تم التحدیث فی: 03 December 2020 - 22:06
عباس زکی:
شن عضو اللجنة المرکزیة لحرکة 'فتح' عباس زکی هجوماً عنیفاً علی الولایات المتحدة والأنظمة العربیة التی تدور فی فلکها ، معلنًا أن من سیستمر مع «إسرائیل» فی مفاوضاتها وتلاعبها لا مکان له بین صفوف الشعب الفلسطینی.
رمز الخبر: ۶۰۳۴۶
تأريخ النشر: ۱۰ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۷:۵۳ - 04October 2014

 من سیستمر فی المفاوضات مع «إسرائیل» لا مکان له بین صفوف الشعب الفلسطینی

وفی حدیث لمراسل وکالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء «إرنا»، شدد زکی علی أن 'زمن تهدید الفلسطینیین وابتزازهم قد ولی'. وقال: 'من هی أمریکا؟ هی مجرد مسیطر علی أموال العرب، وعلیه فإننا عندما نعلی صوتنا ونقول إننا لسنا عبیداً ولن نستسلم؛ عندها سنحرج الجمیع بمن فیهم أولئک الذین یسددون فواتیر خسائر أمریکا فی حروبها التی تشنها خدمة للعبة الفوضی الخلاقة (..) أنا فی اعتقادی أن کل المال الذی یهددونا به لا یساوی حفنة تراب من أرضنا التی وقف علیها الأنبیاء والرسل'.

وعن قراءاته لمشهد التحریض الصهیونی بحق رئیس السلطة الفلسطینیة محمود عباس؛ قال القیادی الفتحاوی: 'فی الحقیقة إن المشهد لا یشبه ما حصل مع الرئیس الراحل یاسر عرفات؛ لأن الأخیر أعلن صراحة عن ثورة، وکان یردد «علی القدس رایحین شهداء بالملایین»، وکان یطلب الشهادة باستمرار؛ لکن أبو مازن اختار أن یخاطب «الإسرائیلیین» ممن أقروا بالحقوق ثم تراجعوا أمام تطرف «اللیکود»؛ فبالتالی الفارق کبیر جداً'.

وتابع عباس زکی حدیثه لمراسل «إرنا» قائلاً: 'لقد آن الأوان لکی لا نستمر فی التبعیة المطلقة لـ«إسرائیل»، والخضوع الکامل لها ؛ بحیث أنه لم یعد هناک وطن ، ولا إنسان وبالتالی ردة الفعل الصهیونیة مفهومة ؛ فـ«تل أبیب' لا ترید أن تکون هناک کلمة إلا کلمتها، ولا قوة إلا قوتها، وهی فوجئت کیف یجرؤ الرئیس علی قول کفی للاستیطان والاحتلال فی ظل وجود الاستسلام العربی، وفی ظل الانقسامات الإسلامیة التی ما أنزل الله بها من سلطان، وتهاوی القومیة والیساریة وغیر ذلک من ملامح الواقع المأساوی'.

وفی ختام حدیثه شدد زکی علی 'أن المرحلة الراهنة باتت حاسمة؛ بعدما أصبح هناک فرز نهائی فمن سیستمر مع «إسرائیل» فی مفاوضاتها وتلاعبها لا مکان له بین صفوف الشعب الفلسطینی'.

المصدر: إرنا

 

الكلمات الرئيسة: عباس زکی ، حرکة فتح
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة