تم التحدیث فی: 22 January 2021 - 02:35
حوار مع أبو حمزة المتحدث باسم سرایا القدس
نتواصل مع حزب الله واستفدنا من خبراته لأنه شریک أساسی فی المواجهة ... السرایا أول من شکر الدول والجهات المؤازرة للمقاومة وذکرناها بالاسم... نسّقنا مع کتائب القسّام (حماس) لقصف تل أبیب بصواریخ متوسطة المدى.
رمز الخبر: ۶۰۵۱۶
تأريخ النشر: ۱۶ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۵:۳۷ - 10October 2014

 قصفنا إسرائیل بصواریخ محلیة وإیرانیة الصنع/إستفدنا من خبرات حزب الله

عروبة عثمان
تقول سرایا القدس، الذراع المسلحة لحرکة «الجهاد الإسلامی»، إن نأیها بنفسها عن لعبة المصالح الإقلیمیة ساعدها على اتخاذ القرار، وأکسبها مرونة فی الموازاة بین العمل السیاسی والعسکری. کما یرى المتحدث الجدید باسم السرایا، أبو حمزة، أنهم أثبتوا صعودا عملانیاً قویّاً خلال الحرب الأخیرة ضد الاحتلال مقارنة بالجولات الماضیة

■ شهدت الحرب الأخیرة، وما قبلها، صعودا لسرایا القدس على أنها القوة الثانیة عسکریا فی قطاع غزة، کیف عملتم فی الحرب الأخیرة، وما أهم وحداتکم التی شارکت؟

الوحدات التابعة لنا متشابکة فی المهمات، وعملت جمعیها تقریبا خلال الحرب. ربما کانت الوحدة الصاروخیة الأکثر فعالیةً لأن هدفها الأساسی الضغط على الجبهة الداخلیة للعدو. أیضا أدت وحدة المدفعیة، فی الأیام الأخیرة وخلال الاجتیاح البری، دوراً رئیساً فی إیقاع العدد الأکبر من قتلى العدو. ولا نغفل دور وحدات القناصة والدروع والکمائن المتقدّمة وسلاح الإسناد والإشارة.

■ برزت الأنفاق کأسلوب متقدم فی العمل المقاوم، أین کان موقعکم فی هذا المضمار؟

نفّذت سرایا القدس سلسلة عملیات نوعیّة فوق الأرض، وکان للأنفاق دور محوری فی إنجاحها. أهم تلک العملیات تفجیر دبابات فی بیت حانون شمالی قطاع غزّة، وسُمیت «مجزرة المیرکافاه».

استفدنا من الأنفاق لتدمیر «المیرکافاه» وقتل من فیها، واغتنام الرشاشات الخاصة بالجنود، کما تمکّنا بهذا الأسلوب من تدمیر ناقلتی جند فی شوارع مجاورة لمکان الاستهداف الأول بعد ساعات قلیلة. بعبارة أخرى، استعضنا عن وجود جغرافیة منبسطة فی القطاع بالتحرّک خارج منظور الطیران والاستخدام المنهجی لسلاح الأنفاق.

■ تقول المعلومات إن إنشاء غرفة تنسیق للعملیات بین الفصائل تأخر حتى الاجتیاح البری، فماذا کان مستوى تنسیقکم مع باقی الأذرع العسکریة؟

العمل المشترّک مع جمیع فصائل المقاومة خیار مرکزی اعتمدناه فی التصدی للاجتیاحات الإسرائیلیة، وفی الحرب الأخیرة نسّقنا مع کتائب القسّام (حماس) لقصف تل أبیب بصواریخ متوسطة المدى.

أیضا شارکنا فی عملیات بریة أخرى مع ألویة الناصر صلاح الدین (لجان المقاومة الشعبیة)، وکتائب شهداء الأقصى (فتح). أذکر أنه فی إحدى العملیات، عمدت مجموعة من السرایا إلى تشتیت ترکیز قوات العدو حینما کانت تحاصر مقاتلین یتبعون «القسام» شرق خان یونس، وآنذاک أمطر مجاهدونا القوة المحاصِرة بقذائف الهاون، کما اشتبکنا معها عن قرب، ما جعلها تنشغل عن المحاصرین الذین اقتنصوا الفرصة وعادوا إلى قواعدهم بسلام.

■ بلدة خزاعة کانت من أهم المناطق التی أفادت السرایا فی بیاناتها العسکریة بأنها شهدت معارک عنیفة ضد العدو، لماذا خزاعة بالتحدید؟

بلدة خزاعة (شرق خان یونس) منطقة کبیرة ومفتوحة اتجاه الشریط الحدودی، وفیها مساحات زراعیة کبیرة وفارغة، لذا قدر العدو أنها منطقة رخوة وساقطة عسکریاً. حاول الجیش الإسرائیلی اجتیاحها بارتیاح، لکنه تفاجأ بسلاح الأنفاق والکمائن المتقدّمة، ما أوقع خسائر فادحة فی صفوفه، ومن هنا قرر تنفیذ سیاسة الأرض المحروقة ضد المنطقة برمتها، وعقاب أهلها بمجزرة جماعیة.

■ أظهرت فصائل المقاومة عموما، وسرایا القدس، أسلحة جدیدة خلال الحرب، ورغم شدة المعرکة کان هناک حرص على إبراز أن السلاح المستخدم کله محلی الصنع، ولا یوجد أی دور لحلفاء المقاومة فی تطویرها، ما موقفکم من ذلک؟

سرایا القدس لا تبخس أحداً حقه. نحن أول التنظیمات التی شکرت الدول والجهات المؤازرة للمقاومة الفلسطینیة، وذکرناها بالاسم، ولا نخجل من ذلک. مع هذا، نؤکد أننا اعتمدنا على السلاح المحلی کصواریخ «براق 70»، وفی الوقت نفسه، استخدمنا صواریخ «فجر 5» الإیرانیة. فی الخلاصة، لا یمکن أن یفوتنا أن تطویر الصواریخ المحلیة جاء بعد سلسلة خبرات وتجارب تشرّبناها من محور المقاومة والدول صاحبة الدور الأهم فی تمیّزنا.

■ یقال إنه خلال مفاوضات التهدئة شهدت السرایا عدة اختراقات فی صفوفها، ما أدى إلى استشهاد عدد لا بأس به من المقاتلین والقادة. هل هذا فعلا ما حدث؟

هذه ادعاءات کاذبة روّج لها الطابور الخامس الذی عمل بأقصى طاقته أثناء المعرکة. لم یُقصِ هذا الطابور أیّ فصیل عن دائرة استهدافه بهدف التأثیر على معنویات المجاهدین، لکن انقلب السحر على الساحر واستطاعت أجهزة أمن المقاومة ملاحقة مثیری تلک الإشاعات، الذین کانوا على علاقة وطیدة بأجهزة مخابرات العدو. نعم، قدمنا 129 شهیداً فی أماکن متفرّقة خلال المعرکة الأخیرة، ولا نستطیع بطبیعة الحال کشف کل شیء لاعتبارات أمنیة، والاغتیالات طاولت فصائل المقاومة بالعموم، وهذه ضریبة طبیعیة فی أی معرکة.

■ لوحظ أن سرایا القدس رغم تطور أدائها، لم تأخذ وهجاً إعلامیاً کبیراً مثل کتائب القسام، أین الخلل؟

الخلل نابع من بعض وسائل الإعلام التی تحاول الترویج لفصائل معینة دون غیرها، لأسباب سیاسیة ومصالح إقلیمیة، لکن هذا لا یعنی أننا کنّا غائبین عن الساحة الإعلامیة، بل کان وجودنا ملحوظاً وواضحاً.

■ ما مدى استفادتکم من تجربة حزب الله فی بناء الإمدادات الأرضیة وشبکة الاتصالات الخاصة، وهل تتواصلون مع الحزب؟

بالطبع، استفدنا کثیرا من المقاومة الإسلامیة فی لبنان، لیس فقط على مستوى التدریب وشبکة الأنفاق والاتصالات والأمور اللوجیتسیة، بل فی جمیع المجالات العسکریة. التنسیق بیننا وبین الحزب مستمر ولم ینقطع البتّة، وهو شریک أساسی فی مقاومة العدوّ الإسرائیلی.

■ هل جرت عملیات لتهریب السلاح خلال الحرب؟

فی ظل الإغلاق المحکم للأنفاق على الحدود مع مصر والغطاء الجوی الذی یفرضه الإسرائیلی، صار تهریب السلاح معقدا. رغم ذلک، تمکنّا من کسر هذه الظروف الشائکة، لکننا لا نحتاج إلى الخوض فی التفاصیل.

■ تحدث الإسرائیلیون عن تدمیر عدد کبیر من الأنفاق وبناء على ذلک أنهوا توغلهم البری، هل بدأتم الترمیم وما مدى دقة الحدیث الإسرائیلی؟

لا أستطیع الخوض کثیراً فی هذه المسألة. کل ما یمکن تأکیده أن کلمة السر فی معرکة «البنیان المرصوص» تمثّلت فی سلاح الأنفاق لجهة إطلاق الصواریخ، أو تنفیذ العملیات الهجومیة. نطمئن أهلها إلى أن الأنفاق بخیر. من الجید الإشارة إلى أننا طورنا الأنفاق بعد حرب 2012، وتمکنّا من اجتیاز أخطاء تلک المواجهة. أی تفاصیل تخص الشکل الهندسی للأنفاق والعمق لا یمکن ذکرها لدواعٍ أمنیة، والمهم أنها تتناغم مع الجغرافیا فی القطاع ونوعیة التربة.

■ الأسبوع الأخیر من المواجهة شهد تصاعداً فی إطلاق قذائف الهاون وفق تکتیک عسکری بدا أنه جدید؟

نستطیع القول إن المعرکة برمتها کانت تدار وفق تکتیک قتالی محکم. فی الأیام الأخیرة، کان الترکیز منصبّاً على مغتصبات غلاف قطاع غزّة، وخصوصاً مجمع «أشکول» الذی کان یمثل تجمعاً لمعظم القوات التی غادرت القطاع بعد انتهاء المعرکة البریة. أهم ما میّز هذه العملیات هو الرصد المباشر لقوات العدوّ والتوجیه الدقیق للهاون، وبذلک اتسعت رقعة القلق الإسرائیلی من الصواریخ إلى الخوف من قذائف الهاون التی یصعب کشفها وإیقافها.

■ ما أهم الأخطاء التی وقعت فی الحربین السابقتین وعملتم على تجنبها؟

استطعنا تحیید سلاح الجو، کما أخفقت معلومات العدو الاستخباریة فی تحدید أماکن مرابض الصواریخ، ما ساهم فی المحافظة على رصیدنا الصاروخی، واستخدامه بالطریقة المثلى، إضافةً إلى نجاحنا فی تأمین غرفة العملیات المشترکة التی أدارت المعرکة.

■ ما خطتکم الحالیة للحفاظ على جاهزیتکم إن اشتعلت الحرب مجددا؟

نستبعد استئناف المواجهة من جدید لعدّة اعتبارات أهمها توصّل العدو إلى قناعة بصعوبة کسر مقاومة الشعب الفلسطینی وتمسکه بسلاح المقاومة. فی کل الأحوال، لدینا جاهزیة عالیة لأی مواجهة جدیدة، وخصوصاً أن فی جعبتنا أسلحة وأوراق قوة نستطیع بها تکبید العدو خسائر. نعد شعبنا بأننا سنکشف عن مفاجآت جدیدة ونوعیة فی حال رجوعنا إلى مربع المواجهة.

***

الأخبار: ظهر أبو حمزة متحدثا باسم سرایا القدس خلال أول عرض عسکری للسرایا فی غزة بعد انتهاء الحرب الأخیرة بأیام. تنقل مصادر أن «أبو حمزة الملثم» کان یؤدی دور المتحدث فی مراحل سابقة، ثم جرى الاعتماد على «أبو أحمد» الذی کان یخرج مکشوف الوجه لکنه أصیب فی الحرب، لذلک أعید اعتماد الأول متحدثا رسمیا.
 

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة