تم التحدیث فی: 05 December 2020 - 14:41
اتخذت "الجبهة الإسلامیة"، إحدى أکبر الفصائل المسلحة فی سوریا، قراراً بعدم قتال تنظیم "الدولة الإسلامیة فی العراق والشام"-"داعش" فی شمال محافظة حلب السوریة.
رمز الخبر: ۶۰۳۹۱
تأريخ النشر: ۱۲ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۵:۲۴ - 06October 2014

اتخذت "الجبهة الإسلامیة"، إحدى أکبر الفصائل المسلحة فی سوریا، قراراً بعدم قتال تنظیم "الدولة الإسلامیة فی العراق والشام"-"داعش" فی شمال محافظة حلب السوریة.
وقال مسؤول العلاقات الخارجیة فی "الجبهة الإسلامیة" أبو مصطفى إن "داعش احتل، وبشکل انتهازی المناطق التی حررتها قوات المعارضة السوریة، ولهذا السبب بدأنا فی 25 آب الماضی، هجوماً ضد التنظیم تحت مسمى معرکة نهروان الشام".
وأوضح أن "الجبهة قررت التوقف عن قتال داعش، بسبب تکثیف هجمات قوات التحالف الدولی والقوات السوریة ومقاتلی حزب الله فی ریف حلب".
وتابع أبو مصطفى "رغم أن الدم السوری ینزف منذ سنوات، لم تتصرف قوات التحالف بأی شیء حیال ذلک، فتلک القوات تستهدف المدنیین، والبنى التحتیة، ولم تضرب هدفها الأساسی، وهو داعش، فمقرات التنظیم معروفة".
وفی سیاق آخر، قال أحد وجهاء القیروان شمال العراق الشیخ وضاح المتیوتی إن "داعش أعدم الیوم 12 شخصا من الأهالی"بإطلاق النار فی الرأس".
وأوضح المتیوتی أن "الجثث ألقیت فی العراء جنوب قضاء البعاج حیث الحدود العراقیة السوریة"، مبینا أن "التنظیم أقدم على اعتقال الضحایا من المنطقة قبل ثلاثة أیام من العثور على جثثهم الیوم الأحد من قبل الأهالی".
وأضاف أن "ذوی الضحایا یخشون إقامة مجالس عزاء لهم خشیة من بطش داعش"، لافتا الانتباه إلى أن "من بین الضحایا جندیان فیما یقول التنظیم إن الآخرین مخبرین لدى الحکومة العراقیة".

المصدر: مرصد السفیر

الكلمات الرئيسة: داعش ، الجبهة الإسلامیة
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة