تم التحدیث فی: 04 March 2021 - 01:46
أعلن المتحدث باسم السلطة القضائية غلام حسين اسماعيلي تأييد حكم الاعدام الصادر بحق روح الله زم مدير موقع 'امد نيوز' المعادي للثورة.
رمز الخبر: ۶۵۹۹۸
تأريخ النشر: ۲۳ ربیع الثانی ۱۴۴۲ - ۲۱:۰۰ - 08December 2020

المحكمة العليا تؤيد حكم الإعدام بحق مدير موقع 'امد نيوز' المناهض للثورة الاسلاميةأفادت وکالة الدفاع المقدس للأنباء بأن قال اسماعيلي في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الثلاثاء حول هذه القضية إن المحكمة العليا راجعت هذه القضية قبل أكثر من شهر، مؤكدا أن المحكمة وافقت على الحكم الصادر في محكمة الثورة.

يذكر ان الحرس الثوري الايراني اصدر بيانا في أكتوبر/تشرین الاول الماضي، اعلن فیه القبض على "زم" في عملية أمنية وصفها بأنها ضربة موجهة إلى أجهزة المخابرات الأجنبية التي وجهته ودعمته، لا سيما جهاز المخابرات الفرنسي وأجهزة المخابرات الأمريكية والإسرائيلية.

وحكم على روح الله زم بالإعدام لعدة تهم من بينها الافساد في الأرض.

وقال "زم" المعروف بتوجهاته المناهضة للثورة الاسلامية بعد إلقاء القبض عليه: "أنا نادم على أنشطتي في السنوات الأخيرة".

وأضاف روح الله زم، "الوثوق بالدول أمر خاطئ خاصة الدول التي لا تتمتع بعلاقات حسنة مع إيران مثل فرنسا واميركا واسرائيل والسعودية".

كما كشف مدير قناة "آمد نيوز" المعادي للثورة خلال اعترافاته، عن أن وزير الخارجية السعودي السابق عادل الجبير عرض عليه تمويل قناة تلفزيونية تعمل ضد ايران.

وقال 'زم' خلال اعترافاته، ان السعودية والامارات عرضوا عليه أموالاً جيدة للعمل ضد ايران.

وأضاف "زم" انه قبل سفره الى العراق قدم له عادل الجبير عرضا عبر أحد أصدقائه في ماليزيا لافتتاح قناة تعمل ضد ايران، موضحا ان الامور وصلت الى حد تحضير لقاء مباشر مع الجبير.

تصريحات "زم" الذي أكد ان الوثوق بالدول أمر خاطئ خاصة الدول التي لا تتمتع بعلاقات حسنة مع إيران مثل فرنسا واميركا واسرائيل والسعودية، تؤكد ان هذه الدول بالاضافة الى الامارات تعبث بأمن دول المنطقة وتحاول ضربها من حيث لا تعلم، وفي حين تعمل فرنسا وامريكا لصالح الكيان الاسرائيلي فمن المؤسف ان تعمل دول عربية ومسلمة لصالح هذا الكيان أيضا، عبر ضرب ايران القطب الرئيس في محور المقاومة.

يشار الى ان موقع "امد نيوز" معروف على صعيد نشره للاخبار الملفقة والمفبركة عن الجمهورية الاسلامية الايرانية، وكان مسؤولا عن تأجيج احداث العنف التي وقعت عام 2017 في ايران.

انتهی/

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة