تم التحدیث فی: 02 March 2021 - 20:54
المبادرة لا تشمل الحدیث عن الریف، فالجیش العربی السوری یتابع عملیاته فی محاربة التنظیمات الإرهابیة المسلحة هناک، ویحقق یومیاً الانتصار تلو الانتصار.. وهو ماض فی عملیاته تلک بکل عزیمة وإصرار.
رمز الخبر: ۶۱۳۸۷
تأريخ النشر: ۲۰ محرم ۱۴۳۶ - ۱۵:۰۴ - 12November 2014

توضیح بخصوص

بخصوص "مبادرة تجمید القتال فی حلب المدینة".. والتی عرضها المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوریة ستافان دی میستورا أمام الرئیس الأسد خلال لقائه به أمس فی أجواء وصفها "مصدر مطلع" بـ"الإیجابیة".. أوضح المصدر ما یلی:
أولاً: المبادرة لا تشمل الحدیث عن الریف، فالجیش العربی السوری یتابع عملیاته فی محاربة التنظیمات الإرهابیة المسلحة هناک، ویحقق یومیاً الانتصار تلو الانتصار.. وهو ماض فی عملیاته تلک بکل عزیمة وإصرار.

ثانیاً: المبادرة تتحدّث عن حلب المدینة فقط، التی لا یقوم الجیش فیها حالیا بعملیات واسعة.. وستُنتج –فی حال اعتمادها- وضعاً مشابهاً لما حصل فی مدینة حمص القدیمة مؤخراً، بهدف إعادة الأمن للمدینة.. وذلک انطلاقاً من أهمیة مدینة حلب، وحرص الدولة على سلامة المدنیین فیها کما هو حال کل بقعة من الأرض السوریة.

ثالثاً: مصطلح "تجمید القتال" لا یعنی إغفال أی خرق للمبادرة من قبل المسلحین، فالجیش سیرد على أی إطلاق نار أو اعتداء بالطریقة التی یراها مناسبة وبدون تردد.

المصدر: الوکالة نیوز

 

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة