تم التحدیث فی: 07 May 2021 - 16:23
رحل عالماً بما کان ینتظره، تارکاً وراءه حلماً تحقّق… هو حلم الشهید ذی الفقار عزّ الدین (أبو حسن) ابن الثمانیةَ عشَر ربیعاً. همّ بالحدیث لأمّه عن رؤیاه قبل أسبوع من استشهاده، لکن خوف الأمومة منعها من الاستماع، فرحل لیعود شهیداً کما أخبره الإمام الحسین علیه السلام فی المنام. عاد ذبیحاً، لم یتوانَ لحظة عن تلبیة نداء أبی عبدالله علیه السلام.
رمز الخبر: ۶۱۵۶۱
تأريخ النشر: ۲۵ محرم ۱۴۳۶ - ۱۸:۴۳ - 17November 2014

شهداؤنا: وتستمر کربلاء

رحل عالماً بما کان ینتظره، تارکاً وراءه حلماً تحقّق… هو حلم الشهید ذی الفقار عزّ الدین (أبو حسن) ابن الثمانیةَ عشَر ربیعاً. همّ بالحدیث لأمّه عن رؤیاه قبل أسبوع من استشهاده، لکن خوف الأمومة منعها من الاستماع، فرحل لیعود شهیداً کما أخبره الإمام الحسین علیه السلام فی المنام. عاد ذبیحاً، لم یتوانَ لحظة عن تلبیة نداء أبی عبدالله علیه السلام..


*أمانة.. ووصیّة
وکان ذو الفقار قد روى رؤیاه لصدیقه الذی عاد یحمِلُه أمانة لأمّ الشهید، ووصیَّة. أمّا الأمانة، فرؤیاه فی المنام لتفاصیل شهادته. شاهد أسْره وذبْحه حیّاً دون أن یتراجع أو یتملّکه ذعر. کیف یخاف وقد رأى الإمام الحسین علیه السلام مهدّئاً من روعه، مطمئناً لفؤاده أنّه لن یشعر بذرّة ألم. وأما الوصیة، فکانت أن تزفّه أمّه عریساً کالقاسم علیه السلام.. لم یتوانَ ذو الفقار عن نصرة الإمام، لیختم جهاده فی محرم کما بدأه فیه بشهادةٍ لا مثیل لها، شهادةٌ مُهرت ببصماتٍ حسینیّة، فصولها کربلائیة..
وکیف لشبابٍ عشقوا آل بیت المصطفى علیهم السلام أن یتوانوا للحظة عن نصرة سیّد الشهداء علیه السلام؟ کیف وهم نذروا أنفسهم للدّفاع عن الإسلام، والأخذ بثأر الأئمة الأطهار؟ کیف لعاشوراء الحسین أن تنتهی، وأرواح شهداء کربلاء حیّة فی شباب الیوم؟ کربلاء الحسین، هذه المسیرة التی لم ولن تتوقف حتى ظهور الحجّة المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشریف…


* بین الأمس والیوم
عاشوراء الحکایة، هی تلک الثورة الحسینیّة المبارکة التی سطّرت آلاف العبر، عن بطولات لم یمُت ذکرها فی أی زمان. وعاشوراء الیوم هی امتداد للأمس، “أبطالها شباب مستعدون للموت فی سبیل الله، دفاعاً عن الإسلام وأهل البیت علیهم السلام، دون خوف أو رادع”. هذا تعریفهم بلغة عاشقیهم، ومنهم من یستفیض فی الکلام عنهم ترافق حدیثه دموع الفخر، کالحاجة سناء التی سألت نفسها بعد استشهاد ابنها عن سرّهم: “هم أنصار أبی عبد الله الحسین علیه السلام بحق، فی کربلاء الیوم. وهم عشّاقه وکفلاء حرمه، فکیف لا یکون النصر حلیفهم”؟ والحاج أحمد (والد أحد الشهداء) الذی یرى فی کربلاء الیوم “تلبیة لنداء سید الشهداء یوم العاشر من محرم وحیداً، بدون ناصر”.
لیس غریباً أن تُکمل کربلاء رحلتها، وحب الحسین علیه السلام أجنّ قلوب عشّاقه کجنون عابس یوم العاشر من محرّم. لیس غریباً أن تتکرّر واقعة الطف وحرم الرسول صلى الله علیه وآله وسلم تُسبى مرة أخرى، فبالنسبة لزینب (أخت شهید): “نحن نعیش فی زمن حفید الإمام الحسین علیه السلام، فی زمن یکثر فیه أعداء الإسلام، کزمن أبی عبد الله، وعلینا بَذْلُ مُهجنا فی سبیل نصرة الدین”، وتشارکها الرأی فاطمة (ابنة أحد شهداء الدفاع المقدس) مضیفة: “فی عاشوراء فُصلت الرؤوس عن الأجساد الطاهرة، وسُبیت حُرم طه، وعانى الأطفال عطَشاً وقتْلاً، وهذا ما نعیشه الیوم أمام هجمة التکفیریّین”.


*أنصار کربلاء الیوم
تکاد قصصهم تتشابه، هم مَنْ لم یرضوا بسبیِ الحوراء زینب علیه السلام مرتین، کالشهید یوسف حلاوی الذی اختار البقاء قرب ضریح العقیلة والدفاع عنه، على العودة إلى لبنان رغم الاشتیاق، “الشهید یوسف عاش انقلاباً فی کل شیء، تصرفاته، ضحکاته، حدیثه، أبى العودة إلى المنزل، وجدّد فترة عمله ثلاث مرات” تقول شقیقة الشهید بتول مضیفةً: “فی إحدى المرات أوقفته أمی عند الباب، وعبّرت له عن حبها لقتال أبنائها بین یدی صاحب الأمر عجل الله تعالى فرجه الشریف، فتبسم قائلاً: الذی یقرأ دعاء العهد أربعین صباحاً، هل من المعقول أن لا یرجع لیقوم ویقاتل مع الإمام؟ فبکت أمی عندما رأت یقین الشهادة فی عینَی یوسف”.


*ادعوا لی بالشهادة
أما الشهید القائد محمد مظلوم (جواد علی) فکانت أهمّ وصایاه لمن قصد العراق زائراً “ادعوا لی بالشهادة”، الشهادة التی کان یعتبرها “الأمنیة” کما تقول زوجته إیمان، وتروی الکثیر من القصص عن شهیدها الذی تبیّن عشقه للشهادة فی سبیل الإسلام، “فی تشییع صدیق الشهید عباس سلهب، تمتم محمد فی أذن رفیقه قائلاً: الله لا یحرمها لحدا، الشهادة فخر”. تروی زوجته وفی عینیها تتلألأ دموع الفخر، وتُکمل: “کیف لأمنیة محمد أن لا تتحقق، ولم یخلُ حدیثه یوماً من ذکر الشهادة؟ لقد کان مواظباً على زیارة عاشوراء ودعاء العهد کل صباح. کان ینعى نفسه شهیداً کل یوم، حتى أنه کان یسمی ابننا جواد (شهید ابن شهید)”، وتُضیف:“استشهد محمد صائماً عطشانَ مواسیاً عطاشى کربلاء”. وللتأکید على مدى تأثر الشهید جواد علی بالإمام الحسین علیه السلام وعشقه للشهادة، بعد استشهاده وُجدت هذه الکلمات مخطوطة على ورقة فی جیبه: “یا ساحة العشق انطقی، أنا عاشق کربلاء، شهیدٌ متى أرتقی”..


*مجنون الحسین علیه السلام
وتطول القصص، قصص الذین منهم مَن قضى نحبه ومنهم من ینتظر، ومنهم الشهید علی أبو طعام “مجنون حسین” کما تسمیه شقیقته فاطمة، وکیف لا وهی التی کانت ترى فی عینیه ذلک العشق؟ تروی عنه: “حضر الشهید علی یوماً تشییع أحد الشهداء الإیرانیین، فخط على الکفن أمنیته: “شهید مدافعان”؛ أی شهید الدفاع عن المقدسات، علی أبو طعام، وقد نال ما تمنى”، وتُضیف: “رُزق أخی زیارة الإمام الحسین علیه السلام، لکنه لم یدخل المقام کأیّ زائر، دخل المقام ساجداً باکیاً حتى أغشی علیه، وعندما استعاد وعیه، روى له رفاقه ما حلّ به”.
لم یکن حدیث الشهید علی یفتقد یوماً لنکهة الشهادة، کغیره من الشهداء، فعشقهم للشهادة تملّک کل جوارحهم حتى اللّسان، لقد کان الشهید موهوباً بالکتابة وفن التصویر، وقد استخدم ذلک للتعبیر عن عشقه لآل الرسول صلى الله علیه وآله وسلم. وفی إحدى خواطره المخطوطة یقول: “ألا ترید أن تأخذ بالثأر، وتشفی قلب جدتنا الزهراء؟ مولای ضاق صدری وأنا لغربتک غریب…”.
هم نخبة من ثلّة حسینیّة طاهرة، باعوا جماجمهم لله جلّ وعلا. أرادتهم الدنیا ولم یریدوها. هم من یُکملون طریق کربلاء، ویمهّدون الطریق لظهور الإمام صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه الشریف، یقاتلون باستبسال، ویستشهدون فی سبیل الله. هم ثلّة مصطفاة تتجدّد معهم ثورة کربلاء، وبهم المسیرة لن تتوقف..


*خیر نهایة
وفی کلام للسید حیدر عثمان، مع مجلة بقیة الله، یرى أن شباب کربلاء الیوم “خاصة الخواص، فالله یختارهم من خاصّة أولیائه، ومن وصایاهم نلتمس عشق الحسین، وهو نفسه عشق أصحابه له فی عاشوراء، وکذا تتجلى العلاقة والارتباط بالولایة”. ویُضیف السید حیدر مؤکّداً على “الطاعة المطلقة التی تسکن قلوب هؤلاء الشباب المستعدّین کلّ آن لتلبیة أمر نائب الإمام المعصوم عجل الله تعالى فرجه الشریف السید علی الخامنئی حتى الشهادة”.


*عشقٌ للإمام وعشقٌ للشهادة
ویرى عثمان فی عاشوراء “صوراً رائعة ومواقف عظیمة نعیشها الیوم بکل تفاصیلها”. یستعرض بعضها بعد الإضاءة على “الارتباط الوثیق بثورة الإمام المظلوم، المتجدّدة عبر العصور، والتی لا تنتهی إلّا بظهور الإمام عجل الله تعالى فرجه الشریف”، ففی عاشوراء مواقف عظیمة لشخصیّات عظیمة جداً ومن مختلف الأعمار، نساء ورجال، کبار فی السن أو کهول أو حتى أطفال، کانوا یتسابقون إلى قتال أعداء الإمام فرحین مسرورین لاستشهادهم بین یدیه. فهذه زوجة “جنادة بن کعب الأنصاری” التی لم ترضَ بأن تُثکل السیدة الزهراء علیها السلام بولدها وحدها، فقدمت زوجها وولدها ابن الإحدى عشرة سنة بین یدی سید الشهداء مخاطبة إیاه: سیدی أتُثکل أمک الزهراء بولدها وأنا یبقى لی ولد؟ کذلک یستعرض عثمان موقف غلام حبیب بن مظاهر الذی خاطب فرس حبیب قائلاً: “والله لئن لم یأتِ إلیک صاحبک لامتطیتک أنا ونصرت الحسین”،کل ذلک فداءً للحسین وفی سبیل الله والإسلام..


*صدى النداء وصل إلینا
یذکر السید حیدر عثمان خطاب الإمام الحسین علیه السلام عندما همّ بالرحیل إلى کربلاء:“مَن کان باذلاً فینا مهجته، وموطناً على لقاء الله نفسه فلیرحل معنا” ویشرحه بقوله: “وهو نداء أطلقه علیه السلام لعشاق الشهادة: أن هلمّوا معی، فوصل صدى النداء إلى زماننا، وتکتمل المسیرة مع شباب الدفاع عن المقدّسات، المستمدین عشقهم لآل البیت من عاشوراء”. “فی هذا الزمان آلاف الکفلاء لزینب کالعباس، وآلاف العشاق للحسین کحبیب بن مظاهر، والآلاف کعابس بن أبی شبیب الشاکری الذی أجنّه حب الحسین علیه السلام. النماذج نفسها التی شاهدناها فی کربلاء نجدها فی أیامنا، شباب یقاتلون عن عقیدة راسخة وإیمان کبیر” یختم عثمان.
فی کربلاء الحسین علیه السلام نصر رُصّع بدماء طاهرة زکیة، وفی کربلاء الحجة عجل الله تعالى فرجه الشریف نصر مستمد من عشق حسینی یمتلک أفئدة شباب حیدرة..

 

المصدر: مجلة بقیة الله

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة