تم التحدیث فی: 07 June 2020 - 07:10
لدی استقباله أعضاء مرکز النموذج الاسلامی الایرانی للتقدم؛
شدد قائد الثورة الاسلامیة سماحة آیة الله العظمی الامام السید علی الخامنئی الیوم الاثنین علی ان بناء الحضارة الإسلامیة لیس ممکنا فی غیاب نموذج التقدم الإسلامی الإیرانی ، و قال : لا یمکن الفصل بین هذین الاثنین حیث یعتبر کل واحد منهما متمما للاخر ، و ان ذلک لن یتحقق الا بتکریس الحوار و العمل الجهادی و الثوری مؤکدا ان الاخفاق فی اقامة الدولة الاسلامیة یحول دون اقامة المجتمع والنموذج الاسلامی للحیاة .
رمز الخبر: ۶۱۷۶۳
تأريخ النشر: ۱۹ رجب ۱۴۳۷ - ۱۵:۰۰ - 26April 2016

 الامام الخامنئی : الاخفاق بإقامة الدولة الاسلامیة یحول دون اقامة المجتمع والنموذج الاسلامی للحیاة

و أفاد القسم السیاسی لوکالة " دفاع برس" الدولیة للأنباء أن الامام الخامنئی أکد فی کلمته التی القاها بهذه المناسبة أن الهدف من الثورة الاسلامیة هو تحقیق الحضارة الاسلامیة معتبرا النموذج الذی یعتمد علی التنمیة العالمیة بأنه نموذج خاطیء ویفتقد الی الکفاءة وفاشل أساسا.
ودعا سماحته الی التکریس علی النموذج الاسلامی الایرانی الجدید والعمل الجهادی والثوری واستخدام کل الامکانات الغنیة الموجودة فی المصادر الاسلامیة والحوزات العلمیة لتحقیق هذا الهدف.
وأشار الامام الخامنئی الی المراحل الخماسیة لتحقیق أهداف الثورة الاسلامیة مؤکدا أن المرحلة الاولی هی بلورة الثورة الاسلامیة والثانیة تأسیس النظام الاسلامی اللذین یعتبران من الانجازات التی حققها الامام الخمینی طاب ثراه.
وشدد سماحته علی أن المرحلة الثالثة التی یعیشها الشعب الایرانی فی الوقت الحالی هی تشکیل الحکومة الاسلامیة أی تلک التی تعتمد المفاهیم الاسلامیة موضحا طالما لم یتم تحقیق هذه المرحلة فإن الدور لم یصل الی تأسیس المجتمع الاسلامی.
ورأی قائد الثورة الاسلامیة أن الخطوة الأخیرة فی المراحل الخمس لأهداف الثورة الاسلامیة هی تحقیق الحضارة الاسلامیة وأکد أن هذه الحضارة لایعنی غزو البلدان بل انها تعنی التأثیر الفکری الاسلامی علی الشعوب.
وشدد سماحته علی أن الأوضاع المزریة التی تعانی بعض الدول التی تعتمد النماذج الدخیلة انما یعود سببها الی الدیون المالیة الباهظة التی تفرضها الحکومات والبطالة والفقر والخلاف الطبقی الشدید واعتبر هذه الامور مؤشرا علی ضعف الحکومات التی تعتمد هذا النموذج فی الحکم.
وتابع سماحته قائلا " ان هذه المجتمعات ورغم التقدم الذی حققته الا ان هذا التقدم لم یصل الی أعماقها لأنها تفتقد الی الأخلاق والعدالة والایمان والأمن الأمر الذی یدعونا لاعتماد الحضارة الاسلامیة وثقافتنا الایرانیة".
ودعا الامام الخامنئی أعضاء المجلس الاعلی لمرکز النموذج الاسلامی الایرانی للتقدم الی الالتزام بعدة امور لتحقیق الحضارة الاسلامیة وهی کالآتی:-
1- عدم الاستعجال فی صیاغة واعداد النموذج ودراسة أداء المرکز لمدة 5 أعوام.
2- النقد القوی الجاد للنموذج الموجودة للتنمیة العالمیة والعمل الجهادی الثوری الجاد فی الاستفادة من المحققین الشبان المؤمنین الثوار.
3- اجراء اتصالات مع الأجهزة الاداریة فی البلاد وتکریس مفهوم الحوار لتحقیق الحضارة الاسلامیة الایرانیة.
واعتبر قائد الثورة الاسلامیة الایمان والاعتقاد الراسخ الشرط الأساس فی نجاح کل عمل مشیدا برئیس وأعضاء المجلس الاعلی لمرکز النموذج الاسلامی الایرانی لنشاطاتهم الجبارة فی هذا المجال.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: