تم التحدیث فی: 02 December 2020 - 13:09
حکم الکیان الصهیونی على نفسه أن یعیش حبیساً بین جدرانٍ أربعة، تعزله عن محیطه، وتفصله عن جیرانه، وتقوقعه فی جمجمة، وتحوصله فی کبسولة، وتحصنه فی قلعة، فلا یقوى على الاختلاط بغیره،
رمز الخبر: ۶۰۴۲۸
تأريخ النشر: ۱۳ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۶:۲۵ - 07October 2014

العدو الصهیونی کیانٌ بین الجدران

د. مصطفى یوسف اللداوی

حکم الکیان الصهیونی على نفسه أن یعیش حبیساً بین جدرانٍ أربعة، تعزله عن محیطه، وتفصله عن جیرانه، وتقوقعه فی جمجمة، وتحوصله فی کبسولة، وتحصنه فی قلعة، فلا یقوى على الاختلاط بغیره، ولا على التعامل مع جیرانه، ولا یثق بهم ولا یثقون فیه، بل یخاف منهم ومن کل شئ، ولا یأمن على نفسه بینهم، ویتحسب من کل حدث، ویخشى من کل أمر، ویظن أن کل صیحةٍ علیه، ویعتقد أن کل جمعٍ ضده، وکل حربٍ علیه، وأن العرب قد اجتمعوا علیه، وتآمروا على قضیته، واتفقوا للقضاء علیه، والنیل منه.

یعتقد الإسرائیلیون أنهم إن عاشوا خلف الجدران، وعزلوا أنفسهم عن الجیران، وحصنوا کیانهم بالقوة والسلاح، ومکنوا لأنفسهم بالتحالف مع الغرب وقوى الطغیان، فإنهم سیعیشون فی مأمنٍ، وسیطمئنون إلى مستقبلهم، ولن یقوَ أحدٌ على هز کیانهم، أو ترویع سکانهم، أو تقویض ملکهم، وإنهاء حکمهم، وإجلائهم بالقوة عن الأرض التی احتلوها، واستعادة الحق الذی سلبوه، وتطهیر القدس التی اغتصبوها، والمقدسات التی دنسوها، وأنهم خلف الجدر المحصنة سیبقون وسیخلدون، وسیدوم حکمهم، وسیستمر مجدهم، وسیسحقون أعداءهم، وسینسونهم أحلامهم، وسیجبرونهم على التخلی عن حقوقهم وأملاک آبائهم وأجدادهم.

لهذا فقد أقدمت الحکومة الإسرائیلیة إبان رئاسة أرئیل شارون على بناء جدار الفصل العنصری بین کیانهم والضفة الغربیة، لاعتقادهم أن هذا الجدار سیحمیهم من الهجمات الفلسطینیة، وسیضع حداً لعملیات المقاومة، وسیؤمن المستوطنین، وسیحقق لهم السلامة، وسیجعل طریق تلامیذهم آمنة، وملاعب أطفالهم بعیدة عن الخطر، وسیجبر الفلسطینیین على القبول بواقعهم، والاستسلام لقدرهم، والتخلی عن مقارعة الإسرائیلیین ومطالبتهم بالمزید من الحقوق.

لکن الکیان الصهیونی لم یکتفِ بجدار الفصل العنصری الذی قضم به مساحاتٍ کبیرة من أرض الضفة الغربیة، وجزأ البلدات الفلسطینیة، وقسم المدن، وعقد حیاة المواطنین، وجعل أیامهم بئیسة کئیبة، کلها معاناة وشقاء، إذ جعل الانتقال بینها مستحیلاً، ومذلاً ومهیناً، وطوابیر الانتظار مضنیة، وساعات الخروج طویلة، وأذونات الدخول قلیلة، وتصاریح الموافقة نادرة أو مشروطة.

فقد کشفت مصادر صهیونیّة أنّ الحکومة الإسرائیلیة قد أعطت الأولویّة لمشروع بناء جدارٍ عالی التقنیّة على الحدود مع الأردن بطول 400 کیلومتر، مزوّد بکامیرات حراریّة وأجهزة رصد الحرکة، وطائرات بلا طیّار، ومجساتٍ إلیکترونیة عدیدة، ترتبط بقواعد مراقبة دقیقة، وأخرى ترصد وتتابع، وتقتفی کل أثر، وتلاحق کل مشبوه، وتتعامل دائماً معه بالنار، قتلاً لأشخاص، أو تدمیراً لمعداتٍ وآلیاتٍ.

تتطلع قیادة أرکان جیش العدو من هذا الجدار أن یحمی حدودها الشرقیة مع الأردن، وهی الحدود الأطول بها مع دولةٍ عربیة، وأن یمنع تسلل المقاتلین من الجانب الأردنی، فضلاً عن دوره فی إحکام السیطرة على الأغوار، وتأکید الوجود العسکری علیها، وعدم الاستجابة إلى دعوات الانسحاب منها، وضمان بقاء الجیش والمستوطنین فی المنطقة، إذ یرون أن منطقة الأغوار ذات أهمیة استراتیجیة کبیرة لأمن کیانهم، وأن السیطرة العسکریة علیها یعنی حمایة الحدود الشرقیة حمایةً تامة، فی حین أن الانسحاب منها، وتسلیمها إلى أی جهةٍ أخرى، ولو کانت جهةً دولیة، أو قواتٍ متعددة الجنسیات، فإن ذلک لن یحقق لهم الأمن المطلوب.

کما کشفت ذات المصادر إلى أنّ الجیش الصهیونی رفع منطاداً تجسسیّاً شمالاً فوق المناطق المحاذیة للحدود اللبنانیة، وأن هذا المنطاد متطور، ویحمل عدّة کامیرات، ومزود بتجهیزاتٍ حدیثة، قادرة على التنصت والمتابعة والتصویر والتسجیل، وأنه یمهد لخطوةٍ مستقبلیة، ینوی من خلالها الجیش الإسرائیلی تحصین الحدود الشمالیة لکیانهم مع لبنان، بشبکةٍ إلیکترونیة حدیثة جداً، تساعد قیادة الأرکان الإسرائیلیة على التنبؤ المبکر بأی تحرکاتٍ عسکریة یقوم بها مقاتلو حزب الله اللبنانی، وکان الجیش الإسرائیلی قد وضع سواتر من الباطون المسلح على طول الخط الحدودی مع لبنان، وزودها بأجهزة مراقبة وتجسس حدیثة، ودشم السواتر بشکلٍ لافتٍ، لحجب حرکة الدوریات الإسرائیلیة فی هذا القطاع.

وتعالت الأصوات الإسرائیلیة الداعیة إلى التعجیل ببناء جدار أمنی على طول الحدود المصریة مع الکیان الصهیونی، بعد تزاید المخاوف من إمکانیة تسلل مقاتلین إسلامیین من صحراء سیناء إلى صحراء النقب أو إلى مدینة إیلات، وهی بالنسبة لهم حدودٌ طویلة وخطرة، واحتمالات الهجوم عبرها کبیرة، فضلاً عن مخاوفها من إمکانیة نقل أی جنودٍ مختطفین إلى صحراء سیناء، حیث یصعب علیها وعلى أی سلطةٍ أخرى متابعتهم وملاحقتهم.

وقد بدأ جیش العدو بالفعل فی بناء سورٍ أمنی کبیر یعزله عن مصر، ویفصل صحراء النقب عن سیناء، وشرع فی تکثیف الدوریات العسکریة، والطائرات الطوافة، لتأمین تنفیذ مشروعه، الذی یعتقد أنه سیکون الأکثر أماناً وطمأنینة له ولمواطنیه، وقد یتم هذا المشروع بالاتفاق مع الحکومة المصریة.

أما المستوطنات الإسرائیلیة المزروعة فی قلب الضفة الغربیة، فهی محاطة بأسلاکٍ شائکة، وبجدرانٍ اسمنتیة عالیة، وعلیها بواباتٌ محکمة الإغلاق، وأمامها وفی داخلها حراسٌ مسلحون، وتطوف حولها دوریاتٌ عسکریة لحمایتها ومراقبتها، فضلاً عن کامیرات المراقبة وأجهزة الرقابة والتنصت المختلفة.

لا تقتصر الجدران الاسمنتیة والأسلاک الشائکة على المستوطنات فقط، بل إن الطرق الأمنیة الالتفافیة، والطرق السریعة، ومعسکرات الجیش الإسرائیلی، والسجون والمعتقلات المتفرقة، فإنها کلها محاطة بأسلاکٍ شائکة، وعلیها أبراج مراقبة عدیدة، وتخضع للتصویر والمراقبة الإلیکترونیة، وغیر ذلک من وسائل الحمایة والمراقبة الیقظة، التی تعتبر کل شخصٍ غریبٍ بمثابة عدوٍ یجب إطلاق النار علیه وقتله.

أما البحر الذی یحد الکیان غرباً، فإنه فی حد ذاته جدارٌ مانع، وسیاجٌ فاصل، وهو یخضع للمراقبة أکثر من الحدود البریة، وفیه دوریاتٌ کثیرة لحفر السواحل، وفی میاهه مجساتٌ حراریة، وأجهزة تصویرٍ ومعدات نقل الحرکة، وکشف الأجرام الغریبة، وتحدید مناطق الاشتباه، ولکن محاولات المقاومة العدیدة للتسلل من خلاله، أو لتهریب الأسلحة عبره، جعلت الکیان الصهیونی یبذل جهوداً إضافیة فی تحصینه ومراقبته، مخافة أن تنجح المقاومة بالوصول إلى مختلف المدن الإسرائیلیة الداخلیة والساحلیة من خلاله.

أما فی قطاع غزة الذی یشکل کابوساً إسرائیلیاً، ویقلق قیادته العسکریة والسیاسیة، فإن الجیش الصهیونی یستعد لإقامة جدار حدودی یطلق علیه اسم "السیاج الذکی" لحمایة مستوطنات غلاف قطاع غزة، وحدوده الغربیة والجنوبیة مع القطاع، التی تمتد لقرابة الخمسین کیلو متراً، وذلک لتجنب الثغرات والأخطاء التی کشفت عنها الحرب الأخیرة على قطاع غزة.

کما یفکر العسکریون الإسرائیلیون، ومعهم خبراء أمریکیون وآخرون، بضرورة ترکیب سیاج أمنی إلیکترونی دقیق وحساس تحت الأرض، لمنع حفر الأنفاق أو لکشف المحفور منها، على أن یکون هذا السور مزوداً بمجساتٍ حراریة، وألیافٍ إلیکترونیة، وکامیرات خاصة تعمل تحت الأرض، وبأجهزة رصد الحرکة وحساب الذبذبات، ورصد الاهتزازات، للکشف عن الآلیات والمعدات التی تعمل تحت الأرض.

کما رصدت وزارة دفاع العدو میزانیة لدراسة إمکانیة حفر خندق عمیق على طول حدود کیانه مع قطاع غزة، لیمنع حفر الأنفاق مهما کان عمقها تحت الأرض، ولیقطع الطریق على الأنفاق القدیمة ویکتشفها، وسیستعین الکیان فی تنفیذه بالخبرات الأمریکیة، لیوظف فیه أحدث التکنولوجیا الممکنة، حیث أبدت الولایات المتحدة الأمریکیة استعداها للمساهمة فی تمویل هذا المشروع وتنفیذه.

ترى هل یستطیع الکیان الصهیونی أن یحمی نفسه خلف الجدران والأسلاک الشائکة، وداخل الحصون والغیتوات المغلقة، وهل یظن نفسه أنه بانعزاله وانفصاله عن محیطه، أنه سیکون قادراً على مواصلة الاغتصاب والاحتلال والسلب والنهب، وأن أیدی المقاومة لن تصله، وأن سلاحها لن یطاله.

الکیان الصهیونی أصبح رهین سیاساته، وحبیس جرائمه، وعدو ضحایاه، وأسیر عدوانه وظلمه، فهو یعرف أن ممارساته القمعیة، وسیاساته البشعة، واجراءاته الاستعماریة، وظلمه وعدوانه، وقتله واحتلاله، جعل منه کیاناً بغیضاً، وشعباً مکروهاً، وأمةً کما کانت فی تاریخها ملعونة، لا تثق بهم الدول، ولا یأمن بوائقهم الجیران، ولا یرتاح إلیهم ساکن، ولا یطمئن معهم راکب، ولا یقبل بالسیر معهم ماشی، إلا أن یسیر أمامه بعیداً عنه، أو قصیاً عن یمینه أو شماله، مجرداً من السلاح، عاریاً بلا درع، إذ الغدر شیمتهم، والخیانة طبیعتهم، والتآمر نهج حیاتهم، ومسیرة تاریخهم، وطبع أجیالهم.

ینسى الإسرائیلیون الغاصبون المحتلون أن الاحتلال مآله إلى زوال، وأن مصیره إلى انتهاء، وأن الموت الذی یفرون منه فإنه ملاقیهم، وأنه سیدرکهم ولو کانوا فی بیوتٍ محصنةٍ أو خلف جدر، وسیصعد إلیهم ولو کانوا فی الأعالی فوق الأبراج المشیدة، أو فی صیاصی لا یظنون أن أحداً سیصل إلیها وسینزلهم منها، فهذا وعدٌ من الله غیر مکذوب، ومن المقاومة غیر منکوث.

الكلمات الرئيسة: إسرائیل
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة