.

* قمنا بترقیة قابلیاتنا فی الأجواء غیرالمتکافئة والحروب بالنیابة

وأشار قائد القوة الإیرانیة فی جیش الجمهوریة الإسلامیة قائلاً: قمنا بترقیة قابلیاتنا فی مجالین الأول التهدیدات فی الأجواء غیرالمتکافئة والتی نواجه فیها دولاً غیرإقلیمیة؛ وثانیا الحروب بالنیابة التی تواجهنا فیها عصابات إرهابیة.

وقال بوردستان: لدینا وحدات تدخل سریع جیدة؛ واستخدمنا کافة الطاقات فی الجمهوریة الإسلامیة أی أن لدینا مشاریع دفاعیة مشترکة مع القوة البریة فی الحرس الثوری.. تم التدریب على هذه المشاریع المشترکة والتنسیق والتنظیم بشأنها؛ ولها ضمانة تنفیذیة وجربناها فی سوح المناورات.

* الشعب والجیش العراقی هو الذی سیقضی على تهدید التکفیریین

ورداً على سؤال حول التهدید الأول الذی تواجهه إیران حالیاً صرح العمید بوردستان قائلاً: لاتواجهنا تهدیدات غیرإقلیمیة وإن ما هو موجود حالیاً هی الجماعات التکفیریة والتی أعددنا لها الآلیات الدفاعیة اللازمة.. ولکن ما نشهده من الحرکة التی تدب فی الشعب والجیش العراقی سوف لن یتحقق هذا التهدید لأن الشعب والجیش العراقی سیقضون على هذا التهدید أیضا.

المصدر: وکالة انباء فارس

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة