تم التحدیث فی: 24 January 2021 - 01:36
هو التعبیر الأکثر دلالة على عودة سعود الفیصل للإمساک بالملف الخارجی السعودی بعد أشهر من أحادیث عن هیمنة جناح الملک عبد الله، المتواری عن الأنظار لأسباب یقول البعض إنها صحیة. وتبقى النتیجة واحدة: طریق الریاض طهران مغلقة حتى إشعار آخر
رمز الخبر: ۶۰۶۱۳
تأريخ النشر: ۲۲ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۲:۵۲ - 16October 2014

طریق طهران ـ الریاض مغلقة حتى إشعار آخر

هو التعبیر الأکثر دلالة على عودة سعود الفیصل للإمساک بالملف الخارجی السعودی بعد أشهر من أحادیث عن هیمنة جناح الملک عبد الله، المتواری عن الأنظار لأسباب یقول البعض إنها صحیة. وتبقى النتیجة واحدة: طریق الریاض طهران مغلقة حتى إشعار آخر
فؤاد إبراهیم
 

تصریحان لوزیر الخارجیة سعود الفیصل حول العلاقة مع إیران فی غضون أقل من شهر، الأول ملغوم بنکهة تفاؤلیة، والثانی تصعیدی یعبّر بصدق عن حقیقة مشاعر «سعود الفیصل» الشخص.

فی اللقاء الثنائین الذی جمع الفیصل مع نظیره الإیرانی جواد ظریف فی نیویورک على هامش الدورة التاسعة والستین للجمعیة العامة للأمم المتحدة فی 21 أیلول الماضی، بدا منسوب التفاؤل لدى ظریف مرتفعاً أکثر مما ینبغی، حتى إنه اعتبر اللقاء بدایة «فصل جدید» فی العلاقات بین طهران والریاض، وزاد على ذلک بأن اللقاء سیکون له أثر إیجابی على الجهود المبذولة لاستعادة السلام فی المنطقة والعالم وحمایة مصالح جمیع الدول الإسلامیة.
تصریح سعود بن فیصل کان متناغماً من حیث الشکل مع تصریح ظریف، بقوله «ان ایران والسعودیة هما من الدول المؤثرة فی المنطقة»، وإن «التعاون بین طهران والریاض یمکن أن یساعد فی تعزیز السلام والأمن فی المنطقة والعالم بأسره». ولکن، لم یغلق الوزیر السعودی القوس، فقد أضاف عبارة ملغومة «یجب تجنب أخطاء الماضی، بحیث یکون من الممکن إنهاء الأزمات التی تعانی منها المنطقة». فی أجواء التفاؤل، ترتدی الکلمات الردیئة معانی برّاقة. وعلى حد الروائی الفرنسی «أجمل کلمات فی العالم لا تعدو کونها أصواتاً لا طائل منها إذا لم تکن تفهم معناها».
 

ظریف کشف عن زیارة قریبة للریاض لاستکمال المشاورات مع الجانب السعودی، عقب الزیارة التی قام بها نائب وزیر الخارجیة الإیرانی حسین أمیر عبد اللهیان فی آب الماضی.
افترق الوزیران السعودی والإیرانی من نیویورک، ولکن من دون «فصل جدید» ولا زیارة قریبة. فالتطوّرات المتلاحقة التی أعقبت اللقاء الیتیم عزّزت من مبررات القطیعة، وأهمها:
أولاً ـ فی الیمن ضربة فی صمیم النفوذ السعودی تحقّقه جماعة أنصار الله. ومن کید الصدف، أن یعقد اللقاء بین سعود الفیصل وجواد ظریف فی نفس الیوم الذی تسقط فیه حکومة محمد باسندوة، المقرّب من السعودیة، على أیدی من تعتبرهم الأخیرة حلفاء لإیران. وبالرغم من ترحیب الریاض باتفاق السلم والشراکة الذی وقعته القوى السیاسیة الیمنیة فی الشمال والجنوب برعایة الرئیس عبد ربه منصور هادی، الا أن ثمة «استفاقة» لاحقة وسریعة لدى الجانب السعودی بدّدت ما کان یعتقد بأنه مناخ إیجابی مع طهران.
فی اجتماع جدّة لوزراء داخلیة مجلس التعاون الخلیجی فی الأول من تشرین الأول الجاری، صدر تحذیر جماعی یقول «إن دول المجلس لن تقف مکتوفة الأیدی أمام التدخلات الخارجیة الفئویة فی الیمن، حیث إن أمن الیمن وأمن دول المجلس یعتبر کلاً لا یتجزأ». فی الترجمة الفوریة لـ»التدخلات الخارجیة» تصبح إیران هی الکلمة المرادفة، وفی الشرح تکون الیمن امتیازاً سعودیاً خالصاً (بغطاء خلیجی)، وجزءاً من مجالها الحیوی بلا منازع أو منافس.
الصحافة الرسمیة، أحد مجسّات التوجّه السیاسی السعودی، شنّت حملة منظّمة على «أنصار الله» ووصفت الحراک الشعبی بأنه محاولة لإشاعة الفتنة، والعبث بمنجز سیاسی کان قد تحقق عبر المبادرة الخلیجیة.
صحیفة «الریاض» المقرّبة من العائلة المالکة کتبت فی افتتاحیة الحادی عشر من تشرین الأول بأن «دخول إیران على الخط فی توجیه الحوثیین وخلق رئیس للیمن بمواصفات مالکی العراق، سوف یعیدان النظرة السلبیة للقاعدة من قبَل دول ترید إغراق الیمن فی حروب مذهبیة وقبلیة، وهذا ما توفره الظروف الراهنة..».
محاولة عرقنة الیمن، بحسب الصحیفة، لیست أکثر من رسالة تحذیر للیمنیین فی الشمال والجنوب بأن أی مسعى نحو تجاوز بنود «المبادرة الخلیجیة»، سوف یفتح الباب أمام القاعدة وداعش. التلویح السعودی بالإرهاب تماماً کالتلویح الأمیرکی بالدیموقراطیة بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 حیث ربطت الولایات المتحدة مکافحة الإرهاب بالإصلاح الدیموقراطی فی الشرق الأوسط فتحوّل لاحقاً الى سلاح سیاسی عبّر عنه أحدهم بشعار «Be nice to America or we will bring democracy to your country «. وفی حال سعودة الشعار یصبح: کن طیباً مع السعودیة أو سنجلب داعش الى بلدک.
فی السیاق الدینی، بلغ التحریض المذهبی أوجه بإطلاق قنوات طائفیة ومشایخ وهابیین من مساجد الریاض فتاوى الجهاد ضد الحوثیین، تسیّلت على الفور فی عمل انتحاری وسط المتظاهرین فی صنعاء فی 9 تشرین الأول الجاری، وأودى بحیاة أکثر من ثلاثین شخصاً وجرح ما یربو على المئة. الشیخ خالد الغامدی، المقدّم فی قناة «وصال» تباهى بزهو طائفی بمشهد الأشلاء فی مکان الانفجار، وقال فی تغریدات له على تویتر «کم هو جمیل أن یرى شخص منظراً فی غایة الروعة فیساهم فی نشره لیتمتع به الغیر». وتوعّد بالمزید بقوله «لیس بیننا وبین جماعة الحوثی الإ الدم الدم والهدم الهدم».
ثانیاً ـ التحالف الدولی ضد الإرهاب: من وجهة نظر ایرانیة، الارهاب لیس أکثر من ذریعة فجّة لحرب متدحرجة تقود الى مواجهة مفتوحة بین المحورین الرئیسیین (الولایات المتحدة ومن ورائها دول الاعتدال، وروسیا ومن ورائها دول الممانعة)، على أن تکون ساحة الحرب دول المقاومة (سوریا، العراق، لبنان، وتالیاً الیمن إن دعت الضرورة).
فی النتائج، تلبّد مناخ العلاقات السعودیة الایرانیة بکل أشکال الارتیاب مجدّداً، وعاد سعود الفیصل للتفرّد بالملف، وکشف عن حقیقة أن ما بین الریاض وطهران هو «صراع نفوذ» متعدّد الاتجاهات، وهو العنوان الذی یفرض نفسه على علاقتهما الآن وفی المستقبل. هذا ما یقوله سعود بن فیصل بشکل صریح فی مؤتمر صحافی مشترک مع نظیره الألمانی فرانک فالتر شتاینمایر فی 13 تشرین الأول الجاری أن «لیس هناک تحفظ عن ایران کوطن ومواطنین، وإنما التحفظ عن سیاستها فی المنطقة». وفی الشروط اللاملفوظة فی السیاسة أن العلاقة بین الریاض وطهران متوقفة على سحب الأخیرة قواتها من سوریا والعراق والیمن وأی مکان، یکون فیه للریاض قدم سبق. یرید القول یجب على إیران أن تخلی المنطقة لتکون هی وحدها من یقرر شؤونها. بکلمات أخرى، موقف الوزیر السعودی حسم التکهّنات بقرب التسویة فی ملفات المنطقة من الیمن، وصعوداً الى لبنان، ومروراً بالعراق وسوریا، وأغلق الباب على ما تبقى من تفاؤل لدى الفریقین.
فی التداعیات، قررت الریاض أن تخوض الحرب بأشکال متعدّدة، بما فی ذلک استخدام سلاح النفط الذی سخر سعود الفیصل إبان العدوان الإسرائیلی على غزّة فی 2008 ـ 2009 من دعوة إیران لاستخدامه لجهة الضغط على المجتمع الدولی لإرغام اسرائیل على وقف عدوانها، وقال فی مؤتمر صحافی عقده فی نیویورک فی 8 کانون الثانی 2009 إن «استخدام النفط وخاصة فی هذا الوقت فکرة فقدت قیمتها»، وتابع: «النفط لیس سلاحاً». ولکن هذا السلاح یجری استخدامه الآن وبفعالیة ضد الخصوم وعلى وجه الخصوص إیران وروسیا، وهذه من مفارقات الحرب على الإرهاب!
ولکن السؤال: ما مناسبة التصریح الناری لسعود بن فیصل؟
قبل الإجابة، لا بد من التذکیر بالإجماع شبه التام داخل العائلة المالکة على الملفات الخارجیة، وأن الاختلاف، إن حصل، هو فی طریقة التعبیر عنها لیس إلا.
للإجابة نقول إن سعود الفیصل الدبلوماسی المخضرم الذی أسبغ على «الخارجیة» السعودیة طابعاً خاصاً وشخصیّاً الى حد کبیر، کان یخوض معرکته الخاصة داخل العائلة المالکة، وخصوصاً مع جناح الملک عبد الله الذی بدا «مختلفاً» فی مقاربة العلاقة مع ایران، مع أن الملک هو صاحب العبارة المشهورة «قطع رأس الأفعى» فی إشارة إلى ایران بحسب وثائق ویکیلیکس.
علاقة عبد الله ـ رفسنجانی/ خاتمی سلکت طریقاً فرعیاً مع وصول خاتمی الى سدّة الرئاسة فی ایران فی أیار 1997، مستندة الى العلاقة الشخصیة والعائلیة الى حد ما بین الشیخ هاشمی رفسنجانی، رئیس مجلس تشخیص مصلحة النظام، والملک عبد الله. حینذاک، لم یکن وزیر الداخلیة الأسبق نایف بن عبد العزیز راضیاً عن تلک العلاقة، حتى إنّه تعمّد إبلاغ الملک عبد الله، ولی العهد حینذاک، بأن حزب الله الحجاز وراء تفجیرات الخبر، شرق المملکة، فی 25 حزیران 1996 قبل الانتهاء من التحقیقات بهدف تخریب التقارب الإیرانی السعودی.
قبل شهور، جرى لقاء بین عبد اللهیان ونجل الملک، عبد العزیز بن عبد الله فی السنغال وکان الحدیث یدور حول «الدور التخریبی» الذی یقوم به سعود الفیصل، ما یحول دون بدء فصل جدید حقیقی فی العلاقة بین الریاض وطهران. تعهّد عبد العزیز حینذاک لنظیره الایرانی بأن یتولى «جناح الملک» الملف، وطلب منه زیارة المملکة لتمهید لزیارات أخرى أرفع. اکتشف سعود الفیصل نبأ اللقاء وانتظر اللحظة المناسبة لتوجیه دعوة ملغومة لنظیره الایرانی، وفهم الأخیر منها العکس، أی لا دعوة، وأنه بات على علم بخبر الترتیبات الخاصة، وأنه وحده من یدیر «الخارجیة».
تمّ تجمید اللقاءات، وکان اللقاء بین ظریف والفیصل فی نیویورک الشهر الفائت قد جرى الإعداد له طویلاً، ولکن سعود الفیصل کان یستجیب لطلب عمّه، الملک، قبل أن یتوارى عن المشهد، لأسباب غامضة، ترجّح المصادر المتابعة بأنها صحیّة.
کان الوزیر السعودی یبحث عن ذریعة لقطع الاتصالات تماماً مع طهران فجاء: الحدث الیمنی، والحرب على داعش، إلى جانب الوضع الصحی الغامض للملک لیحسم ناظر الخارجیة الموقف بتصریحه الناری، حیث وضع شرطاً تعجیزیاً لتطبیع العلاقة بین الریاض وطهران، وکأنه یقول بأن الطریق مغلقة حتى إشعار آخر.. لیس إیجابیاً.

طهران: مصطلح المحتل یلیق بالسعودیة

تفاعلت، أمس، ردود الفعل الإیرانیة على تصریحات وزیر الخارجیة السعودی سعود الفیصل التی اتهم فیها إیران بـ«احتلال» دول عربیة. وبعد الرد السریع الذی أتى أول من أمس، على لسان مساعد وزیر الخارجیة الإیرانی حسین أمیر عبداللهیان، قال رئیس لجنة السیاسة الخارجیة والأمن القومی فی البرلمان الإیرانی علاء الدین بروجردی(الصورة)، أمس، إن تصریحات الفیصل «إنما أتت بفعل شیخوخته ومرضه». ورأى أن هذه التصریحات «تلیق بالدول التی تقدم دعمها للإرهابیین فی سوریا والعراق، وتتدخل بقوات عسکریة لقمع الحراک السلمی فی البحرین»، مضیفاً أن «مصطلح المحتل، یلیق بالقوات السعودیة». وأشار إلى أنه «حتى أمیرکا، بصفتها العدو الأول لنا، تعترف بأن إیران تؤدی دوراً إقلیمیاً بناءً، وبأن حلّ مشاکل المنطقة من دونها غیر ممکن».

المصدر: جریدة الأخبار

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة