تم التحدیث فی: 03 December 2020 - 22:06
"... أمیرکا بنظرنا أم الإرهاب .. هی أصل الإرهاب فی هذا العالم، إذا وجد الإرهاب فی هذا العالم فابحثوا عن الإدارة الأمیرکیة... امیرکا هی الداعم المطلق لدولة الإرهاب الصهیونیة... أمیرکا لیست فی موقع أخلاقی یؤهلها قیادة تحالف للحرب على الإرهاب.. هذه الإدارة الأمیرکیة هی غیر مؤهلة أخلاقیاً لتقدم نفسها على أنها تحارب الإرهاب أو على أنها قائد لتحالف دولی یستهدف الإرهاب...".
رمز الخبر: ۶۰۵۰۲
تأريخ النشر: ۱۵ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۷:۳۸ - 09October 2014

 بین الادارة الامیرکیة وداعش.. اجرام له جذور واللائحة تطول..

ذو الفقار ضاهر

"... أمیرکا بنظرنا أم الإرهاب .. هی أصل الإرهاب فی هذا العالم، إذا وجد الإرهاب فی هذا العالم فابحثوا عن الإدارة الأمیرکیة... امیرکا هی الداعم المطلق لدولة الإرهاب الصهیونیة... أمیرکا لیست فی موقع أخلاقی یؤهلها قیادة تحالف للحرب على الإرهاب.. هذه الإدارة الأمیرکیة هی غیر مؤهلة أخلاقیاً لتقدم نفسها على أنها تحارب الإرهاب أو على أنها قائد لتحالف دولی یستهدف الإرهاب...".
بهذه الکلمات لخّص الامین العام لحزب الله السید حسن نصر الله فی کلمته الاخیرة فی 23-9-2014 حقیقة الادارة الامیرکیة التی ترفع زورا لواء الحرب على الارهاب وتشوه الحقائق امام الرأی العام العالمی بأنها تناصر الدیمقراطیة فی هذا العالم وتدعم حریة الشعوب والحق بالحریة، إلا ان هذه الادارة فی واقع الحال تعمل دائما وابدا بحسب مصالحها ومصالح الکیان الصهیونی الذی زرعته والغرب الاستکباری فی قلب العالم العربی والاسلامی على ارض فلسطین وشرّدت شعبها واهلها.

فهذه الادارة الامیرکیة طالما کانت تکیل بمکیالین فی کل شیء، ولدیها لکل شیء معاییر مزدوجة وربما مثلثة ومربعة ومخمسة اذا اقتضت مصالحها ذلک، فهی جاهزة لتقلب الحق باطل والباطل حق، والوقائع الحیة منها الحالیة والماضیة وما سیأتی فی مقبل الایام بالتأکید سیظهر ذلک لان اساس الارهاب والشر فی العالم لن یکون غیر ذلک فی یوم من الایام.
وانطلاقا من توصیف السید نصر الله الواقعی للادارة الامیرکیة، وفی خضم کل ما ترتکبه المجموعات الارهابیة الاجرامیة التکفیریة لا سیما "داعش واخواتها" فی العراق وسوریا وفی جرود عرسال على الحدود الشرقیة للبنان مع سوریا، یطرح السؤال أیهما اسوأ الادارة الامیرکیة ام "داعش وأخواتها"؟ وأیهما اکثر اجراما؟ وأیهما اکثر ارهابا؟ هل قطع الرؤوس وقتل المدنیین فی القرى الآمنة فی الموصل ودیر الزور والرقة؟ ام ضرب هیروشیما وناکازاکی فی الیابان فی العام 1945 بالقنابل الذریة؟

وأیهما اشد فظاعة، التنکیل بالجثث التی تقتل داعش اصحابها ام ما جرى فی غوانتانامو وابو غریب؟ وایهما اشد سوءا فیتنام والمجازر الاسرائیلیة فی فلسطین وآخرها العدوان على غزة فی تموز 2014 بدعم امیرکی مطلق ام جرائم داعش بحق النساء والاطفال من الاکراد والایزیدیین فی العراق؟
لیسأل سائل أیُّ المشاهد أفظع، جرائم القتل الاسرائیلی والامیرکی فی لبنان منذ العام 1982 وحتى تموز 2006 ام جرائم ذبح العسکریین فی الجیش اللبنانی وتفجیرات داعش للمناطق السکنیة فی الرویس وحارة حریک وبئر حسن؟ واللائحة تطول بین ارهاب ولید وارهاب وبین ارهاب صنع ارهاب، وعلى ذلک یتنافس الارهابیون...
لا یمکن لاحد ان یقف مع الارهاب او یحاول التبریر له صراحة، ویجب على کل من ینادی بالحق ان یتنبه من وقوعه فی فخ الدفاع او التبریر لداعش واخواتها عن کل ما ترتکبه بحق الانسان والانسانیة، إلا ان من یرید ان یدافع عما یسمى "التحالف الدولی" لمحاربة "داعش" علیه التنبه من یضم هذا "التحالف" ومن نظّر لتأسیسه ومن موّله ومن ومن .. ولیعرف حقیقة امیرکا قبل ان یدعم عن قصد او عن غیر قصد هذا التحالف، لیعلم ان "شیطانا اکبر یقاتل شیطانا اصغر" لیعلم ان استاذا فی القتل والاجرام نوى او هکذا اعلن انه یرید القضاء على تلمیذ مجرم فی مدرسته...

والحقیقة ان السواد لا یلون فقط تاریخ امیرکا من اعضاء هذا "التحالف الدولی"، فالسواد یملأ تواریخ الکثیر من هذه الدول، فالتاریخ لم یمحَ من الذاکرة بعد وبمراجعته یمکننا ان نعرف حقیقة دول عدیدة أمثال بریطانیا وفرنسا وترکیا... وغیرها ممن ترسم الکثیر الکثیر من علامات الاستفهام عن مستواها فیما یتعلق بحقوق الانسان وضرب القوانین والحریات وغیرها من الجرائم التی لا یمکن حصرها هنا.

فامیرکا لیست سوى نموذج عن "التحالف" الذی تقوده ضد "داعش"...

 

 

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة