تم التحدیث فی: 02 March 2021 - 20:54
أجمع محللون إسرائیلیون على وصف ما یجری فی القدس الشرقیة، هذه الأیام، بـ"الانتفاضة"، محذرین من انتقالها إلى الضفة الغربیة. وتناولت صحف إسرائیلیة صادرة، الخمیس، بالمعلومة والتحلیل، ما أسمته "الانتفاضة المدنیة" فی القدس الشرقیة، وردود حکومة بنیامین نتنیاهو علیها.
رمز الخبر: ۶۰۷۸۸
تأريخ النشر: ۲۹ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۶:۱۳ - 23October 2014

محللون إسرائیلیون: ما یجری فی القدس انتفاضة قد تنتقل للضفة الغربیة

أجمع محللون إسرائیلیون على وصف ما یجری فی القدس الشرقیة، هذه الأیام، بـ”الانتفاضة”، محذرین من انتقالها إلى الضفة الغربیة.

وتناولت صحف إسرائیلیة صادرة، الخمیس، بالمعلومة والتحلیل، ما أسمته “الانتفاضة المدنیة” فی القدس الشرقیة، وردود حکومة بنیامین نتنیاهو علیها.

وکتب المحلل العسکری فی صحیفة (هآرتس)، عاموس هرئیل، “یبدو أنه لا مفر من تسمیته بالانتفاضة المدنیة تجمح فی القدس منذ الصیف، وفی الوقت الذی انتهت فیه الحرب تماماً فی قطاع غزة، فی أعقاب وقف إطلاق النار فی نهایة آب(أغسطس) الماضی، وعاد الهدوء إلى بقیة المناطق ، إلا أن العنف لم یهدأ فی القدس حتى اللحظة”.

وأضاف هرئیل: “ستضطر حکومة نتنیاهو الآن إلى بذل جهود کبیرة لتهدئة الأوضاع، بدعم من التواجد البولیسی المتزاید، لمنع تصعید آخر فی القدس، فاستمرار العنف فی القدس من شأنه أن یدهور الأوضاع فی الضفة الغربیة”.

وتحت عنوان “یجب فتح العیون: انتفاضة”، اعتبر، المحلل السیاسی، نداف شرغای، فی صحیفة (إسرائیل الیوم) أن “هناک انتفاضة ثالثة فی القدس، تحدث منذ 112 یوماً”.

وقال شرغای” هذه الانتفاضة لیست شعبیة تماماً، ولم تعد عفویة منذ فترة طویلة، فأعمال الشغب، والإصابات المتواصلة للیهود فی مناطق الخط الفاصل فی القدس، یجری تنظیمها وتمویلها جزئیاً من قبل جهات من فتح وحماس″.

وأضاف شرغای” لبالغ الأسف، وکما فی الانتفاضة الأولى (1987)، بدأ یتغلغل بتأخیر معین، بین صناع القرار الفهم بأن المقصود لیس موجة أخرى عابرة من خرق النظام”.

ورفض المحلل السیاسی فی صحیفة (یدیعوت أحرونوت)، شمعون شیفر، اکتفاء الحکومة الإسرائیلیة بتوجیه اللوم للسلطة الفلسطینیة، والرئیس محمود عباس.

وکتب قائلاً: “أنا أقترح على کل المعقبین، من نتنیاهو وحتى آخر الوزراء، أن یتوقفوا عن الثرثرة، ویتحملوا المسؤولیة، ویوفروا الأمن الشخصی الکامل”.

وأضاف شیفر: “من یعتقد أنه یمکنه توجیه إصبع الاتهام إلى السلطة الفلسطینیة، وحماس، وداعش، یقف واهنا الآن أمام واقع یمکن فیه لمواد الاشتعال أن تحرق لیس منطقة القدس وحدها، وإنما کل إسرائیل”.

وفی هذا الصدد، رأى المحلل العسکری فی الصحیفة نفسها، ألیکس فشمان، أن “رغبة وقدرة أجهزة الأمن الفلسطینیة على العمل محدودة جداً، لأنه فی ظل الفوضى المتزایدة، تساهم المؤسسة الإسرائیلیة فی إشعال الحریق، فهی تسمح للیهود بالإقامة فی سلوان، وتمنع دخول المسلمین إلى الحرم القدسی فی أعیاد الیهود، وغیر ذلک، ظاهریاً لیس المقصود أحداث دراماتیکیة، ولکنه فی ظل الأجواء القائمة، یزید کل حدث کهذا من إشعال المنطقة”.

وأضاف فیشمان” لقد تصرفت إسرائیل حتى الآن کما لو کان المقصود خرقاً اعتیادیاً للنظام، سیختفی من تلقاء ذاته، وأن بعض التسهیلات فی الاقتصاد والحرکة ستؤدی إلى خمود هذه الموجة”.

وتابع “یقولون لنا انه لا توجد دلائل للانتفاضة على الأرض، تماماً کما رووا لنا قبل الجرف الصامد (الحرب الإسرائیلیة الأخیرة على غزة)، بأن حماس لیست معنیة بتحطیم الآلیات، وهکذا سنصل إلى الاندلاع المقبل فی الضفة، بدون دلائل، ولکن، أیضاً، بدون سلطة فلسطینیة نحملها المسؤولیة”.

وکانت أحیاء القدس الشرقیة، شهدت منذ شهر تموز(یولیو) الماضی، مواجهات متفرقة، بین شبان فلسطینین وقوات إسرائیلیة، نتیجة الممارسات الإسرائیلیة فی المدینة بشکل عام، والمسجد الأقصى بشکل خاص.

المصدر: الأناضول

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة