تم التحدیث فی: 04 March 2021 - 01:46
الباحث والقیادی د. ریاض أبو حشیش:
" الحقیقة أن الشقاقی فهم حقیقة الصراع وأبعاده فی المنطقة، فهو کان یدرک أن الکیان الصهیونی یمثل قلب المشروع الاستعماری الغربی، وما هو إلا أداة و رأس جسر القوى الشیطانیة لإغراق العالم العربی والإسلامی فی مشاکله لیسهل علیها بلعه هضمه وتدمیره"
رمز الخبر: ۶۰۸۹۶
تأريخ النشر: ۴ محرم ۱۴۳۶ - ۱۶:۱۵ - 27October 2014

الشقاقی اغتیل لأنه فهم حقیقة الصراع الإسلامی - الغربی

"تسعة عشرَ عاما مضوا على فقداننا للشهید المعلم فتحی الشقاقی، وما زلنا نفتقده حتى الآن وسنظل، لکن عزاؤنا فیه ذلک التراث الفکری والنضالی الثری الذی ترکه لنا".
 بهذه الکلمات بدأ الدکتور ریاض أبو حشیش، الباحث والقیادی فی حرکة الجهاد الإسلامی فی فلسطین, حدیثه لــ"الاعلام الحربی" عن الدکتور فتحی الشقاقی، قائلاً: "إننا لا نفتقد الشقاقی مفکراً ومناضلاً فحسب، بل نفتقد مقدرته الفذة فی فهم مشکلات الأمة المتجددة وتشخیصاته الدقیقة لدائها ووصفه لدوائها" .
 
وأضاف:" الشقاقی کان متمیزاً منذ طفولته، وهو طالب کان یحصل على الدرجة الأولى، و وهو معلم مبدعا، وطبیب  وکان إنساناً وبارعا، وقائد عسکری ومفکر، وأدیب وشاعر، وقارئ ومحلل، وأب وأخ وصدیق وجار ورفیق"، مؤکداً أن الکتابة عن شخصیة الشقاقی تتطلب فریق عمل متخصص فی کافة الفروع العلمیة والأدبیة والسیاسیة والاجتماعیة، والعسکریة.
 
الثائر بالقلم والبندقیة
وحول الأسباب التی دفعته للکتابة عن الدکتور فتحی الشقاقی فی رسالته للدکتوراة، التی نالها مع مرتبة الشرف من جامعة الخرطوم، قال د. ابو حشیش:" اخترت الکتابة عن الشقاقی، لأنه قائد ومفکر  وثائر بالقلم والبندقیة، و لأنه مدرسة فی الثورة والجهاد، فمنذ اللحظات الأولى سبح عکس التیار، تیار الهزیمة والتخلف، ولم یرضَ بالخذلان العربی، ولا بآلة القمع الصهیونیة، ولا بالصمت الدولی، کما أنه أعاد فلسطین لعمقها العربی والإسلامی، وأعاد لها مرکزیتها وصدارتها فی الصدام الإسلامی ـ الصهیونی".
 وأضاف" الشقاقی - رحمه الله - أول من أزال علامات التعجب والاستفهام التی کانت تحیر الشباب، فمن الأسئلة التی کانت تدور فی أوساطهم، أین القضیة الفلسطینیة من الحرکة الإسلامیة ؟، إلى متى ستظل البندقیة الفلسطینیة فی ید من یرفضون الفکر الإسلامی"، لافتاً إلى أن الشقاقی رجل أجاد فن التساؤل و الحوار والجدل من أجل إعطاء حلول للمشاکل الفلسطینیة.
 وأکد الباحث والقیادی أن الشهید الشقاقی تمکن من إیجاد حلول کثیرة للمشکلات التی کانت قائمةً على الساحة الفلسطینیة باجتهاده، وتمیزه الذی یأتی من توسع إطلاعه وتنمیته لثقافته الواسعة.
 
الشقاقی .. فهم حقیقة الصراع قبل 40عاماً
أما حقیقة ما اکتشفه الدکتور ریاض ابو حشیش خلال قراءته الواسعة المتعمقة لفکر الشقاقی، فقال:" الحقیقة أن الشقاقی فهم حقیقة الصراع وأبعاده فی المنطقة، فهو کان یدرک أن الکیان الصهیونی یمثل قلب المشروع الاستعماری الغربی، وما هو إلا أداة  و رأس جسر القوى الشیطانیة لإغراق العالم العربی والإسلامی فی مشاکله لیسهل  علیها بلعه هضمه وتدمیره"، مبیناً أن ما حدث فیما یسمى " الربیع العربی" کان الشقاقی یدرکه، ویدرک أهدافه وأبعاده قبل أربعین سنة.
 وقال "الشهید کان یردد دوماً إسلام بلا فلسطین، وفلسطین بلا إسلام یعنی فقدان البوصلة والدوران فی حلقة مفرغة لا تنتج إلا مزیدا من الضعف والعجز والهوان، وستظل بوصلة العالم العربی مشتتة لن یکون هناک تحریر".
 
فلسطین مقبرة المشروع الصهیونی
أما عن أهم المحطات فی حیاة الدکتور فتحی الشقاقی،  فقد أوضح الباحث والقیادی فی الجهاد، أن حیاة الشقاقی ملیئة بالمحطات، قائلاً:" الشقاقی وضع القضیة الفلسطینیة فی مکانها الصحیح فی قلب الوطن العربی والإسلامی، فهو کان یرى أن مقتل المشروع الصهیونی الیهودی الغربی لن یکون إلا فی فلسطین، لأن فلسطین بموقعها ودورها بمثابة القلب للمشروع الغربی الصهیونی، لهذا أقیم الکیان الصهیونی کغدة سرطانیة تسمم العالم العربی والإسلامی"، موضحاً أن الکیان الصهیونی اقیم على أسس دینیة توراتیة لا یحدها، ولا یوقفها إلا المقدرة على الهضم والابتلاع.
 وأکد ابو حشیش ان الشهید الشقاقی جاء  بشعاره الخالد ( الإسلام، الجهاد، فلسطین)، الإسلام منطلق والجهاد وسیلة فلسطین کهدف لتحریر، من منطلق فهمه السابق لحقیقة الصراع، جازماً أن اغتیال الشقاقی ما جاء إلا لفهمه لحقیقة الصراع.
 
الشقاقی رجل بأمة
اما عن الخلاصة التی خرج بها بعد انتهائه من إعداد مادته البحثیة، فقال :" یمکننی القول بکل افتخار واعتزاز أن فتحی الشقاقی نجح فی تقدیم إضافة فکریة جدیدة للأمة الإسلامیة، ویحق لکل منَّا على امتداد العالم العربی والإسلامی أن یفخر بها، وأن یلتزم بها أیضاً، وفاء لروح الشهید واستکمالاً لمسیرته حتى تحریر فلسطین ,کل فلسطین".
 واستطرد قائلاً " ما خلصت إلیه من الدراسة بکل معنى الکلمة رجل بأمة رغم انف کل من زاود على هذا الرجل، الذی أنشأ حرکة اسلامیة جهادیة على ارض فلسطین،  أذاقت العدو الصهیونی طعم الألم ولاتزال تقدم المزید من التضحیات على مذبح الحریة والفداء".
 وختم قوله :" صدق الدکتور رمضان شلح  الامین العام لحرکة الجهاد الاسلامی حین قال "من أراد أن یدرس فکر واتجاه الدکتور فلیدرسه بزمنیته، فالشهید فتحی الشقاقی أول من رفع رایة الإسلام على ارض فلسطین بعد نکسة حزیران عام 67".

المصدر: موقع الإعلام الحربی- التابع لسرایا القدس

الكلمات الرئيسة: الشهید فتحی الشقاقی
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة