تم التحدیث فی: 26 January 2021 - 01:41
أعلن وزیر الدفاع الاسرائیلی موشیه یعالون فی سیاق مقابلات اجرتها معه وسائل اعلام عبریة، أن الوضع فی الجولان لا یدعو للخشیة، بل هو مستقر،
رمز الخبر: ۶۰۶۴۹
تأريخ النشر: ۲۳ ذی الحجه ۱۴۳۵ - ۱۴:۳۰ - 17October 2014

یعالون: «النصرة» الاکثر اعتدالاً فی «القاعدة»

أعلن وزیر الدفاع الاسرائیلی موشیه یعالون فی سیاق مقابلات اجرتها معه وسائل اعلام عبریة، أن الوضع فی الجولان لا یدعو للخشیة، بل هو مستقر، و«صحیح ان المسلحین ینتشرون هناک، لکن الامور تحت السیطرة، اذ لم یبق سلاح کیمیائی تقریباً فی سوریا، وتنظیم الدولة الاسلامیة – داعش غیر موجود على الحدود فی الجولان، والجهة التی تسیطر على الحدود هی میلیشیات موالیة للجیش السوری الحر، مع وجود فی اجزاء من الحدود لجبهة النصرة، لکنها التیار الاکثر اعتدالاً فی تنظیم القاعدة».

واضاف «لیس سراً ان الجهات التی تسیطر على الحدود منتفعة من المساعدات التی تتلقاها من اسرائیل، ولیس سراً أننا نوفر لهم العلاج الطبی والحلیب والغذاء للرضع ومعدات وبطانیات تقی برد الشتاء، لکن کل هذا یأتی فی سیاق الشرط القائم، وهو ان یمنعوا التنظیمات الاکثر تطرفاً، من الوصول الى الحدود».
واشار یعالون الى ان حزب الله لدیه «ثقة بالنفس» أکثر مما قدرنا، وأراد تثبیت معادلة ردع جدیدة على الحدود مع لبنان وسوریا، وهذه المعادلة تنص على ان الحزب سیهاجم اراضینا رداً على ای عمل عسکری ینسب إلى إسرائیل فی الاراضی اللبنانیة».

واشار الى أن حزب الله یملک 100 الف صاروخ وقذیفة صاروخیة، وهو مرتبط بإیران، وهذه هی اصل المشکلة». وإذا قرر حزب الله التصعید، فسیدفع ثمناً باهظاً، ولبنان سیدفع ثمناً باهظاً، فالیوم افضل طریقة للدفاع هی الهجوم، وقال «ان نظریة بیت العنکبوت لنصرالله صحیحة، وخطابه (عام 2000) لخص وضع اسرائیل فی سنوات التسعینیات ».

المصدر: صحیفة الدیار

 

 

 

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
الأکثر قراءة