تم التحدیث فی: 02 March 2021 - 20:54
بتاریخ 24 / 7 /2014 م کان شهیدنا المجاهد "رامی فیصل الشیش" على موعد مع الشهادة حیث قامت طائرات الاستطلاع باستهدافه على سطح منزله مما أدى لارتقائه شهیداً على الفور، ولم یکتفِ العدو الصهیونی بذلک فقد قامت طائرات الاحتلال الحربیة بقصف منزله بعد استشهاده وتدمیره بالکامل.
رمز الخبر: ۶۱۳۹۱
تأريخ النشر: ۲۰ محرم ۱۴۳۶ - ۱۵:۲۷ - 12November 2014

الشهید المجاهد

کم هو صعب أن نتحدث عن عظمة الشهداء .. فی کل یوم نرصد حیاة شمعة من شموع السرایا التی اشتعلت لتضیء الطریق نحو القدس وفلسطین.. فکم أنتِ عظیمة یا فلسطین کم أنت عظیم یا قدسنا الشریف بتضحیات الأطهار التی لم ولن تتوقف رغم کل الأزمات والمراهنات.. فقد بقیت فلسطین حاضرة بکل قوة فی کل المیادین بفضل عطاء أبنائها .. ولم یکن هؤلاء الشهداء إلا ثلة من صف طویل منهم من قضى نحبه ومنهم من ینتظر. فالصف الأول یستشهد والصف الثانی یستشهد والصف العاشر یستشهد لکن الثورة لم تخمد.
 
الإعلام الحربی التقى بعائلة الشهید المجاهد "رامی فیصل الشیش" مسئول سلاح الإشارة فی سرایا القدس بکتیبة الشهید ناهض کتکت بلواء الشمال، الذی ارتقى شهیداً فی معرکة البنیان المرصوص وخرج بالتقریر التالی..
 
میلاد فارس
"أم رامی" والدة الشهید رامی تحدثت لـ "الإعلام الحربی عن نشأته ولحظة بزوغ فجر فلذة کبدها فقالت: ولد نجلی رامی بتاریخ 19 / 2 / 1983م ونشأ فی أحضان أسرة متواضعة ودرس فی مدارس بیت لاهیا وانهى تعلیمه الثانوی ثم ذهب للعمل لیساعد والده فی إعالة أسرته، وهو متزوج وله 5 بنات وولد".
 
وتحدثت عن الصفات التی تحلى بها نجلها قائلةً:" کان شاباً کریماً ومطیعاً وهادئاً وملتزماً فی صلاته فی المسجد، حریصاً على قراءة کتاب الله متمیزاً بین أقرانه بأخلاقه العالیة الرفیعة ومشارکاً لأهله وجیرانه أتراحهم وأفراحهم، ومحباً لوالدیه وإخوانه وأخواته وأطفاله".
 
شهادته شرف لنا
واستذکرت والدته الصابرة آخر لحظات عاشتها معه، فقالت": "کنا جالسین فی المنزل خلال شهر رمضان وکان رامی معنا یمازح إخوته ویضحک معهم وفجأة اشتد القصف وأصوات القذائف والانفجارات فخرجنا جمیعاً من المنزل وذهبنا لبیت احد أقاربنا إلا أن رامی ظل بالمنزل وحده وصعد إلى الغرفة على سطح المنزل لیباشر عمله الجهادی بإرسال الإشارات للمجاهدین وبعدها سمعنا صوت انفجار تبین انه استهداف فوق سطح منزلنا وان رامی قد استشهد فبکیت علیه والحمد لله الذی شرفنی باستشهاده ولا یسعنی إلا أن أقول انا لله وان إلیه راجعون".

البار والمحب لوالدیه
من جانبه تحدث والد الشهید رامی الشیش لـ "الإعلام الحربی" عن علاقته بوالدیه حیث أوضح أن نجله رامی کان یسمع ویطیع والدیه ولا یرفض لهما طلباً، وأی طلب أو حاجة أریدها منه إلا وأسرع کالبرق لتنفیذها وإحضارها، منفذا أمر الله عز وجل فی القران الکریم:"وبالوالدین إحسانا"، وحین قال:"ولا تقل لهما أف ولا تنهرهما"، فلم یکن رحمه الله من الذین یتأففون أو ینزعجون لما نطلبه منه، بل یجب علیه أن یفرح أمه وأباه وأن ینفذ لهما ما یشاءان.
 
مخلصاً فی جهاده
وذکر والده خلال حدیثه لـ"الإعلام الحربی" أنه لم یکن یعرف بعمله فی حرکة الجهاد الإسلامی وقد عرف ذلک عن طریق الصدفة، وکان یخفی عنی وعن والدته والجمیع طبیعة عمله فقد کان لا یحب الریاء أو یعرف عنه احد طبیعة عمله فقد کان مخلصاً فی جهاده والجمیع یشهد له وسری فی عمله.
 
وتابع حدیثه قائلاً:" کنت أعمل سائقاً وفی أحد الأیام فقامت حرکة الجهاد الإسلامی بحملة جمع تبرعات لأهلنا فی رفح بعد ان تعرضوا للاجتیاح الکبیر الذی تعرضت له المدینة فی أول انتفاضة الأقصى، وکانت سیدة معی فی السیارة وأعطتنی حلق ذهب لأعطیه للسیارة التی تجمع التبرعات وبالفعل نزلت وقمت بإعطائه للشباب القائمین على حملة التبرعات وتفاجأت أن ابنی رامی هو من یجمع التبرعات وحینها عرفت بأنه منظم فی صفوف حرکة الجهاد الإسلامی".
 
من جانبها استذکرت الطفلة آلاء ابنة الشهید رامی الشیش آخر مرة رأت فیها والدها فقالت:"  شاهدت أبی قبل أن یستشهد بساعة وطلبت منه ان أذهب الى بیت جدی أهل أمی إلا انه قال لی اذهبی مع جدتک ام رامی وکأنه یشعر بأنه سوف یستشهد مشان هیک حکالی خلیکی مع جدتک أم رامی ".

المشوار الجهادی
تعرف شهیدنا المجاهد رامی الشیش على الخیار الأمل، خیار حرکة الجهاد الإسلامی فی فلسطین، فکان انضمامه فی صفوفها عام 2003م، وعمل فی اللجان الجماهیریة التابعة لحرکة الجهاد الإسلامی فی منطقة بیت لاهیا، وشارک فی معظم الفعالیات والأنشطة الحرکیة التی کانت تدعو إلیها الحرکة فی کافة المناسبات.
 
أبو هادی احد مجاهدی سلاح الإشارة التابع لسرایا القدس بکتیبة الشهید ناهض کتکت ورفیق درب الشهید تحدث لـ"الإعلام الحربی" عن رحلته الجهادیة فقال:" کان شهیدنا رامی مخلصاً فی جهاده زاهداً فی الدنیا راغباً فیما وعد الله عباده المجاهدین الأطهار، وکان یتمتع بروحٍ مرحةً وابتسامة غیّبها استشهاده وتمیز بالجرأة والشجاعة والإصرار على تحقیق أهدافه مهما بلغت الصعوبات والتحدیات".

وأضاف: "الصفات التی تحلى بها شهیدنا المجاهد رامی جعلته بأن یکون احد مجاهدی سرایا القدس المغاویر والممیزین فی العمل العسکری وتدرج فی العمل الجهادی من خلال نشاطه والتزامه الشدید إلى أن أصبح مسئول سلاح الإشارة فی کتیبة الشهید ناهض کتکت وکان من خیرة مجاهدیها فی هذا المجال".
 
ومن أبرز المهمات الجهادیة التی شارک بها الشهید المجاهد "رامی الشیش":
- الرباط والحراسة على فی سبیل الله على الثغور الشمالیة الغربیة لشمال غزة.
- التصدی للاجتیاحات الصهیونیة لبلدة بیت لاهیا شمال غرب غزة.
- متابعة المجموعات المیدانیة فی بلدة بیت لاهیا وإمدادها بالذخیرة والطعام خلال فترة العدوان الصهیونی عام 2008 – 2009م و ومشارکته أیضاً فی معرکة بشائر الانتصار ومعرکة السماء الزرقاء.
- تم تکلیفه لیکون ضابط الإشارة فی کتیبة الشهید ناهض کتکت فکان مجاهداً مخلصا فی عمله.
- کان له دور بارز فی سلاح الإشارة، من خلال إرسال البرقیات والتعمیمات على المجاهدین فی أرض المیدان خلال المعارک السابقة التی خاضتها سرایا القدس مع العدو وأبلى بلاءً حسنا فی معرکة البنیان المرصوص.
 
رحیل الزهور
بتاریخ 24 / 7 /2014 م کان شهیدنا المجاهد "رامی فیصل الشیش" على موعد مع الشهادة حیث قامت طائرات الاستطلاع باستهدافه على سطح منزله مما أدى لارتقائه شهیداً على الفور، ولم یکتفِ العدو الصهیونی بذلک فقد قامت طائرات الاحتلال الحربیة بقصف منزله بعد استشهاده وتدمیره بالکامل.

المصدر: موقع الإعلام الحربی التابع لسرایا القدس

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة