تم التحدیث فی: 07 June 2020 - 07:10
أصبح المشهد السیاسی السوری والإقلیمی غامضاً منذ أنشأت واشنطن التحالف ضد «داعش».
رمز الخبر: ۶۱۲۲۷
تأريخ النشر: ۱۵ محرم ۱۴۳۶ - ۱۴:۱۰ - 07November 2014

المقابلة | المعلّم: سنحصل على «اس 300» قریباً

أصبح المشهد السیاسی السوری والإقلیمی غامضاً منذ أنشأت واشنطن التحالف ضد «داعش». الموقف السوری انطوى على قبول واقعی بالطلعات الجویة الأمیرکیة على مواقع التنظیم الإرهابی، فیما واصلت إیران الإعلان عن رفضها ذلک التحالف، وواجهته موسکو بتصریحات متشددة. ماذا یحدث داخل الحلف الروسی ــ الإیرانی ــ السوری؟ سؤال یتحاشاه الدبلوماسی؛ فماذا إذا کان هذا الدبلوماسی هو الوزیر ولید المعلم، الذی یقیس کلماته بمیزان حسّاس. لکن، لدهشتی، تحدث الوزیر بلا قیود، وفی نهایة الجلسة، فاجأنی بالقول: «أنشر ما تراه من حدیثی. أترک لک تقدیر الموقف». هکذا، سیکون علیّ اختیار ما یمکن أن یُقال من حوار طویل مع رئیس الدبلوماسیة السوریة، لم یکن مخصصاً للنشر، وإنما «للفهم». وفی ما یأتی ما قدّرت أنه قابل للنشر. لکننی انتهیت إلى فهم دقیق للسیاسة السوریة التی تعمل، فی کل الظروف، وفقاً لمعاییرها وتقالیدها؛ تنطلق من أن سوریا دولة مرکزیة فی الإقلیم، ولا تتهاون فی ذلک، لکنها تدیر المعارک بأقصى قدر من المرونة والحذر، فی ضوء أولویات المرحلة؛ وأولویة هذه المرحلة هی هزیمة الإرهاب فی سوریا
ناهض حتر

المعلم، الخارج من جراحة فی القلب، استعاد حیویته وشبابه وابتسامته وسجائره. رؤیته بانورامیة، واقعیة بلا ظلال أو رتوش، لا مکان فیها للغضب أو الانفعال أو التسرّع أو الوهن: تحدّد الأولویات بدقة، وتدیر لعبة الشطرنج الدولیة والإقلیمیة، بمهارة؛ تخسر هنا، لتربح هناک، وتسیر، بحذر وثقة، نحو الهدف. اللعبة الخطرة التی بدأها الرئیس حافظ الأسد، العام 1970، لا تزال مستمرة، ولا یزال اللاعب السوری فی موقعه... ذلک هو الانطباع الذی یخرج به المرء من لقاء مفتوح مع الوزیر الذی خاض غمار الأزمة السوریة، بکل مراحلها الصعبة والأکثر صعوبة، بهدوء شدید وثقة؛ یذکّر بالحقبة السوفیاتیة، وبالوزیر سیرغی لافروف.

سألنا الوزیر المعلم عن علاقته بنظیره الروسی. علاقتهما تتجاوز السیاسی والمهنی إلى الشخصی. صدیقان بمعنى الکلمة، یتصارحان ویتفاهمان ویتبادلان الانتقادات الودیة. کاشف المعلم صدیقه، فی لقاء أخیر، بانزعاجه من استخدام الدبلوماسیة الروسیة، مصطلح «شرکاؤنا الغربیون»، قال له: «هؤلاء لیسوا شرکاء روسیا، بل هم أعداؤها». یعکس ذلک نبض العلاقة التاریخیة التی تجمع دمشق وموسکو. ولتکن هذه محطتنا الأولى.
العلاقات السوریة ـ الروسیة، کما أظهرتها سنوات الأزمة والحرب، ممتازة وممیّزة. تختلف دمشق عن سواها من أصدقاء روسیا، بأنها لا تستخدم هذه العلاقة لابتزاز الغرب؛ إنها تمیل، وجدانیاً وحضاریاً، إلى الروس؛ وهؤلاء ینظرون إلى سوریا لا کمجرد حلیف، بل کعضو فی العائلة. روسیا مدینة لسوریا بإیمانها الأرثوذکسی، أی بأحد العناصر الأساسیة فی هویتها القومیة. وهی مدینة لها فی الحاضر، کما إیران مدینة، بما احرزتاه من حضور اقلیمی ودولی، لم یکن ممکناً، فی المدى المنظور، لولا الصمود السوری.
تقف الدبلوماسیة السوریة على أرض صلبة تتمثل فی صمود الجمهوریة، وقوة جیشها وتماسکه وثقتها به، لکن من دون غرور أو مغامرة. أولویتها الراهنة هی إدارة جمیع الملفات، بما یضمن الصمود، ویحمی سوریا من عدوان فوق طاقتها، ویؤمن لجیشها السلاح.
أوضحت دمشق للحلیفین، الروسی والإیرانی، موقفها من التحالف الأمیرکی ضد «داعش»؛ یضعنا هذا التحالف أمام خیارین: الرفض ـــ من دون القدرة على ترجمته عسکریاً بنجاح ـــ یمنح المتطرفین فی مؤسسة الحکم الأمیرکیة، وحلفاء واشنطن الإقلیمیین، الذریعة المناسبة لشن حرب أمیرکیة ـــ أطلسیة على سوریا، «ولن نمنحهم هذه الذریعة». الخیار الثانی هو القبول السیاسی، وهذا یتعارض مع استراتیجیتنا السیادیة والسیاسیة. وهکذا ذهبنا إلى الخیار الثالث. وهو «القبول الواقعی»؛ لا مغامرة فی مواجهة خاسرة ولا اعتراف سیاسی؛ «لا یوجد تنسیق بیننا وبین الأمیرکیین، ولا صفقة؛ هم أعلمونا، مباشرة، عبر مندوبنا لدى الأمم المتحدة بشار الجعفری، وعبر بغداد وموسکو، أن ضربات التحالف موجهة ، حصریاً، ضد داعش، وأنها لن تمس الجیش السوری. هل نثق بهذا التعهّد؟ مؤقتاً، ندرک أن الرئیس الأمیرکی باراک أوباما، لأسباب داخلیة، یرید تجنّب الحرب مع سوریا، مکتفیاً بالتدخل الجوی ضد داعش. ونحن نفید من ذلک. لکن لا نعرف کیف سیتصرف أوباما، تحت الضغوط المتصاعدة، والتی ستکون أکثر تأثیراً إذا ما تمکن الجمهوریون من تحقیق أغلبیة فی الانتخابات الأمیرکیة النصفیة. ولذلک، علینا أن نستعدّ. هذا ما أوضحناه بصراحة للروس، وطلبنا منهم استغلال الوقت وتزویدنا بأسلحة نوعیة».

■ «اس 300»؟
نعم. وسواها من الأسلحة النوعیة التی تمکن الجیش السوری من مواجهة التحدیات المقبلة.

■ هل حصلتم على «اس 300»؟
لا. ولکن سنحصل علیها وعلى أسلحة نوعیة أخرى فی مدى معقول. شرکات السلاح الروسیة تعمل وفق بیروقراطیة بطیئة، لکن المشکلة الرئیسیة فی طریقها إلى حل سریع، أعنی موافقة الکرملین السیاسیة. وهی قاب قوسین أو أدنى.

■ هل وافق الروس على قرض الملیار دولار؟
لم نطلب مثل هذا القرض. لا أعرف مصدر الخبر، ولکنه غیر صحیح. لدینا تسهیلات ائتمانیة کافیة من الحلیف الإیرانی. أما ما طلبناه، ووجد تفهماً وتجاوباً من الروس أهم من القرض؛ سلسلة من الاتفاقات الاقتصادیة والتجاریة التی ستساهم فی دعم الاقتصاد السوری، وتعزیز الصمود، وإعادة الإعمار.
 

■ رغم الخلاف؟
لا یوجد خلاف، بل تقدیر موقف مختلف لمواجهة التحدی المشترک. فنحن الذین ندیر الحرب، ومواقفنا محکومة، بدقة، بموازین القوى المیدانیة؛ بینما یستطیع الروس والإیرانیون اتخاذ مواقف صارمة من التحالف الأمیرکی. ونحن سعداء بهذه المواقف، ونرید استمرارها، لأنها تعرقل تنامی التوجهات العدوانیة لدى الغرب.

■ هل تتوقعون عدواناً ترکیاً؟ هل ستجابهونه؟
قرارنا الاستراتیجی هو مواجهة أی عدوان ترکی عسکریاً؛ ونأمل أن یکون لدینا، فی أسرع وقت ممکن، القدرات التسلیحیة النوعیة التی تضمن لنا إفشال العدوان. ولکننا لا نرى امکانیة لقیام ترکیا بالعدوان على سوریا فی المدى المنظور. الشروط الترکیة للتدخل فی سوریا لا تزال مرفوضة من قبل واشنطن، کذلک، لا یحوز مثل هذا التدخل على رضا السعودیة، المنافس الرئیسی لترکیا فی المعسکر الآخر. هذا المعسکر یعیش تناقضات، نفید منها. ثم أن وضع ترکیا الداخلی هشٌ للغایة فی مواجهة تمرد کردی محتمل بقوة. صمود مواطنینا الأکراد فی عین العرب أفشل السیاسة الأردوغانیة، ومنح للرئیس أوباما، فی المقابل، معنى لحملته الجویة. الموقف الترکی من العدوان الداعشی على عین العرب جیّش الکرد فی کل مکان ضد الحکومة الترکیة؛ ویتجه الأکراد لیس داخل ترکیا فقط ـــ حیث یعدون حوالی 15 ملیونا ـــ نحو الالتفاف حول قیادة عبدالله أوجلان، کذلک أکراد العراق؛ ففی کل یوم إضافی من صمود عین العرب، یخسر مسعود البرزانی وحلیفه أردوغان.

■ ولکن أین دمشق من معرکة عین العرب؟
عین العرب سوریة، ومواطنوها سوریون. ونحن کنا ولا نزال نزوّدها بالمؤن والسلاح والذخائر، وسنستمر. وقبل أن یبدأ الأمیرکیون طلعاتهم الجویة، کان سلاح الجو السوری یقوم، یومیاً، بضرب تجمعات «داعش» حول عین العرب، لکنه اضطر للتوقف لانه لا یوجد تنسیق میدانی مع الأمیرکیین.

■ صالح مسلم، زعیم الحزب الدیموقراطی الکردی السوری، انفصالی؟
لا. لیس انفصالیاً. الحزب أقام إدارة ذاتیة لإدارة المناطق ذات الأغلبیة الکردیة تحت ضغط الحرب. وکان حریصاً على ألا تکون هذه الإدارة کردیة، بل تشمل العشائر العربیة فی تلک المناطق. لا یمکن انفصال مناطق الوجود الکردی السوری، الحسکة ومنبج وعین العرب، لأنها غیر مترابطة جغرافیا، وتضم مکوّنات أخرى، ثم أننا لن نسمح ولن نعترف بأی انفصال فی سوریا؛ فسوریا فسیفسائیة الترکیب الاتنی والدینی والجهوی، بحیث أن القبول بأی انفصال، سیفرط الدولة. هذا لن یحدث أبداً؛ بدیله هو ما کانته هذه الدولة دائما، من حیث أنها دولة وطنیة مدنیة تعددیة المکوّنات والثقافات فی إطار الکل الواحد، ویمکن تطویرها دیموقراطیاً فی إطار موقعها ودورها الإقلیمی وتحالفاتها الخ.

التحالف مع ایران

■ فی سیاق التحالفات، یبرز التحالف السوری ـــ الایرانی عمیقاً وملتبساً فی آن؟
أی مساس بهذا التحالف فی إیران غیر مقبول من قبل الإمام الخامنئی ونهجه. العراقیل الممکنة هی التی تأتی من جهة النهج اللیبرالی. وفی کل مرة یحصل فیها ذلک، یحسمها الإمام ومجلس الشعب والحرس الثوری لصالح سوریا. زوّدتنا إیران، وتزوّدنا، باحتیاجاتنا من السلاح، خصوصا من الذخائر المتوفرة من صناعة إیرانیة؛ کذلک، تدعمنا طهران سیاسیاً واقتصادیاً ومالیاً. ونحن ممتنّون لهذا الدعم، ونثق باستمراره، واستمرار تفهم القیادة الإیرانیة العلیا لأهمیة التحالف مع سوریا. أحیانا لا یقدّر بعض السیاسیین الإیرانیین، ذلک، حق قدره. وفی مناقشة لی مع وزیر الخارجیة الإیرانی، جواد ظریف، قلت له بوضوح: إن صمود سوریا هو الذی یمکّنک من التفاوض من موقع قوی مع الغرب حول الملف النووی.

■ أفهم، إذاً، أن المحافظین المتدینین هم أقرب الحلفاء لسوریا العلمانیة؟
بالطبع، لأنهم یدرکون المصالح الاستراتیجیة الإیرانیة، وهم متحررون من المیول نحو الغرب.

■ ولکن، هل ثمة صعوبات مع هذا الفریق؟ هل ضغطوا علیکم بشأن تغییر الموقف السوری من «حماس»؟
لا. لم یحدث ذلک أبداً. موقفنا من «حماس» و«الاخوان»، واضح، ویعرفه حلفاؤنا جیداً. وهو لیس موضع نقاش.

السعودیة ومصر

■ ألا یفتح هذا الموقف المشترک مع مصر والسعودیة الباب أمام مصالحة؟
بالنسبة لمصر، نحن نؤید الدولة والقوات المسلحة، بلا أی التباس، فی مواجهة العنف والإرهاب والتطرف الدینی. نحن ومصر، على المستوى الاستراتیجی، فی الخندق نفسه؛ لکن موقف القیادة المصریة من سوریا، على رغم ایجابیته، لم یصل بعد إلى مستوى التحدی المشترک. ونأمل أن یحدث ذلک فی وقت قریب. نحن نتفهم الضغوط التی تواجهها القاهرة، وخصوصاً فی المجال الاقتصادی، وحاجتها إلى الدعم السعودی، لکننا نرید لمصر أن تستعید کامل دورها العربی؛ یبدأ ذلک فی سوریا.

■ والسعودیة، هل هناک أفق للمصالحة؟
لا. موقف السعودیة من «الاخوان» یأتی فی سیاق صراعها مع قطر وترکیا، ولکنها دعمت ولا تزال تدعم الجماعات المسلحة الإرهابیة، وتجیّش العداء ضد سوریا، وضد الرئیس بشار الأسد. وهذه السیاسة المغامرة، ستنعکس، فی النهایة، على السعودیة.

■ هل تقف السعودیة على یمین الولایات المتحدة ضد سوریا جراء الحقد الأعمى؛ هل لأن الرئیس وصف قادتها، بعد حرب 2006 فی لبنان، بأنهم انصاف رجال؟
ممکن. ولکن أذکّرک بأن الملک عبدالله زار دمشق بعد ذلک الخطاب الشهیر، ورافق الرئیس الأسد إلى لبنان. السعودیة تعادینا بسبب سیاساتنا المستقلة نحو لبنان والعراق؛ وهی تعتقد بأن هذه السیاسات تعرقل نفوذها الإقلیمی. کذلک، فإن استمرار وتنامی العلاقات السوریة ـــ الإیرانیة یثیر غضب الریاض، ویدفعها إلى العمل ضد سوریا.

■ نفهم، إذاً، أنه إذا مضت الأمور نحو تفاهم ایرانی ـــ غربی ـــ سعودی، وتفاهم سوری ـــ سعودی حول لبنان والعراق قد یتم التوصل إلى مصالحة؟
لن ندخر أی فرصة ممکنة لوقف الحرب على سوریا وتأمین سلامة السوریین. لکن هؤلاء الذین یدفعون ضریبة الدم، هم الذین یقررون فی النهایة، السیاسة السوریة؛ هذا واقع سیاسی انتجته الحرب؛ لم یعد ممکناً إدارة السیاسة السوریة من دون رضا الرأی العام الوطنی. السوریون لهم موقف من السعودیة بسبب تمویلها ودعمها للعدوان على بلدهم، کذلک الأمر بالنسبة لقطر.

■ کانت هناک محاولة قَطریة للمصالحة؟
نعم. ولکننا رفضناها. الشعب السوری لا یقبل هذه المصالحة. کما أنه على قطر إذا أرادت المصالحة أن تبادر إلى وقف الدعم عن الإرهابیین، ووقف الحملة على سوریا.

المصدر: جریدة الأخبار

 

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: