تم التحدیث فی: 26 January 2020 - 16:45
فی مؤتمر صحفی...
أکد رئیس السلطة التنفیذیة فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدکتور حسن روحانی أن الدول الغربیة لایمکن الاطمئنان علیها فی العلاقات الاقتصادیة حیث أنها تنتهک العهود من أجل مصالحها بمختلف الذرائع اذا ماتعرضت للضغوط مشددا علی أن ارادة الشعب الایرانی العظیمة أدت الی نزول آثار الحظر المفروض علیه الی الصفر تقریبا.
رمز الخبر: ۶۱۴۳۲
تأريخ النشر: ۲۱ محرم ۱۴۳۶ - ۱۷:۳۸ - 13November 2014

رئیس الجمهوریة: الدول الغربیة لایمکن الاطمئنان علیها فی العلاقات الاقتصادیة

أکد رئیس السلطة التنفیذیة فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدکتور حسن روحانی أن الدول الغربیة لایمکن الاطمئنان علیها فی العلاقات الاقتصادیة حیث أنها تنتهک العهود من أجل مصالحها بمختلف الذرائع اذا ماتعرضت للضغوط مشددا علی أن ارادة الشعب الایرانی العظیمة أدت الی نزول آثار الحظر المفروض علیه الی الصفر تقریبا.
 

 و أفاد الموقع الاعلامی لرئاسة الجمهوریة أن الرئیس روحانی أکد ذلک فی الکلمة التی القاها الیوم الخمیس فی الاجتماع المشترک لغرفة التجارة بین ایران الاسلامیة وجمهوریة آذربیجان الذی حضره تجار ایرانیون وآذربیجانیون فی معرض اشارته الی الحظر الذی فرضه الاستکبار العالمی ضد الشعب الایرانی المسلم موضحا أن هذا الشعب استثمر هذا الحظر الظالم لیعزز علاقاته مع الدول الجارة والشقیقة فی المجالات الاقتصادیة والتجاریة وایلاء الاهمیة لهذه الدول. ودعا رئیس الجمهوریة الدول الاخری الی اعتماد سیاسة الربح – ربح لکی تحصل علی النتائج الایجابیة مشددا علی أن الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تدعو الجمیع الی هذا المبدأ حیث أن مبدأ الربح – خسارة لن یبقی قائما ولذا فإنه یجب اعتماد هذه السیاسة واعداد البرامج لها علی الامد البعید. وتابع قائلا " ان التجارب التی ادخرها الشعب الایرانی من الحظر کثیرة بینها اذا أراد شعب ما الحفاظ علی اقتصاده مع وجود الحظر فإن بإمکانه أن ینفذ برامجه الاقتصادیة وتحقیق أهدافه بکل قوة واقتدار ویحبط آثار الحظر من خلال سوق اقتصاده الی المرحلة التی یبغیها ". 

 المصدر: وکالة تسنیم الدولیة للأنباء

 

الكلمات الرئيسة: الرئیس روحانی
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: