تم التحدیث فی: 05 December 2020 - 14:41
العبوة فی مزارع شبعا، امس، لیست حادثة من زمان ومکان منفصلین عن المشهد الکلی للبنان والمنطقة. العملیة، بدلالاتها، وأیضا بإعلان حزب الله المسؤولیة عنها، رسالة فی إتجاهات مختلفة.
رمز الخبر: ۶۰۴۴۹
تأريخ النشر: ۱۴ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۱:۱۷ - 08October 2014

عبوة ضد العدو... والتکفیریین أیضاً

یحیى دبوق
العبوة فی مزارع شبعا، امس، لیست حادثة من زمان ومکان منفصلین عن المشهد الکلی للبنان والمنطقة. العملیة، بدلالاتها، وأیضا بإعلان حزب الله المسؤولیة عنها، رسالة فی إتجاهات مختلفة.

منذ أن بدأت الأحداث فی سوریا، أملت تل ابیب أن یفضی مسار الجبهة التی فتحت على المقاومة انطلاقاً من الساحة السوریة، الى اشغال الحزب الى الحد الذی یتیح لها فرض معادلات جدیدة علیه، سواء فی الساحة اللبنانیة او خارجها.
مر هذا المسار بمحطات کثیرة کان أبرزها، وربما أخطرها، مطلع هذا العام عندما اعتدى الإسرائیلی على موقع لحزب الله فی جنتا البقاعیة، اللصیقة بالحدود اللبنانیة مع سوریا. فی حینه، ظنت تل أبیب أن الأوان قد آن لاقتناص الفرصة. إلا أن رد الحزب أسقط کل الرهان، رغم ان اسرائیل بقیت تتحیّن الفرص.
تفجیر تل أبیب لجهاز التنصت الاسرائیلی الذی کشفه حزب الله فی منطقة عدلون، قبل اسابیع، أمر «مفهوم وطبیعی» ویأتی فی سیاق المواجهة الامنیة بین الطرفین. لکن ما حصل ان اسرائیل تعمّدت قتل احد المقاومین خلال التفجیر، وهو الشهید حسن علی حیدر، فی محاولة لفرض معادلة جدیدة فی الساحة الجنوبیة، تمهّد الطریق امام اعتداءات اخرى أوسع واشمل وأکثر خطورة.
النظریة والرهان الاسرائیلیان کانا واضحین، ویستندان الى تصور وتقدیر بأن حزب الله مشغول بمواجهة الخطر التفکیری فی الساحة اللبنانیة، وبالتالی لن یکون فی وسعه العمل على جبهتین.
کان اعتداء عدلون سافراً وابتدائیاً، وعلى الارض اللبنانیة، وتجاوزاً للمعادلة التی رست عام 2006. وبیان حزب الله الذی حمل اسم الشهید، فی اعقاب العبوة، لا یحتاج الى کثیر من التحلیل والتفسیر.
فی الوقت نفسه، رسالة العبوة والبیان وتحمّل حزب الله المسؤولیة عنها، بما لا یقل أهمیة عن تنفیذ العملیة نفسها، قد لا تکون موجهة الى العدو الاول، اسرائیل، وحسب، بل للاعداء الآخرین، سواء وصفوا بـ»الثوار» او بالارهاب التکفیری المتطرف.
فبعیداً عن توجیه الاتهامات، لا یمکن أحداً ان یشکک فی ان الاعتداءات الاسرائیلیة على لبنان تتکامل مع اعمال التکفیریین. التهدید الاسرائیلی من الجنوب، یتکامل مع التهدید التکفیری من الشرق.
تل ابیب تحاول شل قدرات حزب الله الاستراتیجیة، بحیث تسمح للتکفیریین بأن یستفیدوا من هذه المحاولات وتشتیت اهتمامه. فی المقابل، یفرض التکفیریون انفسهم اولویة على الحزب ، ما یتیح لإسرائیل فرض معادلات جدیدة فی الساحة الجنوبیة. والطرفان یستثمران افعال بعضهما واعتداءاتهما. هذا هو القدر المتیقن الذی لا یمکن التشکیک فیه، وقد ترجم ذلک فی اکثر من محطة زمنیة ومکانیة، تزامنت مع التهدیدات التکفیریة.
للوهلة الاولى، یمکن القول إن الخطر الاسرائیلی والخطر التکفیری أطبقا على حزب الله من جهة الجنوب والشرق. لکن الرسالة العملیة لحزب الله اوصلت الجواب الى الطرفین معاً.
هل هذا یعنی الغاء التوثب الاسرائیلی لاقتناص الفرص؟ بالتأکید لا. لکن الحد الادنى انه الى ما بعد 07/10/2014، تم اسقاط الرهانات الاسرائیلیة. اما الى متى؟ فلکل حادث حدیث... ورد وعبوات.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة