تم التحدیث فی: 07 May 2021 - 16:23
انه إدوارد سعید الذی مرت 11 عاماً على وفاته بـ «اللوکیمیا» العام 2003، ولا تزال عبارته فی وصف العالم نهایة القرن العشرین قائمة: «أماکن عدیدة زالت، وأشخاص عدیدون لم یعودوا على قید الحیاة، باختصار، إنه عالم اندثر»، ولو عاد الآن لوجد أن عبارته حَقَّت، وسط الصراعات الدمویة والتشرذم اللذین یعصفان بالعالم العربی خصوصاً.
رمز الخبر: ۶۱۰۶۸
تأريخ النشر: ۹ محرم ۱۴۳۶ - ۱۵:۴۳ - 01November 2014

عِقد وعام على رحیل إدوارد سعید... قارئ الثقافات وصاحب «النبوءات» بالوضع العربی

من طالب جامعی مشاغب، إلى فیلسوف ناقد ومنظر فکری، ترک إرثا ثقافیا عابرا للقارات ولحدود الاثنیة والقومیة. انه إدوارد سعید الذی مرت 11 عاماً على وفاته بـ «اللوکیمیا» العام 2003، ولا تزال عبارته فی وصف العالم  نهایة القرن العشرین  قائمة: «أماکن عدیدة زالت، وأشخاص عدیدون لم یعودوا على قید الحیاة، باختصار، إنه عالم اندثر»، ولو عاد الآن لوجد أن عبارته حَقَّت، وسط الصراعات الدمویة والتشرذم اللذین یعصفان بالعالم العربی خصوصاً.

 انه الفلسطینی حامل الجنسیة الأمیرکیة، وُلد فی القدس العام 1935 لأب أمیرکی وأم من أصل لبنانی– فلسطینی. قیل إنه عانى من «عقدة أودیب». وعاش حیاته متنقلاً بین مصر وبیروت وأمیرکا بعد ترحیله من القدس فی سن الثانیة عشرة.

نشأ سعید فی وضع میسور فی کنیسة بروتستانتیة مع شقیقاته الأربع بعد وفاة أخیه البکر فی سن الرضاعة. کان من رواد الأوبرا ودروس البیانو التی أنبتت ثقافة موسیقیة دمجها بعبقریة فی نقده الأدبی فی ما بعد، لا سیما فی کتابه «متتالیات موسیقیة». وقیل إنه سمی على اسم أمیر مقاطعة «ویلز» البریطانیة، علما أنه لم یکن یرق له هذا الاسم «الانکلیزی» الذی احتاج أعواما لیعتاده.

أنهى دراسته الثانویة فی مصر، وحاز على ماجستیر فی الفن من جامعة برنستون، ودکتوراه  فی اللغة الإنکلیزیة والأدب المقارن من جامعة هارفرد، عمل أستاذا فی جامعة کولومبیا، وحصل على جوائز علمیة وثقافیة عدة. أسس معهدا موسیقیاً فی فلسطین، سمی بعد وفاته «معهد إدوارد سعید للموسیقى» تکریماً له.

لم یستطع الانتماء إلى أی مکان فی العالم، عاش صراعاً ثقافیاً فی المنفى، ظل یبحث عن الانتماء إلى «الإنسانیة» بمعناها الکونی الواسع الذی مزقه الاستعمار، وفقاً لوصفه فی قراءات عدة. حتى أنه قال فی کتابه «خارج المکان»: «وقع خطأ فی الطریقة التی تم بها اختراعی وترکیبی فی عالم والدیّ وشقیقاتی الأربع... کان شعوری الدائم أنی فی غیر مکانی».

 لکن المنفى کان «عدوا جمیلا» له، فلولاه، ربما، لما أنتج فکره الموسوعی ووصل إلى العالمیة.

یُعتبر أبرز الشخصیات المؤسسة لدراسات ما بعد الاستعمار «الکولونیالیة»، وأکثر من دعا إلى الوعی «الاجتماعی» بدلاً من الوعی «القومی» فی أسلوب یذیب حدود عنصریة الهویة.

 وُصِف سعید بالصوت المدافع عن القضیة الفلسطینیة و«حق العودة»، بسبب نشأته فی فلسطین وقت قیام «إسرائیل». قال فیه محمود درویش «لم ینجب التاریخ الثقافی الفلسطینی عبقریة تضاهی إدوارد سعید المتعدد المتفرد... سیکون له الدور الریادی فی نقل اسم بلاده من المستوى السیاسی الدارج إلى الوعی الثقافی العالمی ... أصبح أحد الآباء الرمزیین لفلسطین الجدیدة».

فی رصیده زهاء 30 کتاباً فی النقد والسیاسة والأدب والفن والموسیقى والثقافة والإعلام والقضیة الفلسطینیة، لکن لطالما ارتبط اسمه بـنقد «الاستشراق» وهو عنوان مؤلفه الأبرز، والذی ترجم الى أکثر من 12 لغة، وعُرف واشتهر بفضله، حاول من خلاله تفکیک الصور النمطیة التی تکونت لدى الإعلام الغربی ومفکریه، بما قدمه من أفکار حول نظرة الغرب إلى العرب والمسلمین، واصفاً المجتمعات الشرق أوسطیة بـ «ورثة الاستعمار والامبریالیة» لما تحمله من تناقضات کثیرة أنتجها الفکر الغربی.

اعتمد سعید التشکیک فی صدقیة الدراسات الغربیة عن الشرق، معتبرا إیاها هدفاً لتحقیق الذات بعیدا من الموضوعیة، «فالغرب اختزل بأسلوب الهیمنة والتمییز العرب بصورة بائعی نفط وإرهابیین». من أبرز عباراته فی هذا المجال: «لولا هؤلاء الصهاینة والإمبریالیین والمستعمرین، لو أنهم ترکونا وشأننا، لکنّا الآن عظماء، ولما کنّا مهانین، أو متخلفین» .

أکثر من 40 کتاباً ألفت عنه وعن أعماله وأفکاره التی أثارت ردود فعل ناقدة ومؤیدة، فانتقد بعض الأکادیمیین الشرقیین وغیر الشرقیین، وبصوره حادة، منهجیته فی انتقاء الفکر الاستشراقی ضمن منطقة جغرافیة محددة وهی الشرق الأوسط، مهملاً مناطق أخرى کانت خاضعة للاستعمار، معتبرین أن ترکیزه کان ذا هدف سیاسی بحت.

البعض لقبه بـ «بروفیسور الإرهاب» واتهمه بتشویه معنى «الاستشراق» وسلخه عن الایجابیة، فهو یعنی بالنسبة الى المستشرقین وبمعناه المجرد «دراسة العرب فی النواحی السیئة والجیدة». آخرون اعتبروه مساهما فی نشأة «الاستغراب» بمفهمومه السلبی، وهی الصورة النمطیة اللاإنسانیة عن الغرب، بعیداً عن انجازاتهم.

 غیر أن فریقاً ثالثاً وجد فی تعبیره عن الغرب مجرد محاولة لفت الانتباه إلى انه «إنسان وطنی» نشأ تحت الاحتلال، خصوصاً أنه رکز فی أبحاثه على مشکلة «الانتماء فی المنفى فی ظل غیاب الأرض»، وهو ما دفعه الى کتابة سیرته الذاتیة «خارج المکان»، ولتصویر فیلم وثائقی عن حیاته بعنوان «البحث عن فلسطین» صور نفسه فیه کعنصر صغیر من عناصر النکبة.

الدفاع عن الإسلام أو الهجوم العنیف على الغرب، نقدان أزعجا سعید، فدافع عن نفسه فی أکثر من موضع بقوله: «الأمران لا یمتّان بصلة إلى ما نویته أصلاً فی تألیف الکتاب، فأبعاده کونیة طامحة لکشف جوهر الفکر الإنسانی وأثر تعاقب الثقافات علیه وازدواجیة الأفکار المکتسبة، وهو أبعد من الفهم المجتزأ لمعارضیه».

المؤیدون یرونه مفکراً استثنائیاً وصاحب «نبوءات» بوضع الشرق الذی یثبت یوما بعد یوما عمق تفکیر الرجل، وأن الانتقاد الموجه الى «الاستشراق» ولتتمته الأوسع فی کتابه «الثقافة الامبریالیة»، لا یلغی هدف الأطروحة الأساسی والذی استفاد منه کثیرون فی إنشاء دراسات مهنیة بعیدة من التبعیة للنظریات الغربیة، وعن الصور الملفقة للعرب، ما یصنع بدوره مثقفین مستقلین یحاولون قول الحق للسلطة، وحول هذه الفئة من المثقفین کتب مؤلفه «خیانة المثقفین».

کثیرون هم من اعتبروا ما یسمى بـ «الربیع العربی» أفضل إهداء لإدوارد سعید، فآلاف المتظاهرین حولوا أفکاره إلى شعارات ثوریة، مسقطین بذلک رأی من اعتبروه «مؤولا سیاسیا» بالدرجة الأولى، فلا شک أن ترسانة طروحاته المتعالیة فی کل زمان ومکان، أثبتت مواءمتها للأوضاع السابقة والحالیة وربما المستقبلیة، طالما أن الصراع الکونی بین «الأنا والآخر» مستمر منذ الأزل وحتى إشعار آخر.

المصدر: جریدة الحیاة

الكلمات الرئيسة: إدوارد سعید
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة