تم التحدیث فی: 02 December 2020 - 13:09
لماذا أمریکا یخاف من الجیش القوی فی لبنان؟
تدخلت أمیرکا سریعاً لمنع لبنان من قبول الهبة الإیرانیة. وفی لغة التهدید، وضع الأمیرکیون التزام لبنان بالعقوبات المفروضة على إیران فی مقابل استمرار الدعم الأمیرکی. أما فی ما یتعلق بملفّ العسکریین المختطفین، فبحسب وزراء فی الحکومة، «الوسیط»! القطری فی إجازة.
رمز الخبر: ۶۰۵۲۳
تأريخ النشر: ۱۷ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۴:۱۴ - 11October 2014

واشنطن تهدّد: السلاح الإیرانی ممنوع

لم یکد رئیس مجلس الأمن القومی الإیرانی علی شمخانی یعلن نیة بلاده تقدیم هبة إلى الجیش اللبنانی، خلال زیارته لبنان الأسبوع الماضی، حتى ردّ الأمیرکیون بتهدیدٍ وصل إلى مسامع المسؤولین اللبنانیین، بأن قبول الهبة قد یوقف المساعدات الأمیرکیة للجیش.

ویبدو الکلام الأمیرکی أکثر وضوحاً هذه المرّة من ذلک الذی أُبلغت الدولة اللبنانیة به قبل سنوات، عقب الاعلان عن الهبة الروسیة للجیش، التی عرقلها الأمیرکیون بالتکافل والتضامن مع وزیر الدفاع وقتها الیاس المرّ وفریق 14 آذار. فقد علمت «الأخبار» أن الأمیرکیین بعثوا برسائل عبر قنوات رسمیة وغیر رسمیة، إلى لبنان، تتضمن تهدیداً بوقف دعم الجیش ووقف تسلیم أی هبة فی حال تمّ قبول الهبة الإیرانیة. وحذّر الأمیرکیون من أن «خرق لبنان للعقوبات المفروضة على إیران سیعرّض الهبات والتعاون الأمنی للخطر». وخصّت الرسائل موضوع استیراد السلاح من إیران والتبادلات المصرفیة والمالیة. وعلمت «الأخبار» أیضاً أنه لا أحد فی الحکومة أبلغ الجیش اللبنانی بالرسائل الأمیرکیة.
وفی مقابل «الخطوط الحمراء الأمیرکیة» لتسلیح الجیش، علمت «الأخبار» أن إیران بعثت برسالة إلى وزارة الخارجیة، وتمّ تحویلها إلى رئاسة الحکومة ووزارة الدفاع حول هبة السلاح. وذکرت الرسالة أن إیران مستعدة لتقدیم عدد من صواریخ «تاو» مع القواذف المخصصة لها، مناظیر لیلیة، مدافع هاون 120 ملم مع ذخائر، مدافع هاون 60 ملم مع ذخائرها، ذخائر دبابات «ت55» و«ت 62»، ذخائر مدافع «155 ملم»، ورشاشات «دوشکا» مع ذخائرها. وجاء العرض الإیرانی بتقدیم هذه الأنواع من الأسلحة على ضوء المعلومات التی تملکها حول حاجة الجیش فی المعارک التی یخوضها ضد الإرهابیین فی عرسال. وینتظر الایرانیون زیارة وزیر الدفاع سمیر مقبل المقررة إلى طهران فی 17 من الشهر الجاری، من أجل تنسیق إیصال هذه «المنحة»، إضافة إلى دراسة کافة احتیاجات الجیش.
وفی السیاق، یزور قائد الجیش العماد جان قهوجی واشنطن الأسبوع المقبل، وعلى جدول أعمال اللقاءات تسلیح الجیش من هبة الملیار دولار الأخیرة و«مکافحة الإرهاب»، على أن یزور بعدها السعودیة لبحث هبة الملیارات الثلاثة التی أعلن وزیر الدفاع الفرنسی أول من أمس أن «شروطها قد اکتملت».
الحکومة: لا تقدّم فی مفاوضات العسکریین وفی سیاق آخر، أکّد رئیس الحکومة تمام سلام فی مستهلّ جلسة مجلس الوزراء بعد ظهر أمس أن «لا ضمانات فی موضوع العسکریین المخطوفین»، مشیراً إلى أنه «لا تقدم حالیاً فی المفاوضات». وأکّد أکثر من وزیر لـ«الأخبار» أنه «تمّ الاتفاق فی مجلس الوزراء على رفض الابتزاز الذی یتبعه الخاطفون، ویظهر أنهم لا یریدون التبادل بل الابتزاز وإثارة المشاکل فی البلد، فی الوقت الذی یبدو فیه الوسیط القطری فی إجازة».
غیر أن مجلس الوزراء أصدر عدداً من المراسیم التی تضمنها جدول الأعمال، وتمّ تأجیل ثلاثة بنود خلافیة هی استیراد النفط من أجل تولید الکهرباء، التجدید لشرکة «سوکلین» وموضوع شبکتی الاتصالات، بعد تضارب فی المواقف بشأن البنود الثلاثة. وأشارت مصادر وزاریة فی تکتل التغییر والإصلاح إلى أن الوزیر علی حسن خلیل رأى خلال الجلسة أن «العقود مع شرکتی النفط فی الجزائر والکویت تعانی من شوائب ویجب أن تفض»، فکان اقتراح وزراء التغییر والإصلاح والوزیر محمد فنیش بإجراء مناقصة جدیدة ثمّ یتمّ فضّ العقود، لأن فضّ العقود الآن یعنی توقّف تولید الکهرباء. وتم الاتفاق على إنشاء لجنة وزاریة برئاسة سلام وعضویة وزیری المال والطاقة أرتور نازاریان لدرس دفتر الشروط للمناقصة. وحول مسألة «سوکلین»، رفض وزراء التغییر والإصلاح و8 آذار والوزیر سجعان القزّی التمدید لـ«سوکلین» قبل دفع المبالغ التی قرّر الوزراء حسمها عن السنوات الأربع الماضیة، واقترحوا إجراء مناقصة جدیدة. من جهته، طالب الوزیر الیاس أبو صعب بنقل ملف «سوکلین» من مجلس الإنماء والإعمار إلى وزارة البیئة أو لجنة وزاریة مختصة. ودعا مجلس الوزراء «إلى عدم تکرار التجارب السابقة، حیث کان یجری الحدیث عن تغییر ثمّ یجری التجدید لسوکلین بالشروط القدیمة نفسها تحت ذریعة الضغط». کذلک تمّ تأجیل ملفّ الاتصالات بعد اعتراض الوزیر جبران باسیل.


بری: السلسلة لتشجیع التطوع فی الجیش
من جهة أخرى، أشار رئیس المجلس النیابی نبیه بری، تعلیقاً على عدم اکتمال النصاب القانونی للجلسة الثالثة عشرة لانتخاب رئیس للجمهوریة، إلى أنه «لا شیء ملموساً فی موضوع انتخاب الرئیس». وقال بری إن «الموضوع معقّد، لأن فیه شقین، داخلی معروفة عقباته، وخارجی یرتبط بالحوار الأمیرکی ـ الإیرانی واستطراداً الحوار السعودی ـ الإیرانی. وهناک محاولات فی هذا الحوار یؤمل أن تثمر بالنسبة إلى لبنان». وأکد أن «هذین الشقین أحدهما منفصل عن الآخر، ولکل منهما مساره. لکن إذا اتفق الفرقاء اللبنانیون فی الشق الداخلی، أتعهد القول إننا نستطیع انتخاب رئیس للجمهوریة، وآخذ هذا الأمر على عاتقی. مع ذلک، أظلّ أعلق آمالاً على انتخاب الرئیس، ولذلک دعوت إلى جلسة انتخاب جدیدة فی 29 تشرین الأول إفساحاً فی المجال أمام جلسة أخرى قبل نهایة ولایة مجلس النواب فی 20 تشرین الثانی». وتطرق رئیس المجلس إلى جلسة اللجان النیابیة المشترکة المقرر عقدها الاثنین المقبل، المتعلقة بسلسلة الرتب والرواتب، لافتاً إلى أن «الجانب المتعلق بالموظفین والمعلمین منته، لکن السلسلة لن تقر من دون بت سلسلة العسکریین. کل همّی من مجمل السلسلة هو العسکریون وتحسین أحوالهم ورواتبهم بغیة التشجیع على التطوع فی الجیش. فی إمکان اللجان بتّ النقاط العالقة، وأنا أوافق على کل ما یقترحه الجیش لسلسلته، لأن هذا هو أکثر ما یعنینی فی الظروف الحاضرة».

المصدر: جریدة الأخبار

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة