تم التحدیث فی: 11 May 2021 - 21:15
من الناس من یرحل فجأة، یموت موتاً طبیعیاً، أو یقع صریعاً بحادث طارئ. منهم من یموت بالبارود أو بسکاکین "داعش"، ومنهم من یقعده المرض فیدرک هو، ویدرک الآخرون من حوله، أن الرحلة أوشکت على النهایة. من هذه الشریحة الأخیرة کان جورج جرداق، لکن الفرق بینه وبین معظم الذین یشیخون ویتکئون على العصا، أنه ظل معطاءً، شأنه شأن أصحاب الرسالات، یحملونها فی عقولهم وضمائرهم وأقلامهم إلى الیوم الأخیر.
رمز الخبر: ۶۱۳۷۹
تأريخ النشر: ۲۰ محرم ۱۴۳۶ - ۱۳:۱۵ - 12November 2014

غیاب - جورج جرداق: هذه لیلتی فقفْ یا زمانی

من الناس من یرحل فجأة، یموت موتاً طبیعیاً، أو یقع صریعاً بحادث طارئ. منهم من یموت بالبارود أو بسکاکین "داعش"، ومنهم من یقعده المرض فیدرک هو، ویدرک الآخرون من حوله، أن الرحلة أوشکت على النهایة. من هذه الشریحة الأخیرة کان جورج جرداق، لکن الفرق بینه وبین معظم الذین یشیخون ویتکئون على العصا، أنه ظل معطاءً، شأنه شأن أصحاب الرسالات، یحملونها فی عقولهم وضمائرهم وأقلامهم إلى الیوم الأخیر.

برحیل جرداق یتهاوى غصن من دوحة الأدب الجمیل فی لبنان ودنیا العرب، یساورنا حزن لا سلوى فیه ولا عزاء إلا ما ترک الکاتب الراحل من آثار أدبیة وثقافیة. سوف نذکره کلما قرأناه، وتناهت إلى أسماعنا کلماته التی غنّتها أم کلثوم، ولحّنها موسیقار الجیل محمد عبد الوهاب فی "هذه لیلتی"، وفی "سمراء النیل"، التی نظمها الشاعر الراحل، ولحّنها إیلی شویری، وغنّتها ماجدة الرومی.
عدت إلى بیروت بعد رحلة خمسة أشهر فی أوروبا، فی بالی أن أتصل به حسب وعد قطعته له ولنفسی. کنت التقیته فی الربیع الماضی فی مهرجان للشعر عُقد فی "جبیل". جلستُ إلى جانبه وکان متکئاً على عکازة لازمته فی سنواته الأخیرة. أردتُ الوقوف على رأیه فی ما کان یُلقى من شعر فی تلک المناسبة، فأجابنی بأنه بالکاد یسمع، ومن غیر العدل أن یعطی رأیاً فی قصائد "صامتة". ظننته یتهرب من جواب محرج، إلى أن أدرکت فی ما بعد، أن أذنیه کانتا قد خانتاه حقاً.
قبل سفری بأیام، اتصلتُ به على هاتف منزله، فأخبرنی أنه مریض وأنه طریح الفراش. طلب إلیَّ أن اتصل به فی الأسبوع الذی سیأتی ففعلتُ. التقینا فی مبنى إذاعة "صوت لبنان" فی بیروت، التی کان یقدّم عبرها برنامجاً یومیاً قصیراً ساخراً عنوانه "على طریقتی". تحدثنا فی شؤون مختلفة، واتفقنا على حوار للنشر فی "النهار" أجریه معه بعد عودتی من السفر، وتکون فیه أشیاء جدیدة لم یقلها أو یکتبها من قبل، ورأیه فی الشعراء الراحلین منهم والأحیاء، وعن معارکه مع الأخوین رحبانی على صفحات "دار الصیاد" زمن سعید فریحة وجورج ابرهیم الخوری، وعن علاقته بعبد الوهاب، وأم کلثوم، والأسباب التی حملته على اختیار الإمام علی، من بین الشخصیات الکثیرة التی یحفل بها تاریخ الإسلام، وکیف ولماذا دبّج الصفحات الطوال عن الخلیفة الرابع، علماً بأنه لم یکن متدیناً کما صرح بذلک غیر مرة.
هل کان جورج جرداق شیوعیاً أم اشتراکی الهوى؟ أفکاره وکتاباته تنضح بشیء من ذلک، وفی اعتقادی أن شکوکه فی التاریخ والمعتقد لم تصل به إلى حد الإلحاد، على رغم قوله مرة إنه کان یفضل أن یقرأ کتاباً عن المسیح من تألیف مکسیم غورکی، بدلاً من کتاب مماثل من وضع أحد الرهبان! هل کانت "إشتراکیته" أو "شیوعیته" نتیجة قراءات وتأملات خاصة، أم بتأثیر من أخیه فؤاد الذی کان شیوعیاً، أو الشیوعی الآخر، رئیف خوری، أستاذه فی الکلیة البطریرکیة؟ مهما یکن، فقد یکون من المفید أن نعلم إلى أی حد کانت میوله إشتراکیة أو شیوعیة، وما إذا کانت هذه المیول هی السبب، وراء وضعه خمسة کتب، عن إمام کلما أنعمنا النظر فی خطبه وأقواله وحکمه، وجدنا دلالات ومعانی کثیرة یصح نعتها بالاشتراکیة.

* * *


فی ذلک اللقاء مع جورج جرداق، فی مبنى إذاعة "صوت لبنان"، ذکّرته بمقال له فی "ملحق النهار" أواخر الستینات عنوانه "عبد الوهاب تطارده ذبابة"، ردّ فیه على ناقد تناول الفنان الکبیر بشیء من التهکم، ما حمل جرداق على تدبیج مقاله اللاذع الساخر لیدفع به عن صدیقه الحمیم عبد الوهاب، وختمه بالقول "إن بعض حملة الأقلام عندنا اشتروا أقلاماً من الدکاکین، وعلیهم أن یعیدوها إلى الدکاکین"! استغرب جرداق ذکری مقاله ذاک، وما جاء فیه من سطور، فتنهد وقال إن بعض الکلام حقاً لا یموت، ما دام هناک من یقرأ! شعر وکأننی أعود به إلى عهد ذهبی من عهود لبنان، وربما العهد الأجمل فی حیاته.
کان لبنان یومها لا یزال بلداً ینمو، أخضر فتیاً، وأنسی الحاج حیاً، ودیک "النهار" لا یتوقف عن الصیاح، یملأ الدنیا ویشغل الناس. وکان للکلمة وقعها الخاص فی الجریدة وفی "الملحق"، النشرة الثقافیة الأکثر تأثیراً فی لبنان، وربما فی العالم العربی کله، والمساحة المتاحة الأوسع لقصائد النثر الناشئة بعد احتجاب مجلة "شعر"، وتفرّق أسرتها فی الأوطان والمهاجر.
من الناس من یمر فی حیاتنا مرّ السحاب، ومنهم من یطویه النسیان وهو حیّ. وفی اعتقادی أن هذا الزمن الأکثر من الردیء کاد یطوی جورج جرداق وأمثاله، حتى ظن معظم الناس أنه رحل عن الدنیا وهو لا یزال بعد حیاً، ولولا ذلک البرنامج القصیر عبر الأثیر لطواه النسیان بالکامل.
کان جرداق أدیباً خلاقاً، فی أدبه شیء من عبثیة بعض الکتاب الغربیین وبوهیمیتهم، وکان مع ذلک کله تقلیدیاً. قدم إلى بیروت من الجنوب صبیاً یافعاً، یحمل دیوان المتنبی و"نهج البلاغة" و"مجمع البحرین".
درس على معلمین کبار مثل رئیف خوری وفؤاد افرام البستانی، ومارس الصحافة والتدریس، وتفرّد بأسلوب خفیف متین، استهوى ألوف القراء من لبنان وبلاد العرب، وکانوا من جمیع الفئات: الشاعر والأدیب والمثقف، والفلاح والعامل وسائق التاکسی. برحیله، ورحیل مَن هم أمثاله، تفرغ "الساحة الأدبیة" من فرسان کبار، فتدنو إلیها أسماء، منها الجدیر ولو بنکهة مغایرة وأسلوب غیر معهود، ومنها "أشبال" ومنها "أشباه" شعراء، ملأوا الفضاء بالطنین، واشتروا أقلاماً من الدکاکین، وصاروا حملة أقلام!
أجدنی حزنتُ على رحیل هذا الأدیب أکثر من حزن الذین لم یقرأوه أو یعرفوه، وخصوصاً أننی کنت أنتظر الیوم الذی سألتقیه ثانیة لأجری معه الحوار الموعود، ویکون حواراً جدیداً وغنیاً فی کل شیء، لکنها المنایا تدهشنا، تفاجئنا ساعة لم نتوقع المفاجآت، تخذلنا فی کثیر من الأمور والظروف والمواقف. تأخذنا على حین غرة، تأخذ منا أحبة، ما أکثر ما نکون فی أشد الحاجة إلیهم. ألم یقل المتنبی، ملهم جرداق وشاعره المفضل: "ما کل ما یتمنى المرء یدرکه / تجری الریاح بما لا تشتهی السفن"؟
الموت حق، قالها الرسل ویقولها أهل الکتب، وها أبو الطیب قد صدق، فجرت الریاح بما لا تشتهی السفن، وها هو جورج جرداق قد ودّع الدنیا، وترک إرثاً من کتب، و"لیلة" خالدة ستبقى أصداؤها حیة فی صوت "کوکب الشرق"، وفی قلوب الملایین من المستمعین:
"هذه لیلتی وحلم حیاتی
بین ماضٍ من الزمان وآت
صدفة أهدت الوجود إلینا
وأتاحت لقاءنا فالتقینا
بعد حین یبدل الحب دارا
والعصافیر تهجر الأوکارا
ودیار کانت قدیما دیارا
سترانا کما نراها قفارا
فی بحار تئن فیها الریاح
ضاع فیها المجداف والملاح
ملء قلبی شوق وملء کیانی
هذه لیلتی فقف یا زمانی"

المصدر: جریدة النهار

الكلمات الرئيسة: جورج جرداق
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة