تم التحدیث فی: 07 June 2020 - 07:10
نقلت مصادر غربیة مطلعة عن المبعوث الدولی الخاص الى سوریا (ستیفان دی میستورا) قوله ان الرئیس السوری بشار الأسد قال له عند لقائهما (لن یکون هناک جنیف 3)
رمز الخبر: ۶۰۰۲۳
تأريخ النشر: ۳۰ ذی القعده ۱۴۳۵ - ۲۰:۵۳ - 24September 2014

الأسد لـ ستیفان دی میستورا: لن یکون هناک جنیف 3

نضال حمادة

نقلت مصادر غربیة مطلعة عن المبعوث الدولی الخاص الى سوریا (ستیفان دی میستورا) قوله ان الرئیس السوری بشار الأسد  قال له عند لقائهما (لن یکون هناک جنیف 3) . وأضافت المصادر ان الاسد قال  للمبعوث الدولی الخاص الى سوریا ( اذا ارادت المعارضة السوریة التفاوض فالمکان المناسب هنا فی دمشق، فلیأتوا الى دمشق ونقدم لهم کل الضمانات لأی ممثل من ممثلیهم یأتی الى سوریا).

ونقل عن دی میستورا قوله ایضا ان زیارته لدمشق کانت عملیة استکشاف للوضع لیس إلا، کما نُقل عن مصادر من الفریق الدولی المحیط به أن لا خطط لدیه للعمل ، ولیس هناک أی توجه او اتفاق دولی او روسی - امریکی لإعادة الکلام عن  جنیف آخر، ونُقل أیضا أنَّ بعض العاملین فی الفریق الدولی  سوف یستقیلون قریبا ویعودون الى مراکزهم الاساس فی بلدانهم. وغالبیة الفریق العامل مع  مبعوث الامم المتحدة الجدید کان یعمل مع الاخضر الإبراهیمی وهو مکون من موظفین فی وزارة الخارجیة لعدة بلدان اوروبیة وعربیة.

وتعیش منطقة الشرق الاوسط  هذه الفترة حالة من خلط الاوراق وإعادة التموضع السیاسی والعسکری على الجبهتین السوریة والعراقیة،  مع دخول حلف دولی مؤلف نظریا من 28 دولة حربا ضد تنظیم داعش خلف الولایات المتحدة الامریکیة بعد مؤتمر باریس لدعم العراق الذی عُقد یوم الاثنین الماضی، على وقع خلافات کبیرة انفجرت بین المجتمعین خلال الجلسة المغلقة والتی تتسرب مضامینها یوما بعد یوم.

وفی هذه الحالة من الفوضى وإعادة التموضع الکبرى ، تظهر الولایات المتحدة قائدا وحیدا لسفینة لا تعرف فی أی اتجاه تذهب، وهذا ما یثیر خشیة حلفاء واشنطن الإقلیمیین خصوصا الاتراک الذین تساورهم الشکوک من استراتیجیة أوباما اتجاههم والتی ترید جرهم الى حرب بریة ضد داعش سوف تکون مکلفة ، ولیس من المؤکد انتصارهم بها مع تجربة مریرة للجیش الترکی لمدة أربعین عام فی مواجهة حزب العمال الکردستانی، فالنظام الترکی الحالی حلیف فی اکثر من جبهة داعش، ولم یکد یمر یومان على عقد  مؤتمر باریس حتى سارعت ترکیا  بالرد المیدانی علیه عبر دعم عسکری واضح لداعش مکنها من احتلال 21 قریة کردیة فی محیط تل ابیض وقریبة من بلدة عین عرب  (کوبانی) ذات الاهمیة الحیویة للأکراد.  وقد بدا واضحا من توقیت الهجوم بعد 48 ساعة من مؤتمر باریس ، أن ترکیا تستبق کل الضغوط الامریکیة علیها للمشارکة بالحرب على داعش، بفرض أمر واقع على الأرض یضعف الأکراد ویجعل من أیة خطة امریکیة لدعمهم فی طریق اعلان دولة کردیة امرا یصعب تحقیقه.

وتقول المعلومات المسربة ان الأوروبیین اتهموا ترکیا مباشرة بدعم تنظیم داعش ،والجدید أن الذین وجهوا الاتهامات ضد الأتراک  کانوا الفرنسیین والألمان، وحصل أخذ ورد لمدة عشر دقائق بینهم وبین وزیر الخارجیة الترکی الذی ردد اسم الرئیس السوری أکثر من مرة فی کلامه بینما نفى الوزیر القطری ان تکون بلاده قدمت  أی دعم او مساعدة مالیة او عسکریة لداعش .


وتقول مصادر دبلوماسیة اوروبیة ان الجانب الروسی غیر متحمس لما یسمیه اضاعة الوقت ، فإما ان یکون العمل بمبادرات تعید هیکلة التصور السیاسی للنظام والتصور السیاسی للمعارضة ومحاولة ایجاد آلیة تواصل عبر وسطاء إقلیمیین او دولیین على الطریقة الیمنیة ، بعیدا عن الیات المؤتمرات الدولیة مثل مدرید 1 و مدرید 2 ، عند ذلک یتوج التراکم هذا بمؤتمر لا تعود تسمیته امرا مهما.

وتضیف المصادر ان الأمریکی یرفض هذا الرأی لأنه یُخرج العملیة السیاسیة نهائیاً من أیدی مجموعة اصدقاء الشعب السوری تحت قیادته ، لذلک یصر على الاستفادة من اخطاء جنیف 2 وتفعیل عملیة جنیف 3 بشکل یحقق فیه المادة المتعلقة باطراف المعارضة ای التمثیل الوازن والشامل لکافة اطراف المعارضة بما فیها هیئة التنسیق الوطنیة والاطراف العسکریة وعدم اعادة الخطأ بحضور وفد الائتلاف وحده ، وهذا یشکل بند خلاف امریکی مع الفرنسیین ، وتشیر المصادر الاوروبیة الى أن الروس غیر مستعجلین على لقاء  (دی میستورا) على مستوى رفیع بینما الامریکی اجتمع به عدة مرات على مستویات عالیة .

مصدر: موقع قناة المنار

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: