تم التحدیث فی: 07 June 2020 - 07:10
خلاف امیرکا وترکیا حول ادارة الملفات الاقلیمیة لم یُحل بعد. انقرة لا تزال تبحث عن مکان لها فی قلب واشنطن یتیح لها أخذ الوکالة فی ادارة بعض شؤون المنطقة على الأقل، والإدارة الامیرکیة لیست مرتاحة الى تعامل ترکیا مع الازمة السوریة وتعتقد أنها تساهلت على نطاق واسع مع المتشددین.
رمز الخبر: ۶۰۸۳۰
تأريخ النشر: ۲ محرم ۱۴۳۶ - ۱۶:۵۷ - 25October 2014

کوبانی بین واشنطن وداعش واردوغان: مصیدة أم فریسة؟

خلاف امیرکا وترکیا حول ادارة الملفات الاقلیمیة لم یُحل بعد. انقرة لا تزال تبحث عن مکان لها فی قلب واشنطن یتیح لها أخذ الوکالة فی ادارة بعض شؤون المنطقة على الأقل، والإدارة الامیرکیة لیست مرتاحة الى تعامل ترکیا مع الازمة السوریة وتعتقد أنها تساهلت على نطاق واسع مع المتشددین.

تدرک ترکیا جیداً الحاجة الامیرکیة الى تعاونها فی قتال تنظیم داعش، فهذا الأخیر یتمرکز على تماس مع الحدود الترکیة فی ثلاث محافظات سوریة على الأقل ویتلقى قسماً هاماً من إمداداته عبر الحدود الترکیة ولطالما انضم الیه المتطوعون عبر المطارات والاراضی الترکیة. لکن حکومة انقرة لا تزال ترى فی "داعش" فرصة للتمکن من الاضطلاع بدور أکبر فی المنطقة، لا سیما انه یخیف السعودیة الخصم الاقلیمی "السنی" اللدود لترکیا ویُقلق العدید من الأطراف الآخرین المزعجین او المنافسین لها.

صراع على الورقة الکردیة

ویبدو ان ترکیا لم تقتنع حتى الآن بالثمن الذی یمکن ان تحصل علیه مقابل دخولها طرفاً أساسیاً فی مکافحة خطر "داعش". وهی ترید بوضوح اقامة منطقة عازلة داخل الاراضی السوریة محمیة بمنطقة حظر جوی بما یضع قدماً لها فی شمالی سوریا ویرسخ موقعها فی أی حل للأزمة، فضلاً عن ضمان توجیه الاستراتیجیة الأمیرکیة نحو تغییر النظام السیاسی فی سوریا تمهیداً لاستبداله بآخر یکون مطواعاً لها. کما تسعى الى تقویض مساعی الأکراد فی سوریا لتکوین کیان یحظى بمقوّمات الإدارة الذاتیة. وسبق ان عبّرت انقرة منذ شهور طویلة عن مخاوفها من سیطرة الاتحاد الدیمقراطی الکردی بقیادة صالح مسلم على مناطق ذات ثقل کردی فی محافظتی الحسکة والرقة وجزء من ریف حلب، ولطالما اعتبرت هذا الحزبَ ردیفاً لحزب العمال الکردستانی الذی تصنفه انقرة منظمة ارهابیة، لکنها للمفارقة تتفاوض معه لإقرار عملیة سلام فی جنوب شرقی ترکیا !

ویمثل تنظیم "داعش" أداة ضاربة لإضعاف المشروع الکردی الذی یمکن ان یتواصل عبر جانبی الحدود السوریة والترکیة. ولهذا لاحظنا نوعاً من الأمان الترکی الممنوح لداعش وعدم القیام بأی جهد عسکری لإضعافه او حتى التهدید بالتدخل ضده وتأخیر أی شکل من أشکال المساندة للأکراد، بل وانتقاد هجمات الطائرات الامیرکیة فی محیط مدینة عین العرب وإلقائها إمدادات للمقاتلین الاکراد المدافعین عنها، بما یعطی الانطباع بأن هناک رغبة فی توفیر فرصة لـ"داعش" لافتراس المدینة والحلم الکردی وإنهاء ما بدأ التنظیم به.

وترکیا التی أبدت غیظها من الدعم الجوی الأمیرکی لکوبانی على مرأى من الجیش الترکی الرابض على الحدود بلا حراک یُذکر، تشعر بالحرج أمام جمهورها الکردی وغیر الکردی. ویوجه هذا الدعم الأمیرکی رسالة لترکیا بأن علیها ان تتجاوب مع متطلبات الحملة الأمیرکیة لاحتواء "داعش"، وإلا فإن هذه الحملة ستمضی قُدماً مع ترکیا او من دونها. ومن هنا یمکن فهم ردة فعل اردوغان عندما قال انه لا یستطیع ان یفهم کیف تکون کوبانی مدینة استراتیجیة بالنسبة للولایات المتحدة، فی حین انها مدینة استراتیجیة لترکیا.

لکن فی علامة على تراجع موقف الحکومة الترکیة تحت وطأة الضغوط الأمیرکیة والاحتجاجات الکردیة فی ترکیا، قبلت على نحو ٍما تمریر مساندة من البشمرکة الکردیة العراقیة (200 عنصر فقط، خُفض العدد لاحقا الى 150، قبل ان یطرح الاتراک إدخال 1300 عنصر من "الجیش السوری الحر" المرتبط بهم الى کوبانی). وإضافة الى انه مسعى لامتصاص النقمة الکردیة العارمة فی ترکیا، یمکن ان یفسَّر هذا الدور الطارئ للبشمرکة العراقیة خارج حدود الاقلیم والعراق على انه محاولة ترکیة لإثارة تناقضات داخل الصف الکردی، فی ضوء حساسیة العلاقة بین زعیم اقلیم کردستان مسعود البرزانی من جهة وحزب العمال الکردستانی بزعامة عبدالله اوجلان وحزب الاتحاد الدیمقراطی برئاسة صالح مسلم من جهة اخرى. وسبق ان استعان اردوغان بالبرزانی فی فترة الاستعداد للانتخابات التشریعیة الترکیة عندما استحضره الى مدینة دیاربکر فی تشرین الثانی/ نوفمبر 2013، بدعوى دعم عملیة السلام فی ترکیا، وهی العملیة التی لم یُکتب لها التقدم کثیراً بسبب عدم وضوح نوایا الحکومة الترکیة. وإنه لمن المثیر للإنتباه ان ترکیا التی لم تحرک ساکناً لضرب داعش، عمدت أخیراً الى توجیه طیرانها لضرب مقاتلین لحزب العمال الکردستانی جنوب شرقی البلاد. وهذه إشارة واضحة الى ان أولویاتها تترکز فی مکان آخر غیر کوبانی.   

وإضافة الى إحراج ترکیا من خلال القصف الجوی لمواقع داعش حول کوبانی وإنزال إمدادات أسلحة الى المقاتلین الاکراد، بما عطّل لحظة الانتظار الترکیة لسقوط ورقة الاتحاد الدیمقراطی الکردی، وجهت الولات المتحدة الأمیرکیة وأطراف حلیفة لها ضربة معنویة لأنقرة عن طریق إفشال مسعاها لاحتلال مقعد غیر دائم فی مجلس الأمن الدولی، اذ لم تنجح فی جمع أکثر من 60 صوتاً فقط من أصل 193 دولة هم أعضاء الجمعیة العامة للأمم المتحدة. 


حملة متثاقلة واستنزاف طویل

من جهة أخرى، یجدر القول إن واشنطن بدورها لم توجه بعد "ضربة استراتیجیة" لداعش، فهذه الأخیرة لا تزال تتحرک عبر الحدود وتقوم بهجمات عسکریة واسعة النطاق دون ان تکون هاک خشیة کبیرة لدیها من غارات جویة، أی انها لم تنتقل الى الطور الدفاعی بعد.

وما یدور على الحدود الترکیة - السوریة فی مدینة عین العرب - کوبانی یختصر الى حد ما صورة الحملة الدولیة المتثاقلة لمکافحة تنظیم داعش. وقد برَّر الجنرال لوید أوستن قائد القیادة الوسطى الأمریکیة الغایة من الوتیرة الحالیة للضربات الأمیرکیة بالقول إن دفع قیادات "داعش" بجحافل من المقاتلین إلى المدینة وفّر لطائرات التحالف أهدافاً عدیدة لضربها، واضاف: "کلما خارت قواه هنا، فهذا یعنی إضعاف قدراته القتالیة لدى مواجهته فی معارک أخرى." بمعنى آخر، "اکتشفت" القیادة الأمیرکیة - التی لم توقف بعد هجمات داعش- انه یمکن استخدام معرکة کوبانی مصیدة لاستنزاف التنظیم. وهذا التبریر لا یکفی لتفسیر ضآلة العملیات الجویة فی مسرح العملیات، فیما تبحث واشنطن بالفعل عن ذرائع لتدخل بری دولی تشرف علیه. وبلغ عدد الغارات الأمیرکیة على العراق منذ بدء الحملة قبل شهرین ونصف لغایة الاسبوع الماضی حوالى 300 غارة وعلى سوریا نحو 200 غارة، فیما قام الحلفاء بأقل من مئة غارة، وفق القیادة الوسطى الأمیرکیة. واذا کانت القیادة العسکریة الأمیرکیة تقول ان هذه الغارات أبطأت تقدم داعش، الا انها تعترف بأن التنظیم واصل إحراز مکاسب میدانیة خصوصا فی محافظة الانبار غربی العراق، کما ان کوبانی لا تزال معرضة للسقوط .

 اذاً، تبدو الحصیلة العسکریة بعد شهر ونصف من بدء الحملة الجویة شدیدة التواضع مقارنة بالأهداف المرسومة لها. ویلقی محللون أمیرکیون المسؤولیة فی ذلک على ما یسمونه النهج "الحذر أکثر من اللازم" الذی یتبعه الرئیس اوباما. بل انهم یقولون انها "حرب جویة غیر جدیة"، وفق ما نشر مرکز التقییمات الاستراتیجیة والمیزانیة الاسبوع الماضی، اذ رأى "انه - بغض النظر عن السبب - من غیر المرجح أن یقلل الاستخدام الجبان للقوة الجویة ضد (داعش) فی العراق وسوریا من مساحة الأراضی الواقعة تحت سیطرته، ویحدّ من القتل الوحشی للمدنیین الأبریاء، أو یمنع إنشاء ملاذ لعدو أقسمَ على مواصلة حربه على نطاق عالمی أوسع".

بالأرقام، فإن الحملة الجویة الأمیرکیة والحلیفة ضد "داعش" لا تشبه الى حد کبیر حملات جویة شنتها الولات المتحدة وحلفاؤها فی مناطق أخرى من العالم فی العقدین الأخیرین. ولا حاجة کبیرة الى المقارنة مع الحملات التی استهدفت العراق وصربیا باعتبارهما دولتین مقتدرتین، انما یمکن المقارنة مع الحملة التی استهدفت حرکة طالبان فی أفغانستان عام 2001، لوجود تقارب فی نموذجی وقدرات داعش وطالبان. فقد قامت طائرات الحلفاء فی أفغانستان فی تلک المرحلة بـ 86 طلعة یومیاً، فی حین یبلغ متوسط عدد الطلعات الجویة الأمیرکیة والحلیفة ضد داعش فوق سوریا والعراق منذ ما یزید على شهرین 7 طلعات یومیا!

المصدر: موقع المنار

 

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: