تم التحدیث فی: 02 December 2020 - 13:09
أرشیف کلمات و خطب سماحة القائد/12
أرحب بکم أیها الإخوة الأعزاء و قادة و منتسبو القوة الجویة فی جیش الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، و أبارک لکم هذا الیوم المجید و هذه الذکرى الکبیرة، و نحیّی الذین خلقوا حادثة التاسع عشر من بهمن فی ظرفها الذی کان بالغ الحساسیة و الأهمیة. أشکر تقریر القائد المحترم (1)، کما أشکر من الصمیم لکم هذا النشید العمیق و الکثیر المعانی الذی قدّمتموه.
رمز الخبر: ۶۰۴۲۶
تأريخ النشر: ۱۳ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۵:۳۳ - 07October 2014

 کلمة الإمام الخامنئی فی لقائه قادة و منتسبی القوة الجویة بالجیش فی ذکرى بیعتهم التاریخیة للإمام الخمینی (رض)

بسم الله الرحمن الرحیم
أرحب بکم أیها الإخوة الأعزاء و قادة و منتسبو القوة الجویة فی جیش الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، و أبارک لکم هذا الیوم المجید و هذه الذکرى الکبیرة، و نحیّی الذین خلقوا حادثة التاسع عشر من بهمن فی ظرفها الذی کان بالغ الحساسیة و الأهمیة. أشکر تقریر القائد المحترم (1)، کما أشکر من الصمیم لکم هذا النشید العمیق و الکثیر المعانی الذی قدّمتموه.
بعض الأحداث أکبر مما یلاحظ فی بادئ الأمر. أحیاناً تکتسب حادثة أبعاداً و مدیات لم یکن یتوقعها حتى صانعوها. یقول القرآن الکریم: «یعجب الزرّاع» (2).. یذکر الله عزّ و جلّ صفات لتصویر و وصف أصحاب الرسول الأکرم (ص) و المؤمنین فی صدر الإسلام و المجاهدین الکبار، فیشبّههم بنبات یخرج من الأرض و یستحکم تدریجیاً و ینمو و یکبر بحیث یثیر أعجاب حتى المزارعین الذین بذروا هذه البذرة فی الأرض. و حادثة التاسع عشر من بهمن هی من هذا القبیل. فی ذلک الیوم قلّ ما کانت أبعاد هذه الحادثة تلوح للأنظار، لکن أبعادها تجلت و ظهرت تدریجیاً. و بمقیاس أکبر و أوسع فإن الثورة الإسلامیة نفسها کانت من هذا القبیل أیضاً. یوم بدأ الإمام الخمینی الجلیل النهضة فی سنة 1341 [1962 م] ما کانت هذه الحصیلة المذهلة و هذه المدیات الواسعة لتخطر على بال أحد، لکنها وقعت و حصلت، و طبعاً لذلک أسبابه و کیف یمکن لحادثة أن تکون مبارکة معطاءة - و لیس هنا محل الحدیث عن ذلک - على کل حال کانت حادثة التاسع عشر من بهمن حادثة زاخرة بالبرکات. من الأشیاء التی حصلت غفلة عنها فی تحلیل هذا الحدث و آثاره هو تأثیرها فی صناعة الاستقلال.. أین؟ فی الجیش. أی قطاع من النظام الاجتماعی فی عهد الطاغوت تحمّل أکبر الآلآم و المحن من هیمنة و تدخل الأجانب. لقد أیقظت حادثة التاسع عشر من بهمن الشعور بالاستقلال فی مثل هذا الجهاز و فی مثل هذه المنظومة.
لقد أیقظت هذه الحادثة الشعور فی کل الجیش - فی القوة الجویة أولاً و من ثم فی باقی الأجزاء و القطاعات - بأنه یمکن إخراج الذات من تحت مظلة نفوذ الأجانب و تدخلهم و تطاولهم. لذلک کنت أقول الآن للأعزاء (3) إن أول مکان حصل فیه «جهاد الاکتفاء الذاتی» هو القوة الجویة، ثم انتشرت هذه الحالة إلى کل الجیش. لقد کانت روح الاستقلال و الثقة بالذات هذه مهمة للجیش و للقوات المسلحة، و هی مهمة إلى هذا الیوم، و مهمة فی المستقبل أیضاً. و أقول هذا کجملة معترضة، و إلّا فإن ما أروم قوله شیء آخر: من أجل أن تستطیعوا استعراض کفاءتکم فی مواجهة التحدیات و التهدیدات من موقعکم و هو موقع صیانة الأمن الجوی للبلاد یجب أن تشعروا بالاستغناء عن الآخرین و بالاستقلال و العودة إلى الذات و الاعتماد على إمکانیاتکم و طاقاتکم، و عندئذ سوف تتفجّر المواهب. و هذا ما حصل لحد الآن و ما سیحصل بعد الآن أیضاً. قضیة الاستقلال قضیة مهمة لکل البلاد و للثورة برمّتها. الاستقلال من أرکان الثورة الإسلامیة و نظام الجمهوریة الإسلامیة. کان شعار الاستقلال إلى جانب شعار الحریة من أهم شعارات الثورة و لا یزال و سیبقى.
لاحظوا أنه بعد اندحار أسلوب الاستعمار المباشر - و الذی کان سائداً فی الماضی و کانوا یستعمرون البلدان بشکل مباشر - و قد نسخ ذلک الأسلوب، ظهر الاستعمار الحدیث کبدیل. و الاستعمار الحدیث هو أن لا تدخل القوى التدخلیة الخارجیة مباشرة إلى البلدان الأخرى و تدیرها و تستعمرها، إنما یتربع على رأس تلک البلدان عملاء الاستعمار و الذین یصغون لکلامه و یعتمدون علیه، و حیث أن الحکومة المعتمدة على الخارج غیر ممکنة من دون الاستبداد، فقد کانوا یحکمون بطریقة استبدادیة و یؤمّنون مصالح القوى الخارجیة. هذا هو الاستعمار الحدیث. و ما کان الکفاح ضد الاستبداد قد وصل إلى نتیجة و ما کان سیصل من دون مکافحة تلک القوى الخارجیة التی تقف وراء الدکتاتور.
و کذا الحال الیوم أیضاً. إذا افترضنا شعباً طفح به الکیل من استبداد حکامه و ثار و أطلق ثورته و حارب ذلک المستبد، لکنه استسلم لتلک السلطة المهیمنة الخارجیة التی وقفت سنداً لذلک المستبد فسیکون مصیر تلک الثورة و المسؤولین و المدراء فیها إما الهزیمة أو الخیانة، و لا یخرج الأمر عن هاتین الحالتین. إما أنهم سوف یمنون بالخیانة و یخونون ثورتهم و بلادهم. أو إذا أرادوا أن لا یخونوا فسوف ینهزمون و یمحون من الساحة. و کما لاحظنا فی بعض هذه الثورات التی وقعت فی الأعوام الأخیرة حیث حاربوا المستبد و غفلوا عن القوى التی تقف خلف المستبد و تسانده، أو فکّروا أحیاناً بالمداهنة و المداراة معها، و تلاحظون النتائج الیوم. مکافحة المستبد و مصالحة المستکبر لا تؤدی إلى أیة نتیجة. الثورة الموفقة الناجحة و المنتصرة هی التی ترى تلک القوة التدخلیة التی تقف وراء الدکتاتور و تحاربها. لذلک عندما تحرّک شبابنا و استولوا على وکر التجسس الأمریکی و وجّهوا ضربة مهینة لأمریکا قال الإمام الخمینی إن هذه ثورة أکبر من الثورة الأولى. الثورة الأولى أیضاً کانت ثورة، و کانت عظیمة و منقطعة النظیر، و لکن فی هذه الخطوة الثانیة أثبت الشعب الإیرانی أنه یعرف الطبقة التالیة للهیمنة و المشاکل، و هو عاقد العزم على محاربتها و النضال ضدها.
هنا یمکن فهم قضیة الاستقلال. الاستقلال معناه أن یفهم البلد القوى التدخلیة و یواجهها و یقف أمامها. لیس الاستقلال بمعنى سوء الأخلاق مع العالم کله، إنما الاستقلال معناه مجابهة تلک القوة التی ترید التدخل و الأمر و النهی و إنفاق شرف الشعب و مکانته لصالح مصالحها. هذا هو معنى الاستقلال. من هو عدو استقلال شعب من الشعوب؟ القوى الخارجیة التدخلیة هی التی تهاب و تخاف من مشاعر الاستقلال فی بلد من البلدان و تحاول إضعاف هذا الشعور لدى الشعب و عند أبناء ذلک الشعب السائرین فی الدرب و عند قادته و روّاده، لذلک تنطلق أجهزتهم الإعلامیة لأجل تثبیط الشعوب عن الاستقلال. یروّجون لفکرة أن الاستقلال السیاسی للبلدان أو استقلالها الثقافی و الاقتصادی یتنافى مع تقدمها. و أنتم تسمعون مثل هذا الکلام. المطلعون على الإعلام العالمی یسمعون مثل هذا الکلام. غرف العملیات الفکریة تنشر مثل هذه الأفکار فی العالم باعتبارها أفکاراً فلسفیة. و ثمة أفراد فی داخل البلدان - بما فی ذلک بلادنا - ینشرون نفس هذا الکلام بالنیابة عنهم، و یقولون إن بلداً ما إذا أراد أن یکون له مکانه بین مجموعة البلدان المتقدمة فی العالم فلا مفرّ أمامه من أن یخفّض من میوله للاستقلال، و إلّا فلا یجتمع أن یرید البلد أن یکون مستقلاً و یشدّد على مصالحه فقط و یکون له فی الوقت نفسه مکان فی منظومة التقدم العالمیة.
هذا الکلام کلام خاطئ تماماً، و هو من صناعة الذین یعارضون استقلال البلدان. ما یأمله و یهدف إلیه المقتدرون التدخلیون هو أن یتدخلوا فی البلدان لیستطیعوا بذلک تأمین مصالحهم، و لیس من المهم بالنسبة لهم أن تسحق مصالح تلک الشعوب. إنهم مصرّون على التدخل. و هذا ما کان فی النظام الطاغوتی. کانوا یتدخلون صراحة فی من یکون لنا بهم علاقة و من لا یکون لنا بهم علاقة، و من نبیعه النفط و بأیّ مقدار نبیعه و کیف نستهلک، و من یتولى المسؤولیة الفلانیة الحساسة و من لا یتولاها. و مثل هذا البلد سیصبح جهازاً أو وسیلة لمصالحهم، و تنسى المصالح الوطنیة بالکامل. لن یعود هدف مدراء البلاد و مسؤولیه المصالح الوطنیة بل تأمین مصالح المتدخلین. و الاستقلال یُنهی هذا السیاق الخاطئ الخیانی و یحول دونه. هذا هو معنى استقلال البلد. لیس الاستقلال بمعنى الزعل مع البلدان الأخرى، إنما هو بمعنى إیجاد سدّ أمام نفوذ البلدان التی ترید تهمیش مصالح ذلک البلد و الشعب لصالح مصالحها هی. هذا هو معنى الاستقلال، و هو أهم الأهداف بالنسبة لبلد من البلدان.
و الشیء الذی یستطیع تأمین الاستقلال لثورتنا الإسلامیة هو الاعتماد الصریح و الواضح على رکائز الثورة. یجب الاعتماد على أصول الثورة و مبانیها و قیمها بشکل صریح و شفاف. و هذا ما کان علیه إمامنا الخمینی الجلیل. منذ بدایة النهضة طرح الإمام الخمینی کل کلامه و آرائه بصراحه و دون أی غموض. منذ البدایة رفض الإمام الخمینی النظام الطاغوتی الوراثی الملکی الاستبدادی، و لم یتحرّج فی ذلک. منذ البدایة کان واضحاً أن الإمام الخمینی ینشد نظاماً شعبیاً جماهیریاً. و الملکیة الوراثیة مرفوضة عنده. و النظام الاستبدادی مرفوض عنده. و النظام الفردی المعتمد على إرادة الفرد مرفوض عنده. هذا ما أعلنه الإمام الخمینی بصراحة و دون تحفظ أو غموض. أعلن الإمام بصراحة أنه یجب أن یقوم نظام حکم إسلامی یستند على الفکر الإسلامی و القیم الإسلامیة. و لم یتکتّم على ذلک. و لم یجامل الإمام الخمینی فی قضیة مواجهة الشبکة الصهیونیة الخطیرة التی ترید السیطرة على العالم، و لم یترک بعض الکلام مغلفاً، بل اتخذ موقفه بصراحة من الصهیونیة. لقد اتخذ الإمام الخمینی موقفاً صریحاً من الکیان الصهیونی الزائف الغاصب الذی یحکم منطقة فلسطین المظلومة. و لم یتردد فی ذلک أو یتکتم أو یغلف الکلام بأغلفة معینة. لاحظوا.. هذه هی الأصول و الرکائز. لم یتکتم الإمام الخمینی إطلاقاً على أننا نعارض نظام الهیمنة.
نظام الهیمنة هو ذلک النظام الدولی الذی یعتمد تقسیم العالم إلى مهیمن و خاضع للهیمنة. و هذا ما رفضه الإمام الخمینی بکل حسم. و نظام الهیمنة یتجسّد بأکمل أشکاله فی الحکومة الحالیة للولایات المتحدة الأمریکیة، لذلک اتخذ الإمام الخمینی موقفه من أمریکا بکل صراحة. موقفنا مقابل أمریکا لیس من باب أنهم شعب و نحن نعارض ذلک الشعب أو یکون للخصوصیات العرقیة تأثیر فی ذلک.. لیست هذه هی القضیة.. القضیة هی أن طبیعة حکومة الولایات المتحدة الأمریکیة و ذاتها و سلوکیاتها تدخلیة و سلطویة. و قد اتخذ الإمام الخمینی موقفه الصریح و الشفاف من هذا النظام. و لذلک ترون أن الثورة لا تزال بعد مضی 35 عاماً على نفس أصولها و رکائزها و دربها الحقیقی.. الثورة لم تتبدل و لم تتغیر، و لم تغیر کلامها و لم تبدّل دربها و لم تغیر أهدافها.. هذا شیء على جانب کبیر من الأهمیة. تفقد الثورات مقاومتها أمام الطوفانات التی تعصف بها. الکثیرون یغیرون کلامهم أو یغیرون طریقهم أو یمحون بالکامل و لا تبقى لهم باقیة. لکن الثورة الإسلامیة حافظت على أهدافها الواضحة منذ ظهورها و لحد الیوم، و سارت نحو الأهداف و حققت حالات مذهلة من التقدم فی مختلف القطاعات. و هی تعمل لتنتشل نفسها من بلد و شعب منسی عدیم التأثیر فی العالم لتصبح قوة کبیرة فی المنطقة و عنصراً مؤثراً فی السیاسات الدولیة. فی أنحاء شتى من العالم تعرف کل الشعوب شعب إیران کشعب شجاع صادق ذکی و مقاوم.
و قد أطلقت کل هذه المحاولات و المساعی و الممارسات الإعلامیة ضد النظام الإسلامی. طوال فترة من الزمن رکّزت الأجهزة الإعلامیة و السیاسیة لأعداء الشعب الإیرانی مساعیها على ترویج التخویف من إیران - التخویف من الإسلام أحیاناً و التخویف من إیران أحیاناً أخرى - لکن شعبیة الشعب الإیرانی تضاعفت بین شعوب العالم. هکذا هم الیوم، لا فقط أبناء شعوب العالم العادیون بل و حتى النخبة غیر المغرضة منهم. لاحظوا تصریحاتهم و آراءهم حول الشعب الإیرانی: شعب مقاوم و ذکی و صبور.. ینظرون لشعب إیران من هذه الزاویة. هذا ما أثمرته الیوم سیاستهم فی التخویف من إیران. الشعوب لا تخشى من نظام الجمهوریة الإسلامیة و شعب إیران بل تخشى و تحذر من هیمنة أمریکا. أمریکا هی المعروفة بالتعسف و التدخل فی شؤون البلدان و إثارة الحروب. الشعوب تعرف أمریکا باعتبارها حکومة مثیرة للحروب و مؤجّجة للنزاعات و متدخلة فی شؤون الشعوب الأخرى. الشعوب تحذر من أمریکا و تکره أمریکا. وجه نظام الجمهوریة الإسلامیة یزداد إشراقاً یوماً بعد یوم بتوفیق من الله، و قد تعالت سمعة الشعب الإیرانی فی العالم باستمرار، و سوف یستمر هذا السیاق. السرّ فی بقاء نظام الجمهوریة الإسلامیة على درب الثورة و الخطوط الأصلیة للإمام الخمینی الجلیل هو هذه الصراحة. یجب عدم التخلی أبداً عن هذه الشفافیة و الصراحة. یجب أن تکون مواقف الجمهوریة الإسلامیة شفافة أمام المعارضین و أمام الأصدقاء و الأعداء. یمکنهم تغییر التکتیکات و أسالیب العمل لکن الأصول یجب أن تبقى قویة متینة. هذا هو سرّ متانة الثورة و رمز تقدم البلاد.
من هم أعداء ثورتنا فی الوقت الحاضر؟ أعداء الثورة هم عدة قوى فاسدة لیس لهم سمعة أو ماء وجه فی العالم. هؤلاء هم أعداء شعب إیران. و أصدقاء شعب إیران هم کل الذین سمعوا رسالة الثورة و رسالة الجمهوریة الإسلامیة. قد لا یکون البعض على اطلاع. کل من سمع شعارات الجمهوریة الإسلامیة و علم بصمودها و تعرّف على ثباتها إلى جانب ظلامتها یناصر نظام الجمهوریة الإسلامیة. و نظام الجمهوریة الإسلامیة معناه شعب إیران و جماهیرها. لیس الشعب منفصلاً عن النظام، إنما هو یقف سنداً و دعامة وراء النظام. هذا هو سرّ رصانة النظام و اقتداره.
من جوانب ما یقوله المسؤولون الأمریکان لمسؤولینا فی تصریحاتهم المختلفة هو إننا لا نعتزم تغییر النظام فی إیران. أولاً هم یکذبون، فلو کانوا یستطیعون لما ترددوا لحظة واحدة فی تهدیم هذا الأساس. و ثانیاً هم لا یستطیعون. أجهزة الاستکبار تستطیع زحزحة النظام الذی لا یتوکّأ على أبناء الشعب. نظام الجمهوریة الإسلامیة یعتمد على إیمان الشعب و على محبة الشعب و على إرادته. أیة ثورة یحضر فیها الشعب فی الشوارع و یرفع الشعارات القویة المدویة لإحیاء ذکرى الثورة بعد مضی عشرات الأعوام علیها؟ و سوف ترون إن شاء الله فی یوم الثانی و العشرین من بهمن أن شعب إیران سیحضر مرة أخرى فی کل المدن بکل قوة و یرفع صوته و یبدی اقتداره الوطنی. المهم هو أن یعلم شعب إیران أن الصمود و الثبات هو سرّ نجاحه. و الشعب الإیرانی و الحمد لله یعرف ذلک. المهم هو أن یعلم أن طریق أمنه هو عرض اقتداره الوطنی، فلیعرضوا اقتدارهم الوطنی. للاقتدار الوطنی مظاهر، و الشعب یعرض هذا الاقتدار فی التجمعات الحاشدة، و فی المیول و الاندفاع، و فی أمثال مظاهرات الثانی و العشرین من بهمن، و فی الانتخابات المختلفة، و یعرضه أیضاً فی حالات التقدم العلمی، و فی مواکبته لنظام الجمهوریة الإسلامیة. هذا هو المهم. الشیء الذی یصون أمن البلاد هو إبداء الاقتدار الوطنی. حین یبدی الشعب اقتداره الوطنی أمام الأعداء فلن یستطیع الأعداء فعل شیء.
للأسف یلاحظ المرء الیوم أن بعض الکلمات تصدر عن الأعداء بین حین و آخر، و هذا مبعث عبرة لشعبنا. فی هذه المفاوضات التی تجری فی هذه الأیام على الشعب الإیرانی أن یرصد هذه المفاوضات و یراقبها، و أن یرى التصریحات غیر المؤدّبة للمسؤولین الأمریکان و یراقبها و یعرف العدو. البعض یریدون صرف رأی الشعب عن عداء الأعداء، لا، لاحظوا العدو و لاحظوا ازدواجیته و نفاقه. المسؤولون الأمریکان یتحدثون فی الجلسات الخاصة مع مسؤولی بلادنا بشکل و بمجرد أن یترکوهم یتحدثون فی الخارج بشکل آخر. لیلاحظ شعب إیران هذه الازدواجیة و النفاق لدى العدو و نیّاته السیئة القذرة. لیکن الشعب واعیاً متنبّهاً. لیلاحظ الشعب الإیرانی ضرورة صیانة اقتداره الداخلی. هذه هی توصیتنا الدائمة للمسؤولین. المشکلات الداخلیة لا یعالجها سوى شیء واحد و هو النظر للإمکانیات الداخلیة - و هذه الإمکانیات و الحمد لله کبیرة و کثیرة جداً - و الاستفادة منها بشکل حکیم. و لحسن الحظ فإن المسؤولین الاقتصادیین فی الحکومة متنبّهون لهذا المعنى و قد توصلوا لهذه النتیجة. السبیل إلى رفع المشکلات الاقتصادیة للبلاد - و نتحدث الآن عن هذا الجانب من المشکلات - لیس فی النظر للخارج و رفع الحظر الذی یفرضه العدو و ما إلى ذلک. السبیل هو النظر للداخل و تقویة البنیة الاقتصادیة الداخلیة، و هم یعتزمون القیام بهذا و سوف یتقدمون و یتوفقون فی هذا الأمر إن شاء الله. لا یمکن النظر للعدو و التوقع منه. یقول الأمریکان فی بعض تصریحاتهم و قلقلة ألسنتهم إننا أصدقاء للشعب الإیرانی. إنهم یکذبون، و یمکن استنتاج هذا من أعمالهم. إنهم یهدّدون إیران، ثم یتوقعون أن تقلل الجمهوریة الإسلامیة من قدراتها الدفاعیة.. ألیس هذا مضحکاً؟ ألیس هذا سخریة؟ فی الوقت الذی یهددون یقولون قللوا قدراتکم الدفاعیة. لا ، المسؤولون فی القطاعات المختلفة و فی القوات المسلحة سوف یزیدوا من قدراتهم الدفاعیة یوماً بعد یوم بتوفیق من الله.
ما ینقذ البلاد هو الاعتماد على الطاقات الداخلیة و النظر للذات، سواء على الصعید الاقتصادی أو على صعید مختلف الشؤون الاجتماعیة و السیاسیة أو على مستوى الشؤون الثقافیة. و سوف یجری تبلیغ سیاسات الاقتصاد المقاوم فی المستقبل القریب إن شاء الله. و بعد تبلیغ هذه السیاسات سوف یصار إلى إنشاء البنى اللازمة و الأعمال اللازمة و المساعی اللازمة لتکوین اقتصاد مقاوم یعتمد على مقاومة الشعب، و سوف یواصل الشعب مسیرته. المهم هو أن یحافظ أبناء شعبنا على وحدتهم. على أبناء الشعب و المسؤولین و النخبة أن لا یسمحوا للهوامش بالمساس بالأصل. الأصل فی مسیرة الشعب الیوم هو إیجاد الاقتدار الداخلی و الوقوف بوجه الأعاصیر المعارضة المعاکسة. کانت هناک على مدى هذه الأعوام الـ 35 أعاصیر و طوفانات شدیدة و قد وقف الشعب و الحمد لله و أحبط تحرکات الأعداء فی هذه الأعوام الطویلة، و بعد الآن أیضاً یجب أن یستطیع الشعب إن شاء الله إحباط هذه التحرکات و سوف یحبطها. لیحافظ أبناء الشعب على وحدتهم.. ینبغی رفع درجة الوحدة و الاتحاد و التعاطف و التقارب بین المسؤولین و أبناء الشعب. لیثق مسؤولو البلاد و مدراؤها بالشعب، و لیثق الشعب أیضاً بالمسؤولین. قد یکون لدى البعض نقودهم فلینقدوا، لکن لتکن النقود منصفة. بالنظر إلى أن الحکومة لم یمض على تولیها زمام الأمور سوى شهور یجب منح الفرصة لتستطیع أن تتقدم بالأمور إن شاء الله إلى الأمام باقتدار و جدارة. على الناقدین أن یتفطنوا لهذه النقطة و یتعاملوا مع الحکومة بصدر منشرح، و على المسؤولین الحکومیین أیضاً أن یتعاملوا بصدر منشرح مع الناقدین. على الجمیع أن یحترم بعضهم بعضاً و أن یقدروا ظروف بعضهم. لدینا أعداء و لأعدائنا عملاؤهم فی داخل البلاد، هذا شیء ینبغی عدم الغفلة عنه. لا نسمح و لا تسمحوا لعملاء الأعداء فی داخل البلاد باستغلال نقاط الضعف و إیجاد حالات من خلل و تضعضع. لنسر کلنا سویة و إلى جانب بعضنا فی طریق الإمام الخمینی الجلیل و على درب اقتدار هذا البلد إن شاء الله. و الله تعالى سوف یوفق هذا الشعب، و سوف تسیر الأمور على أحسن وجه إن شاء الله، و سوف ینتصر الشعب الإیرانی فی هذه الفترة من الزمن إن شاء الله على أعدائه بتوفیق من الله و حوله و قوته، سواء فی ما یتعلق بالملف النووی أو القضایا المختلفة الأخرى.
نتمنى أن یوفقکم الله تعالى جمیعاً لتستطیعوا أین ما کنتم - سواء فی القوة الجویة أو فی أی موقع من جیش الجمهوریة الإسلامیة، و فی مجموعة القوات المسلحة، و کل أبناء الشعب - أن تنهضوا بواجباتکم، و أن ننهض کلنا إن شاء الله بواجباتنا، و نوفر إن شاء الله مستقبلاً جیداً لبلادنا و نظامنا و شعبنا العزیز.
و السلام علیکم و رحمة الله و برکاته.

الهوامش:
1 - اللواء الطیار حسن شاه صفی.
2 - سورة الفتح، شطر من الآیة 29 .
3 - أقیم قبل اللقاء العام لقاء حضره قادة القوة الجویة.

 المصدر: http://arabic.khamenei.ir

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة