تم التحدیث فی: 17 January 2021 - 01:47
نبذة عن حیاة القائد البطل، الشهید شمران/5
وکان الشهید شمران قد وجه عدداً من الوصایا التی لا سابق لها إلى زملائه فی آخر اجتماع لمقر الحروب غیر المنظمة قبل رحیله إلى دهلاویة بلیلة واحدة. ویقال إن الجمیع کانوا یودّعونه لدى خروجه ثم شیعوه إلى مرمى البصر بعیون مغرورقة بالدموع.
رمز الخبر: ۶۰۸۲۵
تأريخ النشر: ۲ محرم ۱۴۳۶ - ۱۶:۳۴ - 25October 2014

کیف استشهد الشهید شمران؟

نحو مذبح العشق

واستشهد إیرج رستمی قائد منطقة دهلاویة  فشعر الشهید شمران بالألم المفجع جراء ذلک، ولکنه اختار قائداً آخر لیحل محل الشهید رستمی فی جبهة دهلاویة. 

وکان الشهید شمران قد وجه عدداً من الوصایا التی لا سابق لها إلى زملائه فی آخر اجتماع لمقر الحروب غیر المنظمة قبل رحیله إلى دهلاویة بلیلة واحدة. ویقال إن الجمیع کانوا یودّعونه لدى خروجه ثم شیعوه إلى مرمى البصر بعیون مغرورقة بالدموع. 

وتحرک الشهید شمران نحو سوسنگر، والتقى فی الطریق بالمرحوم آیة الله إشراقی والجنرال الشهید فلاحی، فقبل أحدهم الآخر للمرة الأخیرة، ثم واصل طریقه حتى بلغ مذبح العشق. وکان کافة المقاتلین قد اجتمعوا فی قناة خلف دهلاویة، فعزّاهم وبارک لهم استشهاد قائدهم إیرج رستمی، ثم قال لهم بصوت محزون ومختنق ونظرة عمیقة سابحة فی الضیاء: 

"لقد أحب الله رستمی فأخذه إلیه، وسیأخذنی إلیه أیضاً إذا ما کان یحبنی". 

الشهادة

وانتهى کلامه؛ ثم ودع کافة المقاتلین وقبل ما بین أعینهم بعد أن قدم القائد الجدید لرفقاء الجهاد، ووقف على الخط الأمامی للجبهة عند أقرب نقطة للعدو خلف ساتر ترابی، وحذر المقاتلین بصفته قائداً محنّکاً یدرک القضایا والأمور المهمة فی حینها بألاّ یتقدموا عن هذه النقطة لأن العدو یُرى بالعین المجردة، ولاشک أن العدو قد رآهم أیضاً. وانهمر سیل القذائف؛ وبینما کان یوجه إلیهم أوامره بالتفرق وکان هو أیضاً متجهاً إلى أحد الملاجئ أصابته شظیة فی رأسه من الخلف، فارتفع صیاح المحیطین به ممن شاهدوا ما حدث، وأوصلوه بسرعة إلى سیارة الاسعاف؛ وکان وجهه الملکوتی المبتسم بملامحه الواثقة والمخضب بالدم والتراب یتحدث إلیهم بعمق، رغم أنّه لم ینبس ببنت شفة ولم ینظر إلى أحد. 

وفی مستشفى سوسنگرد، الذی سمی فیما بعد بمستفى الشهید شمران، قدمت له الاسعافات الأولیة ثم اتجهت سیارة الاسعاف نحو الأهواز. وللأسف فإن جسده فقط هو الذی وصل إلى أهواز، بینما کانت روحه تحلّق فی الملکوت الأعلى بکفنه المدمّى، الذی کان لباسه فی القتال، ملبیةً نداء ربها {ارجعی إلى ربک راضیة مرضیة}. 

 
خاتمة :

إن شهادة الدکتور مصطفى شمران هی دلیل على اتصال الحرکة المبارکة التی أسسها الإمام القائد السید موسى الصدر ، واستمرت بعون الله تعالى برعایة الأخ الکبیر المجاهد الحاج نبیه بری ، هی تاریخ شاهد على أن الحرکة هی من أجل المحرومین فی جمیع أقطار الأرض وعلى امتداد الإنسان .

ستبقى هذه الحرکة المجاهدة راعیة لشؤون المحرومین وحاملة لواء الشهید شمران وشهدائها العظام  على درب رفع الحرمان ... والحمد لله رب العالمین

والسلام على عباد الله الصالحین

 

المصدر: موقع حرکة أمل

الكلمات الرئيسة: الشهید شمران
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة